أخبار

“وائل سعد” يُنكر قتل الأنبا أبيفانيوس.. وهكذا برّر اعترافه السابق

الراهب المشلوح يدلي بتصريحات جديدة

الوطنالشروق

أنكر وائل سعد تواضروس، الراهب أشعياء المقاري سابقا، أمام هيئة محكمة جنايات دمنهور “الدائرة الثانية”، المنعقدة الأحد، في محكمة إيتاي البارود في محافظة البحيرة، اعترافاته أمام النيابة العامة بقتل الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير الأنبا أبومقار في وادي النطرون، قائلًا: “كنت تعبان نفسيًّا في الفترة دي”.

كان النائب العام المستشار نبيل صادق، قرر إحالة المتهمين وائل سعد تواضروس، الراهب أشعياء المقاري سابقا، والراهب فلتاؤوس المقاري، إلى المحاكمة الجنائية، بتهمة قتل الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير الأنبا أبومقار في وادي النطرون.

وتعود تفاصيل القضية عندما تلقّى اللواء علاء الدين عبدالفتاح، مدير أمن البحيرة السابق، إخطارًا من اللواء محمد أنور هندي، مدير إدارة البحث الجنائي، الأحد 29 يوليو الماضي، بلاغًا بوفاة الأنبا إبيفانيوس، أسقف ورئيس دير أبومقار في وادي النطرون داخل ديره، في ظروف غامضة وتم تشريح جثمان “الأنبا أبيفانيوس” بمعرفة الطب الشرعي للتأكد من وجود “شُبهة جنائية” في الوفاة.

وعلى الفور تم تشكيل فريق من النيابة العامة، ضم 12 وكيلًا استمعوا لأقوال 145 راهبًا وأسقفًا بدير الأنبا أبومقار في وادي النطرون، والتحفظ على الكاميرات في الدير لفحصها بمعرفة لجنة فنية متخصصة لتفريغ محتوياتها، ومعرفة أسباب تعطل بعض الكاميرات داخل الدير.

وقررت نيابة استئناف الإسكندرية حبس الراهب المشلوح أشعياء المقاري، 4 أيام على ذمة التحقيقات، بعد اعترافه بارتكاب الجريمة بضرب الأنبا بقضبان حديدية أعلى الرأس، حيث مثّل الجريمة أمام النيابة العامة، وفريق البحث الجنائي، وأرشد عن أداة الجريمة، وهي عبارة عن قطعة حديدية، تم العثور عليها بمخزن للخردة في الدير.

ووجهت النيابة للراهب المشلوح أشعياء المقاري واسمه “وائل سعد تاوضروس”، والراهب “فلتاؤس المقاري” تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، لأسقف ورئيس دير الأنبا مقار في وادي النطرون.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق