حيوانات

خمس خطوات للتقليل من خطورة “كلب الجيران”

تزداد المشكلة بصفة خاصة في الضواحي

 

كتب: طارق عطية*

حتى لو لم تسمع بقضية الكلب الذي هاجم طفلًا في حي “مدينتي”، فإنك لو كنت مشتركًا في “جروب واتساب” مع جيرانك بأحد التجمعات العمرانية الجديدة، التي يقطنها عدد كبير من عشاق الكلاب؛ فلابد وأنك قرأت ذات مرة تعليقات غاضبة من هذا النوع على “جروب الكومباوند”:

-فيه كلب أسود كبير رايح جاي في الكومباوند من غير حزام.

-فيه كلب طلع يجري ورا ابني الصغير لغاية ما الولد اتكعبل على الرصيف وكوعه اتعور.

-لو الإدارة ماخدتش موقف من الموضوع ده، أنا هاتصرف بنفسي (يقصد أنه سيضع السم للكلب).

السكن بجانب جيران لديهم كلب “غير متحضرين” واحدة من المشكلات التي يعاني منها سكان ضواحي القاهرة، ولا يعرفون كيف يتصرفون معها.

وقائمة المضايقات كثيرة ومتنوعة منها:

كلاب تنبح طوال الوقت لأن أصحابها لا يعاملونها جيدًا أو لا يطعمونها بما يكفي، أو لأنها محبوسة طوال الوقت دون فرصة للخروج والتمشية.

-أصحاب الكلاب الذين يسمحون لكلابهم بقضاء حاجاتهم في الأماكن العامة، سواء على رصيف الشارع أو في الحدائق، وطبعًا لا يشغلون أنفسهم بالتنظيف ورائهم.

-والأسوأ من ذلك كله: أصحاب الكلاب الذين يفقدون السيطرة على كلابهم الشرسة، ويسمحون لها بالتجول في الشوارع ناشرين الرعب بين الأطفال وبين أي شخص يخاف من الكلاب عمومًا.

في 1977، أُدين م.م. (رجل أعمال) بتهمة القتل الخطأ بعد أن عض كلبه طفلاً صغيرًا وتسبب له في جروح خطيرة أدت إلى وفاته. واستطاع الرجل الهرب إلى الخارج قبل تنفيذ الحكم.

وهناك نصوص قانونية مختلفة تحّمِل صاحب الكلب  (أو حارسه) المسؤولية القانونية عن إصابات يتسبب فيها كلبه، وذلك وفقًا لحجم هذه الإصابة. بل وقد يُعد الكلب “سلاحًا” إذا اُستخدم من أجل الإرهاب أو القتل أو السرقة أو غير ذلك.

استدعاء الشرطة لن يكون حلاً عمليًا داخل هذه الـ”الكومبوندات” فهو سيُسبب نزاعًا كبيرًا من الجيران، وقد يعجز عن حل المشكلة، إذا تسبب الكلب  في إصابة خطيرة لأحد السكان. لذلك فهناك حلول أخرى تستطيع أن تقنع جارك بها، أو تستطيع إدارة الكومباوند  أن تلزم بها مختلف السكان، ومن بينها هذه الحلول الخمسة:

تعميم جاروف الكلب

وهو جاروف صغير يأخذه معه الشخص الذي يخرج لتمشيه كلبه، ويستخدمه لفض فضلات الكلب أولاً بأول ووضعها في كيس بلاستيكي.

تعميم الطوق اللاسلكي

هو ابتكار مفيد  للغاية مع الحيوانات الشرسة، حيث يتم وضع طوق مزود بجهاز استشعار (سينسور) حول رقبة الكلب، وتثبيت كابلات بصرية حول حدود حديقة البيت. فإذا خرج الكلب خارج هذه الحدود يسمع ضوضاء مزعجة تجبره على العودة إلى بيت صاحبه.

عينات “الدي إن إيه”

في أوروبا والدول المتقدمة، تجبر بعض الكومباوندات أصحاب الكلاب على إعطاء عينة من الـ “دي إن إيه” الخاص بالكلب. وعندما تظهر فضلات أحد الكلاب في الشارع، يتم اختبارها، ومضاهاتها مع سجل الـ “دي إن إيه” الموجود، ومعرفة الكلب وصاحبه، ومواجهته بذلك.

الكمامة

كمامة الكلب قد تكون مهمة جدًا إذا كان كلبك شرسًا ومشاكسًا وإذا كنت غير قادر على السيطرة عليه.

التجريس

التجريس “تكنيك” مصري شعبي أصيل، يمكن أن يتم عبر “جروب واتساب” الخاصة بـ”الكومباوند”، لكي يشعر صاحب الكلب بالحرج ويبدأ في التعامل مع المشكلة.

 ــــــــــــــــ

* مدير ومؤسس “البرنامج المصري لتطوير الإعلام”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق