كل شيء عن

يستوعب 300 مسافر في الساعة ويخدم سياحة اليوم الواحد.. مطار سفنكس الدولي

قبل افتتاحه غدًا.. 15 معلومة عن مطار «سفنكس» الدولي

زحمة

يستقبل غدا الاثنين 15 أكتوبر، مطار سفنكس الدولي الجديد، أولى رحلاته في إطار التشغيل التجريبي للمطار، حيث من المقرر أن يستقبل طائرة تابعة لشركة مصر للطيران للخطوط الداخلية والإقليمية «إكسبريس».

وقال وزير الطيران المدني الفريق يونس المصري، إنه بالتزامن مع افتتاح المتحف المصري الكبير في 2020، سيكون مطار «سفنكس» وصل إلى أفضل حالة تشغيل، مشيرًا إلى أنه حتى الآن لم تطلب أي شركة طيران العمل بمطار «سفنكس» الدولي، وأن جميع الاحتمالات الخاصة بنظام التشغيل مطروحة سواء شركات خاصة أو مصر للطيران أو شارتر أو الطيران المنتظم.

يذكر أن الشركة المصرية للمطارات تسلمت المطار بالفعل، وتقوم حاليا بإدارته وتشغيله، لحين الافتتاح الرسمي.

وعن إمكانات المطار الجديد ومدى قدرته في تخفيف الضغط على مطار القاهرة واستقبال رحلات الشارتر:

1- يتكون مطار «سفنكس» غرب القاهرة من صالة رئيسية وبرج للمراقبة و42 مبنى خدميًا.

2- المساحة الإجمالية  للمباني  25 ألف و500 متر مربع.

3- يتكون المبنى الرئيسي من صالة للسفر وأخرى للوصول، وصالة لكبار الزوار، ومكاتب إدارية للجوازات ومنطقة جمارك وأمن موانئ.

4- يحتوي مطار «سفنكس» على 4 محطات كهرباء فرعية.

5- الشركة الاستشارية المصرية هي من قامت بإنشائه وتنفيذه بإشراف القوات المسلحة.

6- يوجد بمطار «سفنكس» غرب القاهرة ممران رئيسيان للإقلاع والهبوط بالإضافة إلى ممرات مساعدة.

7- يستوعب 300 مسافر في الساعة.

8- تبلغ تكلفة مطار «سفنكس» غرب القاهرة 300 مليون جنيه.

9- الهدف من إنشاء المطار هو تخفيف الضغط على مطار القاهرة.

10- يهدف المطار إلى خدمة سياحة اليوم الواحد.

11- يقع المطار بالقرب من المتحف الجديد ومنطقة الهرم، مما يجعل له تأثير على الحركة السياحية.

 12- يخدم المطار مدن 6 أكتوبر والشيخ زايد، بالإضافة إلى 6 محافظات أخرى منها الفيوم وبني سويف والمنيا.

13- مطار «سفنكس» قادر على استقبال رحلات الشارتر التي لا تهبط بمطار القاهرة.

14- تجرى بمطار «سفنكس» توسعات خاصة بالشحن الجوي مستقبلا.

15- أول طائرة تهبط بالمطار في مرحلة التشغيل التجريبي، كانت تابعة لشركة مصر للطيران للخطوط الداخلية والإقليمية (إكسبريس).

ووفقا لتصريحات الفريق يونس المصري، وزير الطيران المدني، الذي يشهد وصول أول رحلة، فإن عمليات التشغيل التجريبي والجزئي للمطار سوف تستمر لعدة شهور، لكنها بعدها يعمل المطار بكامل طاقته مع الافتتاح النهائي للمتحف المصري الكبير بمنطقة الاهرامات الأثرية في 2020، موضحا أن المطار تم بناؤه وفقا لأحدث النظم العالمية التي تمكنه من استقبال الطائرات الكبيرة وكذلك الطائرات الثقيلة، ويتكون من مبنى الصالة الرئيسي وبرج المراقبة الجوية و24 مكتبا خدميا، كما يوجد بالمطار ممران رئيسيان للإقلاع والهبوط، بالإضافة إلى ممرات مساعدة للطوارئ، ويحتوى على 4 محطات كهرباء فرعية، ومبنى للأرصاد الجوية، ويستوعب 300 راكب في الساعة.

وقال «المصري» خلال لقائه بالصحفيين، إنه خلال مرحلة التشغيل التجريبي سيتم الانتهاء من وضع الخطة الخاصة بتشغيل هذا المطار وعدد الشركات التي ستتقدم بطلبات للعمل من هذا المطار سواء كانت هذه الشركات تقوم برحلات شارتر أو رحلات دولية وداخلية وسياحية، مشيرا إلى الوزارة في هذه الفترة تعمل على تنفيذ خطة عاجلة في كافة المطارات المصرية للإنتهاء من أعمال البنية التحتية والانشائية لها لتكون على أهبة الاستعداد لأستقبال الأفواج السياحية لمصر، والتي «أتوقع أن تشهد تدفقات غير مسبوقة»، علي حد زعمه.

وأشار «المصري» إلى أنه يقوم بشكل مستمر بمتابعة بجولات ميدانية لمتابعة أعمال التطوير في كافة المطارات المصرية، ليس هذا فحسب بل كلفت اللواء طيار أحمد جنينة رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية، بمباشرة هذه الاعمال أيضا والتي شملت مطارات الأقصر الذي يعد من أحد أهم المطارات السياحية في مصر، وحصل هذا العام على المركز الأول في فئته بقارة إفريقيا في تطبيق قواعد السلامة الجوية لعام 2018 وذلك فقاً لما أعلنه المجلس العالمي للمطارات (ACI) وايضا مطار برج العرب الذي يشهد أعمال تطوير تشمل إنشاء أول مبنى صديق للبيئة بمصر بالتعاون مع الوكالة اليابانية جايكا، لتصل الطاقة الاستيعابية الإجمالية للمطار إلى ستة ملايين راكب سنويا، كما أنه سيتم تزويده بالأنظمة الفنية والتكنولوجية والتي ستكون على أحدث التقنيات في مجال المطارات على مستوى العالم، فضلاً عن كونه أهم المطارات الإقليمية المصرية لموقعه الجغرافى المتميز على البحر المتوسط.

من جانبه، قال الطيار أحمد جنينة، رئيس القابضة للمطارات والملاحة الجوية، إن أعمال التطوير شملت مطار شرم الشيخ حيث جارى الإنتهاء من مشروع توسعة مبنى الركاب رقم 2 لزيادة الطاقة الاستيعابية الكلية للمطار من 7 ملايين راكب إلى 9 ملايين راكب سنويًا قبل نهاية العام الحالي، كما تم رفع كفاءة طريق الخدمة، بالإضافة إلى الإنتهاء من اعمال التسوية للأراضي الرملية حول المباني.

وتم الانتهاء من أعمال التسوية بمطار أسيوط وإزالة المباني غير المستخدمة، بالإضافة إلى دراسة توسيع مبنى الركاب القديم ورفع كفاءته، وزيادة المساحات المخصصة للحجاج وإنشاء كافتريا، أما فيما يخص مطار سوهاج، فقد تم الإنتهاء من اعمال التسوية وإنشاء أماكن مخصصة لمستقبلى الركاب وإنشاء أبراج أمنية متقاربة على جميع أسوار المطار، بالإضافة إلى تنميط قاعات الانتظار وصالات السفر والوصول، كماتم البدء في أعمال التطوير ورفع كفاءة مطار بورسعيد على عدة مراحل، حيث تم الإنتهاء من تنفيذ أعمال التسوية لجميع الأماكن، على ان تكون المرحلة الثانية هي إنشاء صالتى سفر ووصول تليق بمحافظة بورسعيد.

بالإضافة إلى إنشاء بوابات حضارية، أما المرحلة الثالثة فتكون بإنشاء أسوارالمطار، كما تم البدء في عمليات تطوير مطار طورسيناء فيما يخص البنية التحتية وكذا الأعمال الإنشائية والمرافق المحيطة له من خلال عدة مراحل مع وضع خطط واضحة للتنفيذ في أسرع وقت واستكمال جميع أعمال التأمين داخل وخارج المطار وكذا المنشآت والأفراد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق