أخبارسياسة

سكرتير مبارك يرد على تقرير BBC: “رواية كاذبة وافتراء”

هل وافق مبارك على توطين الفلسطيينين بسيناء؟

الرئيس الأسبق مبارك مع رئيس الوزراء البريطانية مارجريت تاتشر

 

أثار تقرير نشره موقع هيئة الإذاعة البريطانية BBC، الرأي العام في مصر  يزعم صحة وثائق سرية بريطانية  تؤكد أن الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك قبل توطين فلسطينيين في مصر قبل أكثر من ثلاثة عقود

وتقول BBC إنها حصلت على وثائق حصرية بمقتضى قانون حرية المعلومات في بريطانيا، تكشف أن الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك استجاب لمطلب أمريكي في هذا الشأن

وقد اشترط مبارك أنه كي تقبل مصر توطين الفلسطينيين في أراضيها، لابد من التوصل لاتفاق بشأن “إطار عمل لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي”.

وتشير وثائق BBC إلى أن مبارك كشف عن الطلب الأمريكي وموقفه منه خلال مباحثاته مع رئيسة الوزراء البريطانية مرجريت ثاتشر أثناء زيارته إلى لندن في طريق عودته من واشنطن في شهر فبراير عام 1983 حيث التقى بالرئيس الأمريكي رونالد ريجان.

وبحسب رواية BBC سعى مبارك لإقناع الولايات المتحدة وإسرائيل بقبول إنشاء كيان فلسطيني في إطار كونفدرالية مع الأردن تمهيدا لإقامة دولة فلسطينية مستقلة مستقبلا.

ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية تقريرها بعد يومين من تصريحات وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية جيلا جملئيل، إذ قالت  إن أفضل مكان للفلسطينيين ليقيموا فيه دولتهم هو سيناء.

وأوضحت جيلا جملئيل، (التي حضرت إلى مصر قبل أيام  للمشاركة في مؤتمر نسائي تابع للأمم المتحدة)، في حوار لمجلة “السيادة” الأسبوع الماضي، أنه لا يمكن إقامة دولة فلسطينية إلا في سيناء.

واستنكر سامح شكري، وزير الخارجية، تصريحات وزيرة المساواة الإسرائيلية، حول أن سيناء أفضل مكان لإقامة دولة للفلسطينيين، منوهًا بأن تلك التصريحات قديمة وتم الرد عليهم من قبل، واستدعاء السفير الإسرائيلي كان لأمر ليس له علاقة بتلك التصريحات.

لكن BBC نشرت تقريرها بالتزامن مع تلك التصريحات، والتي أثارت التساؤلات.

مصطفى الفقي، سكرتير المعلومات للرئيس الأسبق مبارك

سكرتير مبارك للمعلومات: هذا الأمر لم يكن مطروحًا

وعلق الأربعاء الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، سكرتير الرئيس الأسبق حسني مبارك للمعلومات مطلع الثمانينات، على الوثائق البريطانية التي نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية BBC بشأن «موافقة مبارك على توطين الفلسطينيين في سيناء عام 1983 في إطار تسوية للصراع العربي الإسرائيلي».

ونقلت صحيفة “المصري اليوم” عن الفقي قوله إن مبارك رغم كل ما قيل عنه كان حاكماً وطنياً شديد الحساسية للأرض المصرية، مضيفًا: “أشك فيما ذكرته بي بي سي تماماً”.

وتابع الرجل الذي شغل منصب السكرتير السابق للمعلومات للرئيس الأسبق: “هذا الأمر لم يكن مطروحاً على الإطلاق خلال فترة عملي معه.. ما تم ذكره رواية كاذبة وافتراء على مبارك”.

ويرى الفقي “أن الرجل الذي قبل التحكيم 4 سنوات من أجل كيلو متر مربع في طابا لا يمكن أن يقبل بتسليم أرض مصرية إطلاقاً، وربما كانت هذه إحدى مشكلاته مع الأمريكيين والإسرائيليين”، مشدداً على أن “قداسة أي بوصة في سيناء لها نفس قداسة البوصة في ميدان التحرير”.

وواصل مدير مكتبة الإسكندرية دفاعه عن مبارك: “الرئيس الأسبق تمسك بحقنا في حلايب وشلاتين وفي طابا وغيرها، وماذكرته BBC ليست طريقة رجل عسكري”، مضيفاً: “العسكريون حريصون كل الحرص على الأرضض  والارتباط بها”.

 

واختتم مدير مكتبة الإسكندرية تصريحاته بالتأكيد على تصوره بشأن تعامل الرئيس عبد الفتاح السيسي مع هذا الملف: “أنا متأكد تماماً أن السيسي يستحيل أن يقبل بذلك بحكم وطنيته وتاريخه العسكري”.

وفي تسجيل صوتي سبق ونشره “اليوم السابع” للرئيس الأسبق مبارك، ذكر أن نتنياهو لمح له قبل 6 أشهر من تنحيه بفكرة إيجاد أرض لسكان قطاع غزة مشيرًا بيده باتجاه مصر، فقال له مبارك وقتها “ستكون الحرب”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق