باختصار: كل شيء عن الرغيف والدعم والكارت الذهبي و”الأزمة”

باختصار: كل شيء عن الرغيف والدعم والكارت الذهبي و”الأزمة”

من مظاهرات الإسكندرية
من مظاهرات الخبز أمس بالأسكندرية

زحمة

اعتذر وزير التموين الدكتور علي مصيلحي “لكل مواطن لم يتمكن من الحصول على رغيف الخبز” بسبب إجراءات خفض كمية الدقيق المدعوم للمخابز، ووعد الوزير بانتهاء الأزمة خلال 48 ساعة، ونهائيا قبل نهاية الشهر، وذلك بعد التظاهرات التي اندلعت في عدد من المحافظات المصرية من قبل مواطنين لم يتمكنوا من الحصول على الخبز أو حصلوا على 3 أرغفة بدلا من 5 أرغفة

فيما يلي نقدم لك باختصار كل شيء عن قضية دعم الخبز والتموين والبطاقة الذكية والكارت الذهبي:

1 – تدعم الدولة الخبز بقيمة 23 مليار جنيه حسب  موازنة 2016-2017، يباع رغيف الخبز لمواطن بسعر 5 قروش، بينما يتكلف الرغيف فعليا 36.8 قرش، أي أن الدولة تدعم كل رغيف بمبلغ 31.8 قرش . وينقسم هذا الدعم إلى:  دعم موجه لمزارعى القمح المحلى بقيمة 4.26 قرش لكل رغيف، و27.54 قرش تدفعها الدولة للمخبز الذي يقدم الرغيف للمواطن.

2- يستفيد من دعم الخبز 82 مليون مواطن، وتبلغ كمية الخبز المستحقة للمواطنين 137 مليار رغيف، بمتوسط 5 أرغفة يوميا لكل مواطن،  لكنها تحقق وفرا حوالي 40% وما يتم خبزه فعليا يبلغ حوالي 80 مليار رغيف فقط سنويا، والكمية التي لم يتم خبزها ولم يشتريها المواطن يمكنه أن يستبدلها بنقاط (10 قروش لكل نقطة”رغيف”) يستخدمها لشراء السلع التموينية الأخرى في بطاقة التموين.

3- في 2014 بدأ تطبيق نظام بطاقة التموين الذكية، وبواسطتها يصرف المواطن الخبز وبقية السلع التموينية، أما من لا يحمل البطاقة الذكية فيمكن أن يحصل على الخبز بواسطة بطاقات ورقية تموينية يتم استخراجها خصيصا، إلى أن يتم استخراج بطاقته التموينية الذكية.  

بطاقة تموين ذكية

4- ومنحت الدولة للمخابز “الكارت الذهبي”،  لصرف الخبز للمواطنين الذين لا يحملون سوى البطاقة الورقية، و”الكارت الذهبي” هو بطاقة يحصل المخبز بموجبها على دقيق لخبز ما بين 1000 إلى 4000 رغيف، لصرفها للمواطنين الذين يحملون البطاقات الورقية التموينية فقط، أو المغتربين الذين يستخدم ذووهم بطاقتهم الذكية في محافظات أخرى.

اقرأ ايضاً :   عمر أفندي .. عودة الاحتجاج

5- أول أمس الإثنين 6 مارس، قررت وزارة التموين خفض الأرغفة المخصصة للكارت الذهبي، إلى 500 رغيف فقط، لكشف التلاعب الذي يقوم به بعض أصحاب المخابز بحسب قولها، وتقول الوزارة إن المتلاعبين  يلجأون لبيع الدقيق المدعوم في السوق السوداء للمطاعم أو المواطنين.

6- تسبب خفض أرغفة الكارت الذهبي في أزمة خبز واسعة امتدت من القاهرة إلى الإسكندرية والمنيا وكفر الشيخ، إذ تظاهر المواطنون احتجاجا لعدم تمكنهم من الحصول على الخبر، أو بسبب صرف المخابز رغيفين فقط أو ثلاثة أرغفة بدلا من خمسة أرغفة للمواطن.

7- قالت الوزارة إن المحافظات التي انتهت من تطبيق بطاقة التموين الذكية لم يقع بها مشكلات، وإن الاحتجاجات وقعت في المناطق التي لم يستكمل المستفيدين من الدعم فيها  إصدار البطاقة الذكية، بينما قال المحتجون إنهم تقدموا بأوراقهم منذ سنوات ليستخرجوا البطاقة الذكية، ومع ذلك لم يتم تسليمها لهم بعد.

8- اعترف وزير التموين علي المصيلحي بالمشكلة واعتذر في مؤتمرصحفي للمواطنين، وقال إن الانتهاء من استخراج البطاقة الذكية لجميع المستفيدين هي “مسؤوليته”، ووعد بصرف الأرغفة كاملة خلال 48 ساعة، وبالانتهاء من إصدار جميع البطاقات الذكية قبل نهاية شهر مارس الجاري، ليحصل الجميع بموجبها على الخبز، 5 أرغفة لكل مواطن يوميا، وينتهي العمل تماما ببطاقات التموين الورقية.

Add comment