أخبار

«الصحفيين» تحيل خالد صلاح إلى التحقيق

بعد فشل المفاوضات يين النقابة و«اليوم السابع» لإعادة 3 صحفيين تم فصلهم تعسفيًا

 

 قرر مجلس نقابة الصحفيين إحالة رئيس تحرير جريدة «اليوم السابع» خالد صلاح إلى لجنة التحقيق النقابية على خلفية شكوى ثلاثة من الزملاء من قيام الصحيفة بفصلهم.

وكان المجلس انعقد مساء اليوم الأربعاء برئاسة النقيب عبد المحسن سلامة وقد قرر هذا الإجراء عقب فشل المفاوضات بين النقابة والجريدة لإعادة الصحفيين.

وقال الصحفي عبد الرحمن مقلد لـ«زحمة» إن التحقيق سيتم بناء على الشكوى التي تقدم بها مع زملائه ضد خالد صلاح بسبب فصلهم تعسفيًا من الجريدة وانتحاله اسم الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وعن موعد التحقيق أكد مقلد أن النقابة لم تحدد الموعد حتى الآن.

وتعود أحداث تلك الواقعة إلى شهر يونيو الماضي، إذ استدعى خالد صلاح، رئيس تحرير جريدة اليوم السابع يوم الأربعاء 26 يونيو 2017، صحفيين بالجريدة طلب منهم دخول كل واحد بمفرده لمقابلته وهم عبد الرحمن مقلد وماهر عبد الواحد ومدحت صفوت المقيدين بجداول نقابة الصحفيين، والمعينين بالجريدة منذ ما يقرب من 10 سنوات، وقال لهم إن الظروف في مصر اختلفت، وظروف المؤسسة أيضًا، موضحًا في حديثه أن هناك مالك جديد للصحيفة، هو الرئيس عبد الفتاح السيسي، والإدارة الجديدة طلبت من خالد صلاح فصل هؤلاء الصحفيين، لأنهم ينتقدون الرئيس بشكل علني عبر حساباتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” كما أنهم من ضمن الموقعين على بيان ضم 1600صحفي لانتقاد اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية. وعقابًا على ذلك طلب رئيس التحرير من هؤلاء الصحفيين التوقيع على إجازة بدون مرتب لمدة عام، فلما رفض الصحفيون التوقيع أعلنت إدارة الجريدة فصلهم عن العمل، بعدها لجأ الصحفيون للنقابة وقدموا شكوى ضد رئيس التحرير، اثبتوا فيها تفاصيل الواقعة، وذلك بحسب بيان نشره ثلاثة منهم في وقت لاحق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق