كل شيء عن

السيسي يحكم مِن العاصمة الإدارية في 2020.. تطوّرات المونوريل والنهر الأخضر بالمدينة الذكية

مشروع العاصمة لم يكلّف موازنة الدولة مليمًا

مشروع العاصمة لم يكلّف موازنة الدولة مليمًا

زحمة

قال اللواء أحمد زكي عابدين رئيس شركة العاصمة الإدارية للتنمية العمرانية، إنه من المقرر الانتهاء من تنفيذ الحي الحكومي بالكامل نهاية 2020، بالإضافة إلى مبنى مجلس الوزراء ومبنى البرلمان.

وكشف عابدين لـ”مصراوي“، عن تنفيذ أكبر محطة تبريد في مصر وإفريقيا في العاصمة الإدارية الجديدة على مرحلتين، لافتًا إلى أنه من المقرر الانتهاء من المرحلة الأولى خلال 12 شهرا من الآن.

وحسب ما نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط، أكد عابدين، خلال فعاليات مؤتمر إدارة تنفيذ العاصمة الإدارية الجديدة، والذي نظمه اتحاد جمعيات التنمية الإدارية، اليوم الأحد، في مقر مركز إعداد القادة للقطاع الحكومي التابع للجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، أنه تم البدء في تنفيذ مرافق العاصمة الإدارية، وخلال 3 سنوات سيتوفر مصدر مياه عذب خاص بالعاصمة، ولحين انتهاء العمل به ستتم الاستعانة بخط مياه من القاهرة الجديدة وآخر من مدينة العاشر من رمضان.

ومن المقرر أن يتم الانتهاء من تنفيذ مد الخطين خلال يونيو المقبل، نظرا لاستعجال الرئيس عبدالفتاح السيسي على بدء نقل المصالح الحكومية للعاصمة.

ولفت عابدين إلى أنه تم الانتهاء من إنشاء مقار 34 وزارة، وجارٍ تشطيبها، إلى جانب عدد من مباني الخدمات، ويجري حاليا التنسيق مع وزارة التخطيط والإصلاح الإداري بشأن دراسة نقل الموظفين.

وأوضح عابدين أن موقع إنشاء العاصمة الإدارية يعمل به 180 ألف عامل يعملون بمنتهى الجدية ويحصلون على رواتب متميزة، ويعمل الموقع على مدار اليوم بنظام الورديات.

وبشأن نقل الموظفين أوضح عابدين أنه جارٍ تصميم القطار الكهربائي وأيضا “المونوريل” والذي يتواصل مع المترو في شارع صلاح سالم، إلى جانب استخدام الأتوبيسات الخاصة بالمؤسسات الحكومية، مشددا على أن مشروع العاصمة لم يكلف موازنة الدولة مليما فهو مشروع استثماري ويموّل من حصيلة بيع الأراضي وأقساطها، حتى إن بناء الحي الحكومي يتم من موازنة العاصمة على أمل حصول الشركة على المباني القديمة للوزارات وبيعها أو استثمارها.

اقرأ أيضًا: القطار المعلّق.. تعرّف على مسارات ومراحل تنفيذ أحدث وسيلة نقل في مصر

وأوضح أنه خلال العامين المقبلين سيتم الانتهاء من قطار كهربائي بقرض من الصين ويحتوي القطار على 13 عربة يبدأ من محطة عدلي منصور في مدينة السلام وصولا إلى العاصمة الإدارية، ومشيرا إلى أن العاصمة الإدارية مقامة على مساحة 180 ألف فدان تصل فيها مساحة المرحلة الأولى 40 ألف فدان والتي سيتم الانتهاء من تسليمها بحلول نهاية عام 2020 وتخدم قرابة 1.5 مليون نسمة.

وأوضح رئيس الشركة أن العاصمة الإدارية تضم 60 مدرسة، و6 جامعات كبرى، كما أن شركة العاصمة الإدارية تقوم اليوم ببناء 20 ألف وحدة سكنية لموظفي الحكومة، ولفت إلى أن هناك يتم تنفيذ ما يسمّى بـ”النهر الأخضر”، حيث يتم تشجير أشجار خضراء تأخذ نفس مسار النهر ولكن ترويه أشجار خضراء في كل العاصمة الإدارية الجديدة.

من جانبه، قال رئيس اتحاد جمعيات التنمية الإدارية، الدكتور صفوت النحاس، إن العاصمة الإدارية جاءت لتكون مدينة ذكية بكل ما تحويه، حيث تقع على مساحة 60 كيلومترا، أي مساحة دولة كسنغافورة، ومثل 5 عواصم كباريس، لافتا إلى أنه جارٍ بناء برج معماري يصل ارتفاعه إلى 345 مترا، أي أضخم برج في قارة أفريقيا.

وأضاف النحاس أن العمل في العاصمة الإدارية يتم بطرق غير تقليدية لكن بنماذج مبتكرة وحديثة باستخدام أعلى التقنيات الحديثة.

وأوضح أن العاصمة الجديدة ستكون من أقوى عواصم العالم التكنولوجية، لما يتم إنشاء عليها الآن حديقة مركزية على مساحة 8 كيلومترات، علاوة على المراكز التجارية التي ستكون إضافة قوية لهذا الإقليم من الناحية الاقتصادية، وهناك مكاتب استشارية مصرية تقوم بالتخطيط لتنفيذ تلك العاصمة الذكية بكل ما يتم إنشاؤه على الأرض.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق