أجساد لم يأكلها الموت

كانت القبور حنونا على تلك الأجساد فلم تتحلل تقريب اأو على الإطلاق

Viralnova-Mental Floss

ترجمة دعاء جمال

عندما تموت، سيتحلل جسدك،غير أنه  من وقت لآخر تحدث أشياء غريبة، ويتمكن الجسد من البقاء أكثر أو أقل سلامة لمئات الألاف من الأعوام.

تلك 5 جثث، ترفض التحلل بأى طريقة طبيعية، وسوف فزعوك.

1.البكر، La Doncella

نتيجة بحث الصور عن ‪La Doncella BODY DEATH‬‏

فتاة الإنكا ذات ال15 عاما، قتلت منذ حوالى 500 عام مضت، كنوع من التضحية الدينية، على جانبى جبل فى الأرجنتين حاليا، عندما وجد الباحثون جسدها عام 1999، قرروا أنها توفيت من ضربة واحدة قوية على الرأس، ساعدت الحرارة الباردة والجافة، ونقص الأكسجين فى الهواء، فى جبال الإنديز، على الحفاظ على جسدها، بينما فقد إسمها على مر العصور، إلا أنها عرفت بلقب  ” لا دونسيا” ويعنى “البكر”.

2.القديسة بيتين زيتا “Saint Betina Zita”

اشتهرت “زيتا” بكونها شخصية طيبة ومراعية، قدرها الناس كثيرا، حيث تكونت طائفة دينية صغيرة حولها، ماتت عام 1272، وبعد 300 عام، عند استخراج جثتها، وجدت محفوظة، ويقال أنها بدت حية، ومنذ ذلك الوقت، يتم عرض الجسد، المحنط قليلاً فى كاتدرائية ” سان فريديانو” بمدينة “لوكا، إيطاليا”.

3. داشى دورزو إتجيلوف، Dashi-Dorzho Itigilov

نتيجة بحث الصور عن ‪Dashi-Dorzho Itigilov‬‏

كان “لاما” بوذياً، من روسيا، توفى عام 1927، وظروف موته كانت مميزه، فقد طلب من لاما زميله أن يبدأ مراسم الجنازة، وهو لا يزال حيا، وايضا أن يتأمل، مات وهو يتأمل بوضعية اللوتس، وجهزه زملاؤه للدفن، كما طلب أن يتم إستخراج جثته بعد عدة أعوام، وهو ما حدث عام 2002،  ولا يزال جسده محفوظاً جيدا، ومشوها قليلا بسبب الملح الذى حفظ فيه.

اقرأ ايضاً :   ابن الماء

4.القديسة كاثرين لابور.

نتيجة بحث الصور عن ‪CATHERINE LABOR BODY‬‏

زعمت أن مريم العذراء زارتها فى العدبد من المرات، وفقا للقصص التى أخبرتها، فقد وضعت كاثرين يديها على حضن مريم بينما تحدثت إليها فى معبد فارغ، عندما ماتت كاثرين عام 1876، تلقت نفس الطقوس الجنائزية، وبقيت مدفونة حتى العام 1933، حيث تم استخراجها، وما وجدوه ، كان جسد كاثرين المحفوظ تماماً، ويعرض جثمانها الأن فى إحدى معارض باريس.

5.لايدى إكسن زوى، Lady Xin Zhui

نتيجة بحث الصور عن ‪Lady Xin Zhui‬‏

زوجة أحد النبلاء الصينين، خلال الأسرة الحاكمة “هان”، عاشت حياة فى غاية الرفاهية، أدت لوفاتها عام 163 قبل الميلاد، فقد كانت مفرطة السمنة، وتوفيت بأزمة قلبية،   هذه الظروف المأساوية لم  تتماش مع جسدها المحفوظ بغرابة،  وقد اكتشفها الباحثون عام 1971، ووجدوا أن بشرتها لا تزال ناعمه ومفاصلها لا يزال يمكن تحريكها.

Add comment