سياسة

مقتل 4 مُحتجّين في السودان.. والمجلس العسكري: لن نسمح بالفوضى

لن نُطلق رصاصة واحدة على إخواننا المتظاهرين لكن لن نسمح بالفوضى

المصدر: Reuters

لقي 4 أشخاص مصرعهم في السودان في وقت متأخر، الإثنين، بعدما اندلع العنف في أعقاب اتفاق سياسي انتقالي بين المعارضة الرئيسية والمجلس العسكري الحاكم الذي قال إنه لن يسمح بانزلاق البلاد نحو ”الفوضى“.

وقال التليفزيون السوداني إن ضابطا وثلاثة محتجين قتلوا وأصيب عدد كبير من المحتجين في العاصمة الخرطوم.

ودوى صوت إطلاق نار كثيف في ساعة متأخرة من مساء الإثنين لكن لم يتمّ التحقق من عدد الضحايا أو الجهة التي بدأت أحداث العنف.

واتهم المجلس العسكري مخرّبين بإشعال هذه الأحداث وقال: “هناك جهات تتربّص بالثورة.. وتعمل على إجهاض أي اتفاق يتم التوصّل إليه وإدخال البلاد في نفق مظلم”.

واليوم الثلاثاء، قال المجلس العسكري إنه سيردع من يلجأ للفوضى ويتعرّض لأمن المواطنين، وأضاف: ”لن نطلق رصاصة واحدة سواء من قوات الدعم السريع أو الجيش على إخواننا المتظاهرين، لكن لن نسمح بالفوضى”.

وقال المحتجون إن أشخاصا مناهضين للثورة على صلة بالنظام السابق هم مَن حرّضوا على العنف يوم الإثنين، وهذه أول مرة يسقط ضحايا على صلة بالاحتجاجات في الخرطوم منذ أسابيع.

وأعلن المجلس العسكري وتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض يوم الإثنين أنهما اتفقا على هيكل للسلطة خلال المرحلة الانتقالية في أعقاب عزل الرئيس عمر البشير واعتقاله في الشهر الماضي.

وقال الطرفان إنهما اتفقا على مهام وسلطات الهيئات السيادية والتنفيذية والتشريعية.

ومن المقرر استئناف المحادثات اليوم الثلاثاء لمناقشة نقطتي خلاف هما موازنة السلطة بين الجيش والمدنيين في الهيئات الانتقالية ومدة الفترة الانتقالية قبل إجراء انتخابات.

ويطالب المحتجّون بتسليم السلطة سريعا للمدنيين وواصلوا احتجاجاتهم منذ عزل البشير بما في ذلك الاعتصام المستمر منذ أكثر من شهر أمام وزارة الدفاع.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق