أخبار

مصور دنماركي ينشر فيديو “إباحي” مع صديقته أعلى الهرم.. و”الآثار” ترد

تعرف على عقوبة المصور

الوطنمصراوي

سخط وجدل كبير، إضافة لمئات التعليقات الغاضبة على الـ”سوشيال ميديا”، أثارها مقطع فيديو “إباحي” يجمع مصور دنماركي وصديقته وهما أعلى هرم خوفو، نشره المصور “أندرياس هفيد” عبر موقع الفيديوهات “يوتيوب”.

وعلق “أندرياس” على مقطع الفيديو: “أواخر نوفمبر 2018، تسلقت أنا وصديقتي هرم خوفو الأكبر في الجيزة، وخوفًا من رصدنا من قبل الحراس، لم أصور عدة ساعات من رحلة الصعود التي تسللنا خلالها إلى قمة الهرم”.

وبالرجوع إلى وزارة الآثار، قال مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إنه لم يعلم شيئًا عن الفيديو والصور المنتشرة، وطلبها للاطلاع عليها والوقوف على مدى حقيقتها.

وأضاف وزيري، بحسب بوابة “مصراوي”، الخميس: “لازم نشوف ونتأكد الأول عشان نحكم عليها، ربما تكون (فوتوشوب) وتم التلاعب فيها”.

وكانت عدة صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الخميس، لأجنبيين يمارسان أفعالًا منافية للأداب، وهو ما أثار موجة غضب كبيرة.

وبحسب صحيفة “الوطن” فإن العقوبة القانونية لهذه الواقعة، كما قال الدكتور نبيل سالم، أستاذ القانون بجامعة عين شمس، إنه في هذه الحالة يطبق عليهما قانون “الفعل الفاضح”، موضحا أنه لتطبيق هذا القانون يجب توافر عنصر “العلانية” فيها، والصور تحقق هذا العنصر.

الركن المادي لجريمة الفعل الفاضح يتكون من عنصرين، هما: الفعل المخل بالحياء وهو الفعل المادي المكون للجريمة ويتميز بأنه عمل مادي أو حركة أو إشارة من شأنها خدش حياء الغير، والعنصر الثاني هو علانية الفعل، والعلانية معناها أن يشاهد الفعل أحد من الناس، أو يسمعه إذا كان السمع يدل على مادة الفعل، أو أن يكون من شأن الفعل بالكيفية التي وقع بها أن يراه أو يسمعه الغير ولو لم يرَ أو يسمع.

وأوضح أن المادة 278 من قانون العقوبات المصري تنص على “كل من فعل علانية فعل فاضح مخل بالحياء، يعاقب بالحبس مدة لا تزيد عن سنة وبغرامة مالية لا تتجاوز 300 جنيه”.

وأكد أستاذ القانون، أن مصر ذات سيادة على أرضها لذلك فمرتكبي هذه الجريمة سيقضون عقوبتهم داخل السجون المصرية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق