أخبارمجتمع

محامٍ: هذه هي العقوبة التي تنتظر المنتقم من ضحية التحرّش

محامٍ يشرح العقوبة المنتظرة للمتحرش الذي انتقم من ضحيته “فتاة المول”

زحمة – مي عبدالغني

بعد أن تمكنت أجهزة الأمن في القاهرة، أمس الأحد، من إلقاء القبض على المتهم “هاني. أ” الذي اعتدى بالضرب بسلاح أبيض على موظفة فأحدث بوجهها جرحا عميقا بطول 20 سم، انتقاما منها لأنها أدّت إلى حبسه لتعديه عليها قبل نحو عامين في واقعة عرفت إعلاميا بقضية “فتاة المول”.

لجأت “زحمة إلى محامٍ لمعرفة التوصيف القانوني والعقوبة المنتظرة للفعلة التي أقدم عليها المتهم والتي أثارت سخطا شديدا لدى الرأي العام.

يقول المحامي، علاء فاروق، لزحمة، إن الواقعة التي أدت إلى جرح عميق (غير سطحي) أدت إلى تشوه وجه المجني عليها “سمية طارق”، قد خرجت من توصيف الجنحة (التي تصل العقوبة بها إلى ثلاث سنوات سجنا)، وأصبحت الواقعة ضمن نطاق الجناية “التي يتراوح السجن فيها من 3 سنوات إلى 15 سنة”، وذلك لأن الجرح صار ضمن نطاق العاهة المستديمة، بسبب التشوه العميق الذي أحدثه في الوجه، إذ يعرّف القانون العاهة المستديمة بأنها تعطل العضو عن أداه وظيفته، ويعد التشوّه الجسدي درجة من درجات العاهة المستديمة.

ويتوقع المحامي علاء فاروق، أن تقضي المحكمة بسجن المتهم من 5 إلى 7 سنوات.

لقطة للحظة الاعتداء أول أمس

 

كان المتهم برأ من تهمة التحرش في الواقعة الأولى وأدين بالحبس شهرا واحدا بتهمة صفع المجني عليها، واستأنف الحكم وانخفضت المدة إلى أسبوعين فقط.

والمتهم عاطل سبق اتهامه في القضيتين رقم 2679 لسنة 2001م مصر الجديدة «اغتصاب» ورقم 12591 لسنة 2015م جنح مصر الجديدة «تحرش وتعدّ على المبلغة» بالتعدي عليها بالضرب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق