ترجماتمنوعات

كيف يُمكننا فهم “عقل القرد” الذي بداخلنا؟

من الأفضل أن تفكر في حياتك كفرصة وليس تهديدًا

good men project

ترجمة وإعداد: ماري مراد

في الأسبوع الماضي، وافقت على للانضمام إلى محاضرة بشأن موضوع يثير اهتمامي للغاية. لكن اليوم، ومع اقتراب المحاضرة، جالت فكرة في خاطري: لماذا انضميت إلى هذه المحاضرة؟ فهي ستتطلب اهتمامًا كبيرًا والقيادة إلى مكان قريب من المدينة. وأنا اخترت الانضمام إليها: لم تكن هناك أي قوة أو إكراه دفعني لأخذ هذا القرار سوى الرغبة في التعلم. لكنني فجأة لم استطع التوصل إلى قرار بشأنها.

عقولنا يُمكن أن تكون غريبة جدًا. وفي بعض الوقت، يُمكن للأفكار والصور والمشاعر التي لا علاقة لي بها، أن تظهر في عقلي وترقصي بداخلي وتتسبب في بعض الدراما ثم تختفي.

بعض الأفكار أفهمها، مثل الأفكار المتعلقة بمشروع أعمل عليه أو حدث قديم أثار اهتمامي أو محاولة فهم إحساس مؤلم في جسدي. لكنني أيضًا لدي صور كلاب غامضة تجول في ذهني. وسرت في الفضاء ورأيت حجارة تحلق وشاهدت أشخاص لا أعرفها تتناقش حول التحلية. كل هذا من إنتاج خيالي في مسرح عقلي. وهذا الصباح، جلى في خاطري صورة لفرقة “جراج”، رغم أنني ليس لدي “جراج” أو أي ميل للعزف على الموسيقى.

البوذيون يتحدثون عن عقل القرد (العقل المشتت) أو كيف يمكن للعقل أن يقفز مثل القرد على الأشجار. ويظل القرد والمكان الذي جاء منه، لغزًا نشارك فيه جميعًا.

يُمكننا الاستمتاع بكل هذه الدراما الإبداعة، فيما عدا الأفكار المؤلمة أو التي تربكنا. نحن نشعر بالأذى نتيجة التفكير في أن الآخرين لا يحبوننا أو نتخيل أنهم يلوموننا لعدم تحيتهم أو لنسيان يوم ميلادهم.أو نلوم أنفسنا لأننا لم نكن شجعان بالقدر الكافي لأخذ قرار سياسي أو النوم خلال التأمل.

سيكون من الجيد إذا تمكنا من تجاهل مثل هذه الأفكار، وفي بعض الاحيان نحتاج إلى فعل هذا لكن الأمر ليس سهلًأ. ويُمكن للفكرة المتجاهلة أن تمنو في الحجم وأن تزيد الرهبة بفعل طاقة الإنكار. ومثلما يحدث عندما نواجه وحشًا في أحلامنا، فكلما هربنا بعيدًا يكبر الوحش في الحجم ويطاردنا. لكن إذا نظرنا إلى الأمام نحوه ولم نتراجع، يتبدل الوحش بشيء أصغر في الحجم ويصبح مألوفًا أكثر ويتسلل بعيدًا.

هناك وقت يكون لدى المشاركين في هذا الأحداث داخل عقولنا حقائق مهمة يشاركونها معنا، إذا استطعنا استغراق بعض الوقت لسماعهم. إذًا، كيف يمكننا فهم والتعامل مع الأفكار التي تظهر في رؤسنا؟

نعرف أنفسنا مباشرة بوعي تام:

الوعي التام أحد أساليب التعامل مع أفكارنا. إنه وعي بأفكار ومشاعرنا وأحاسيسنا والعالم حولنا لحظة بلحظة. ونحن نطوره من خلال الممارسات اليومية المختلفة. ومثل هذه الممارسات توفر لنا مناهج  لتثقيف أنفسنا حول طريقة عمل عقولنا وكيفية ارتباطنا بالعالم.

على سبيل المثال، اجلس بشكل مريح وأغلق عينيك جزئيًا أو كليًا وحول وعيك إلى نفسك وأرخ يديك على حجرك. لاحظ برفق شعور جسمك أو يديك وأنت تأخذ شهيق ثم زفير. إذا ظهرت أي أفكار، لاحظها، ثم اتركها بينما تحول انتباهك إلى التنفس.

وبتهدئة عقولنا فقط وسماع أصواتنا أو رؤية الصور تتدفق إلى عقولنا، يُمكننا اختبار بعض الخيارات بشأن ما يُمكننا فعله حيالها. وبعد ذلك، يُمكننا الاستفادة القصوى من تجاربنا ومن المرجح أن تكون مفيدة للآخرين وأقل عرضة للتسبب في الألم. والعكس صحيح، فكلما زاد الألم الذي نسببه إلى الآخرين، أصبحت عقولنا أكثر إزعاجًا.

 

نظرياتنا واعتقداتنا عن أنفسنا تؤثر في مقدار فهمنا للعالم:

أفكارنا جزء من عملية استخدام اللغة والخيال لدمج وتنظيم ولفهم خبراتنا. ويُمكننا معرفة المزيد عن هذه العملية بالبحث عن العلاج السلوكي المعرفي وتشوهات الفكر. ويُمكننا دراسة دور  العقلي البشر في تطورنان الذي مكننا من البقاء على قيد الحياة حتى عند مواجهة مخلوقات أكبر وأقوى.

تمنحنا أفكارنا وخيالنا قوة رائعة لنرى في عقولنا ما ليس موجودًا الآن ونسمع سمفونيات لم تُكتب بعد. وحتى الآن، هذه القدرة العقلية المذهلة لتخيل الأعمال الفنية والتكنولوجية التي لم تتواجد بعد، تسمح لنا بتخيل تهديدات ليست موجودة. وعندما يساء فهم أفكارنا، يحملنا هذا الأمر إلى طرق مؤذية.

علماء النفس يتحدثون عن سلبية الانحياز: فنحن مستعدون للغاية للتفكير في العالم من الناحية السلبية ونحن نفعل ذلك من أجل إعداد أنفسنا لمواجهة أي موقف صعب قد يحدث.

هناك تحيز شائع آخر يمكن أن يجعل من الصعب إدراك الضرر الذي نلحقه بأنفسنا والآخرين هو تحيز التأكيد. إذا اعتقدنا أن البشر بطبيعتهم غير جديرين بالثقة ، فمن الأرجح أن نرى أدلة تؤكد هذا التحيز ونتجاهل ما قد يتعارض معه.

معتقداتنا عن طبيعة الواقع والعقل البشري تؤثر بشكل كبير على طبيعة أفكارنا وما نتعلمه منها. وإذا فكرنا في الفكرة باعتبارها حقيقة قاطعة، فإننا لن نشك فيها حينما تظهر. وإذا نظرنا ليس فقط إلى محتوى الفكر ولكن إلى الحالة التي نشأت عنها، فمن الأرجح أن نرد عليه بشكل مناسب. فهل نسمع ونتعلم ثم نطلق الفكر؟ أم هل نحن نتمسك بالفكر ونُعرف أنفسنا من خلاله.

بعض الأفكار تكون مُجرد مواد عشوائية التقطتها عقولنا. ويُمكننا سماع ورؤية وشم والشعور بأشياء دون أن ندرك ذلك. وبعد ذلك، يمكن لهذه المواد أن تظهر في شكل أفكار أو ذكرى يتم التعرف عليها. فإذا رأينا شخصًا ما في ألم،  فالكثير منا يفكرون في صور الأفعال التي سنقوم بها لوقف هذا الأمر.

فهمنا للعالم لا يكتمل أبدًا، لكنه في حركة مستمرة. ويمكن للفكر أن يوفر فرصة للاستعداد لوضع حقيقي أو يكشف حقيقة أعمق. إذا كررنا فكرة تقفز إلى الذهن فإننا نعززها ونزيد من احتمال ظهورها مرة أخرى. ولكن إذا كنا على دراية بإحدى الأفكار، فيمكننا أن نتساءل ونعيد تفسيرها وأن ندعها ترحل.

وكما شرحت بالأعلى فيما يتعلق بالكورس، فإن الحصول على كورس يتطلب مجهود وطاقة، فإن أخذ هذا الكورس يتطلب جهدًا وطاقة. وقد يكون الإحجام الذي شعرت به مع اقتراب يوم الكورس أحد الطرق لتفسير الجهد المطلوب للوصول إلى هناك أو الإشارة إلى الدوافع لاتخاذ الكورس التي لم أعترف بها.

لاتخاذ خطوة للأمام، نضغط على الأرض. للتفكير في “اليمين” نخلق “اليسار”. وللتعلم يجب أن نكون منفتحين؛ ما يتطلب إلى حد ما أن نجعل أنفسنا عرضة للخطر. عندما نكون عرضة للخطر، يمكن أن نتأذى، أو نشعر بالإثارة.  وإمكانية التعرض لأذى تكون متغلغلة في الإثارة. وعادة ما يكون للفكر الواعي فكر غير واعي ومعارض بُني فيه.

إذًا، ما الذي نلاحظه ونخبره لأنفسنا؟ وكيف وإذا جلبنا فكرة إلى النور أن تؤثر على ما نخفيه في الظلام. إذا كنا مستاءين أو نحارب ضد سماع ما يقوله عقلنا، فإننا نحول عقولنا إلى تهديد. ومع ذلك، إذا تعاملنا مع الفكر الناشئ كفرصة لتعلم شيء جديد، فإن عقولنا، حياتنا ذاتها ، تصبح فرصة.

أعتقد أنني أفضل أن أفكر في حياتي كفرصة وليست تهديدًا. ألست أنت كذلك أيضًا؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق