كيف تؤثر موجات الحر على قراراتك؟

كيف تؤثر موجات الحر على قراراتك؟

                   

Psychologytoday- كريستوفر بيرجلاند

ترجمة وإعداد- دعاء جمال

يمكن لدرجات الحرارة المرتفعة أن تقلل من السلوكيات الإيجابية والميل لمساعدة الآخرين.

وفقًا لدراسة حديثة، مع الجوانب السعيدة للصيف تأتي احتمالية تقليل درجات الحرارة المرتفعة من السلوكيات الاجتماعية الإيجابية وتجعل الأشخاص أقل مساعدة للآخرين. تستكشف دراسة من ثلاثة أجزاء “تأثير درجات الحرارة المحيطة على المساعدة” ونشرت حديثًا بمجلة The European Journal of Social Psychology.

لهذه الدراسة، قام ليوبا بيلكن، بجامعة ليهاي للأعمال والاقتصاد ومريم كوتشاكي من مدرسة الإدارة بجامعة كيلوج الغربية، بتحليل الآليات المختلفة التي تؤثر على السلوكيات الاجتماعية الإيجابية عندما يصبح المناخ غير مريح جسديًا.

وجد الجزء الأول من دراستهم أنه عندما يكون المناخ حارا بدرجة متعبة، كان عمال التجزئة في سلسلة متاجر أقل احتمالية بنسبة 50% للارتباط في سلوك اجتماعي إيجابي مثل التطوع لمساعدة الزبائن، الاستماع بفاعلية والقيام باقتراحات. من ناحية الموظف والإدارة، تعد هذه تذكرة بأن الحفاظ على مناخ مريح جسديًا يعد مكسبًا لكل من الموظفين والمتسوقين.

في جزء آخر من الدراسة، قسم بيلكن وكوتشاكي، الطلاب في دورة إدارة بالجامعة إلى مجموعتين: واحدة وضعت في غرفة ساخنة ورطبة، والثانية في غرفة باردة وجيدة التهوئة. ثم طلب الباحثون من الطلبة إجابة سلسلة من الأسئلة وملء استبيان لمنظمة غير ربحية لصالح الأطفال والأفراد المحتاجين في المجتمع المحلي. لوحظ أن 64% فقط من المشاركين في الغرفة الأكثر سخونة وافقوا على إجابة على الأقل سؤال واحد مقارنة بـ95% من المشاركين في الغرفة الأكثر برودة. استنتج الباحثون أن الحرارة والرطوبة أثرت على الإدراك، العواطف، وسلوك أغلب المشاركين.

نعلم جميعًا من خلال تجاربنا الحياتية أن الحرارة المتزايدة أو أن تعلق في بيئة خانقة سيجعل الشخص سريع الغضب، قلق، على الأرجح، وأكثر أرجحية للانهيار. بالتأكيد، لا يتطلب الأمر بالضرورة دراسة سريرية لإظهار أن درجات الحرارة المحيطة المزعجة يمكنها خلق بيئة مرهقة تتسبب في العصبية بشكل أسرع للأشخاص.

اقرأ ايضاً :   مصر تعلن 2016 عام كشف أسرار الأهرامات

بقول هذا، أحد منافع امتلاك دليل تجريبي يدعم الملاحظات السردية -مثل العلاقة بين درجات الحرارة المرتفعة والسوكيات الإيجابية المتدنية- هو أنها تسلط الضوء على هذا الجانب في الطبيعة البشرية. معرفة أننا مرتبطون بأن نكون أقل مساعدة للآخرين عندما يكون الجو حارًا بشكل مزعج، هو تذكرة لأن تظل مدركًا لكيفية تأثير درجات الحرارة المحيطة على ميلك للقيام بالصواب عندما تشعر بالحر. (هذا النوع من تنظيم المشاعر قد يصبح مهمًا بشكل متزايد حيث يتغير المناخ باستمرار لارتفاع درجة حرارة الأرض، كما أصبحت موجات الحر أكثر شيوعًا).

باستخدام النمط، يعد أخذ الاحتياطات للحفاظ على درجة حرارة باردة هو أفضل دفاع لك ضد خطورة الإصابة بضربة شمس والأداة النفسية لدرجات الحرارة المحيطة المزعجة. إذا علقت في بيئة حارة مزعجة، خذ بضع خطوات بطيئة تنفس ببطء وعمق مع زفير طويل.

بالإضافة إلى ذلك، يمكنك الاستماع إلى أغنية الصيف المفضلة لديك والتي قد تمنح الأجواء الحارة المحيطة قدرا من الرومانسية (يمكنها أن تجعل الموجة الحارة تبدو مثل مغامرة منعشة ومثيرة أكثر من كونها معاناة).

نأمل أن تكون الإيجادات الأخيرة بواسطة بيلكين وكوتشاكي، دعوة لنا جميعًا لنظل واعين بشأن تقليل بصمة الكربون (الانبعاث الحراري) الخاصة بنا لنبقى مستقرين نفسيًا ونحافظ على سلوك اجتماعي إيجابي- بالأخص عندما تخلق الحرارة المتزايدة ضغطًا يمكنه التأثير على تفكيرنا على المدى القصير.

Add comment