كل شيء عن الانتخابات الرئاسية الفرنسية

كل شيء عن الانتخابات الفرنسية

3030

بدأ الفرنسيون اليوم الأحد الإدلاء بأصواتهم في الدورة الأولى من انتخابات رئاسية يصعب التكهن بنتائجها وسط إجراءات أمنية مشددة، وهي أول انتخابات رئاسية تجرى في ظل حالة الطوارئ التي فرضت بعد هجمات 13 من نوفمبر عام 2015 في باريس. وتأتي الانتخابات بعد ثلاثة أيام فقط من هجوم استهدف جادة الشانزليزيه في باريس وتسبب في مقتل ضابط شرطة وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي ما يلي أبرز النقاط التي قد ترغب في معرفتها عن الانتخابات الرئاسية الفرنسية: 

مواعيد الجولة الأولى والثانية

بدأت الجولة الأولى من الانتخابات اليوم الأحد، ويبلغ عدد الناخبين 47 مليونا، إضافة إلى ما يزيد على مليون ناخب فرنسي في الخارج بدؤوا التصويت السبت.

وفي حالة لم يفز أي من المرشحين بنسبة 50% من الأصوات، يتنافس المرشحان اللذان سيحصلان على أكبر نسبة من الأصوات في الجولة الثانية التي من المقرر أن تجرى في السابع من مايو المقبل. وفتح نحو 67 ألف مركز اقتراع الأبواب للتصويت الساعة الثامنة صباحًا بالتوقيت المحلي بفرنسا، كما يراقب الانتخابات أكثر من 50 ألف رجل شرطة.

المرشحون

يتنافس على مقعد الرئاسة أحد عشر مرشحًا، وتشتد المنافسة بين أربعة منهم إيمانويل ماكرون، وزير الاقتصاد السابق، ومارين لوبان، مرشحة الجبهة اليمينية المتطرفة، وفرانسوا فيون مرشح يمين الوسط وجين لوكا ميلونشين مرشح اليسار المتطرف. وسقط عدد من المرشحين الرئيسيين أبرزهم نيكولا ساركوزي الذي خرج من السباق منذ الانتخابات التمهيدية لليمين، كما اضطر الرئيس المنتهية ولايته فرانسوا هولاند إلى التخلي عن الترشح لولاية ثانية بسبب تدنّي شعبيته.

اقرأ ايضاً :   الحبس والغرامة لخطاب وقنديل في سب وقذف الزند
يتنافس على مقعد الرئاسة أحد عشر مرشحًا- رويترز

الأوفر حظًّا

تشير استطلاعات الرأي النهائية إلى أن المرشحين الأوفر حظا في الوصول للجولة الثانية هما اليسار الوسطي إيمانويل ماكرون ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان. وتشير التوقعات إلى أنه في حالة وصول ماكرون إلى الجولة الثانية فإن فرصته أوفر من لوبان، ولكن تتقارب التوقعات في حالة وصول فيون أو ميلانشون بجانب لوبان في الإعادة، وتشير بعض التخمينات إلى أن هجوم جادة الشانزليزيه قد يساعد لوبان في الفوز.

نتيجة بحث الصور عن ‪french election‬‏

أبرز القضايا

سيطرت على الانتخابات الرئاسية عدد من القضايا، أبرزها قضية الأمن خاصة في أعقاب الهجمات الإرهابية التي استهدفت فرنسا في السنوات الأخيرة. وقضية الهجرة واللاجئين، حيث طالب أكثر من مرشح بضرورة تشديد إجراءات الدخول لفرنسا وحماية الحدود وآخرها لوبان التي طالبت بطرد من هم على قائمة الإرهاب في فرنسا، فضلًا عن قضية بقاء فرنسا في الاتحاد الأوروبي والبطالة.

لماذا يهتم العالم بها؟

تعتبر الانتخابات الفرنسي حاسمة لأوروبا، خاصة بعد انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي وإثارة قضية انفصال فرنسا عن الاتحاد في حملات انتخابية لبعض المرشحين، منهم لوبان التي قالت إنها ستجري استفتاءً على البقاء في الاتحاد، كما أنها تعتبر الاختبار الأخير لموجة الشعبوية التي اكتسحت العالم، خاصة بعد فوز دونالد ترامب بالانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

Add comment