سياسة

فيديو- “هالوين” في الرياض.. الشرطة تتدخّل وتكشف هُوية المُنظّمين

شرطة الرياض تواصل تلقي البلاغات.. وتكشف هويات المنظمين

وكالات

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قالوا إنها لحفل أقيم في مدينة الرياض، وتظهر المقاطع أشخاصا يرتدون أزياء تنكرية مخيفة، في حفل مشابه لاحتفالات عيد “الهالوين”.

وضبطت شرطة الرياض مجموعة من الأشخاص أقاموا حفلا مقابل مبالغ مالية دون ترخيص رسمي، بينما ارتكب بعض المشاركين مخالفات نظامية وأثاروا مخاوف السكان باستخدام أقنعة وأزياء غريبة ومفرقعات.

وصرح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض بأنه وعلى ضوء ما ورد للأجهزة الأمنية من بلاغات وشكاوى من سكان حي الثمامة في مدينة الرياض تشير إلى ارتفاع الضجيج في ساعات متأخرة بعد منتصف ليلة السبت بشكل مخالف للنظام، اتضح عند التوجه إلى الموقع المذكور إقامة حفل مقابل مبالغ مالية دون الحصول على ترخيص رسمي، وارتكاب بعض المشاركين فيه مخالفات نظامية، وإثارة مخاوف السكان باستخدام أقنعة وأزياء غريبة ومفرقعات.

وأضاف المتحدث أنه تم على الفور اتخاذ التدابير المناسبة وتنفيذ الإجراءات النظامية بحق المشاركين في التجمع، وإيقاف منظّميه، وإحالة القضية إلى الجهات المختصة.

أما عن هُوية المنظّمين، فقالت الشرطة إن الحفل تم بتنظيم من شابين سعوديين ويمني ومصري وسوداني و19 فتاة من الفلبين.

ولم يتسنّ لبي بي سي التأكد من صحة المعلومات المتداولة بشأن الفيديو إلا أن حسابا تابعا للأمن العام قال إنه “يباشر بلاغات بشأن حفل أخاف بعض المشاركين السكان باستخدام أقنعة وأزياء غريبة”.

وانقسمت آراء المغردين السعوديين عبر #هالوين_الرياض إزاء المشاهد المتداولة.

وصف قطاع واسع من المغردين الحفل والفقرات التي تضمنها بـ”الفاضحة” و”المنافية للقيم الدينية والثقافية للمتجمع السعودي المحافظ”.

وفي هذا السياق، غرّد خالد المنيف: “التقدم والمرونة والانفتاح لا تعني الخراب والفساد ولا تعني القفز على الثوابت، ما جرى هو انفلات مرفوض.. كلنا ضده وكسر للتقاليد غير مقبول أبدا وتجب معاقبة كل من يسعى لنشره والترويج له”.

كما طالب آخرون بتفعيل صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للحد من هذه التصرفات الهادمة، وفق تعبيرهم.

في المقابل، دعا آخرون إلى احترام الحريات الشخصية والكف عن نشر الشائعات.

وقالوا إن الحفل اقتصر على حضور النساء ولم يكن مختلطا كما روّج له البعض.

وعلّقت المغردة “آمال”: “أعتبرها حرية شخصية ما ضروا أحدا ولا طلعوا للعلن لنقل خالفوا النظام #هالوين_الريُاضِ.”

وتابعوا بأن المشاركات في الحفل وقعن ضحية لصراعات سياسية وأيديولوجية تسعى إلى تشويه صورة المملكة.

في حين أشار آخرون إلى أن معظم المشاركين في الحفل من الأجانب.

و”هالوين” هي تحريف لكلمة “هالوين إيفنينغ” أي الليلة التي تسبق عيد جميع القديسين لدى الطائفة المسيحية الكاثوليكية، ويحتفل بهذا العيد في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني من كل سنة، وهكذا أصبح الاحتفال بهالوين في 31 أكتوبر/تشرين أول من كل عام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق