إعلاممجتمع

فيديو- ريهام سعيد قبل الحبس: ماهربتش و”أنا راجل جدا مع فريقي”

ريهام سعيد تسجل فيديو قبل توجهها للنيابة أمس

زحمة

نشرت الإعلامية ريهام سعيد تفاصيل قضية اختطاف الأطفال قبل تسليم نفسها للنيابة، عبر قناتها على موقع “يوتيوب” مقطع فيديو من داخل منزلها قبل توجهها للنيابة من أجل سماع أقوالها في القضية، مؤكدة أنها لم تهرب أو تقدّم معدّة البرنامج “غرام” كبش فداء، وإنما كانت “في ورطة” بسبب طفلها الرضيع الذي لا يتجاوز عمره 3 شهور، على حد تعبيرها.

وقالت سعيد إنها لم تهرب أو تغادر منزلها الكائن بالجيزة ولكنها بقيت فيه طوال الفترة الماضية ولم يتم استدعاؤها للتحقيق معها في النيابة العامة.

كانت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية أمرت بحبس ريهام سعيد، والمنتج الفني ورئيس التحرير، 4 أيام على ذمة التحقيق، وذلك في قضية “التحريض على خطف الأطفال.”

وبدأت النيابة العامة التحقيق في الواقعة، بعد عرض ريهام سعيد، عبر برنامجها المذاع على قناة النهار، مقطع فيديو ادعت فيه نجاح أسرة البرنامج في إعادة طفلين مختطفين إلى ذويهم.

وأوضحت سعيد أنها كانت مجتمعة معهم من أجل مناقشة ما سيتم الإعداد له في حلقة الأطفال وكانت تنوي عرض المشكلة فقط لا غير وليست المتاجرة بأي طفل، مشيرة إلى أنها لم تتخيل على الإطلاق أن تصل الأمور لحبس أحد أفراد البرنامج.

وقالت سعيد في مستهل الفيديو: “أنا ماهربتش.. أنا كنت مجتمعة مع الكرو بتاعي، واتفقنا مع المحامين إننا مانروحش كلنا وقت واحد علشان ماناخدش وقت كتير في التحقيق، لأننا لم نتخيل إن حد فينا هيتحبس أبدًا، وكان الاختيار الأول لأكتر حد ليه علاقة بالموضوع أو عنده دراية بالعصابة والمصدر، وهي غرام عيسى، وحد مالوش علاقة بالموضوع خالص هيروح يقول كلمتين ويمشي اللي هو المصور”.

ونفت ريهام خلال الفيديو الذي عرضه الإعلامي معتز الدمرداش، خلال برنامج «آخر النهار» أمس، صحة ما تردد حول تضحيتها بمعدة برنامجها «صبايا الخير»، غرام عيسى ومصور البرنامج محمد راضي، من أجل أن تكون في أمان.

حيث قالت “فوجئنا إنهم اتحبسوا، بزعل قوي وعيب قوي لما أسمع إنهم اتاخدوا كبش فدا. الكرو بتاعي عارف كويس إن أنا راجل جدًا معاهم ما بتعاملش معاهم بنجومية.. زيي زيهم”.

وأضافت “لما أحب آخد حد كبش فدا مش هبعت محمد راضي.. صديقي ورفيقي والمصور بتاعي أكثر من 10 سنين. كل الحكاية إنهم لما اتحبسوا أنا كنت في مأزق شديد، لأني لو اتحبست على ذمة التحقيق هسيب ابني رضيع عنده 3 شهور، وماعنديش حد يقيم معاه”.

“كان لازم استنى لغاية ما أفطمه (طفلها) أو ألاقي حد يقعد معاه.. دا خد وقت.. صحيح الموضوع ماتحلش، لكن قدرت ألاقي حد يفضل معاه فترة”.

وأكدت “أنا موجودة في منزلي بالجيزة ولم أهرب ولم يتم استدعائي وتعرضنا للظلم من قبل وتم وقف البرنامج سابقًا وأثق في القضاء والنيابة العامة وسأمثل أمامهم بنفسي، الناس كلها قالت لي متروحيش والحبس بهدلة».

وظهرت سعيد، في نهاية الفيديو وهي تستقل سيارتها مع محاميها الخاص لتثبت أنه لم يتم القبض عليها، قالت إنها فخورة بكل ما قدمته مع فريق البرنامج طيلة السنوات الماضية، مشيرة إلى أنه من المستحيل أن يقوموا بخطف أطفال من أجل تنفيذ حلقة تليفزيونية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق