أخبارسياسة

فيديو- الفلبين تُهرِّب خادماتها مِن الكويت “سرًّا”.. بعد “قتيلة الثلاجة”

مقطع فيديو يثير أزمة دبلوماسية بين الفلبين والكويت

وكالات

اشتعلت أزمة العمالة الفلبينية في الكويت من جديد، بعد انتشار فيديو مؤخرا عبر شبكة الإنترنت.

ويصوّر الفيديو عناصر فلبينية من “فرق التدخل السريع”، وهم يساعدون فلبينيات عاملات على الهرب من منازل كويتية.

وتقوم عناصر فِرق التدخل السريع بتهريب العاملات الفلبينيات في سيارات تحمل لوحات دبلوماسية، بعدما اشتكين من تعرضن لمعاملة سيئة.

ويظهر أحد موظفي ذلك القسم التابع للسفارة الفلبينية، في لقطة من الفيديو، وهو واقفا في حالة ترقب، على رصيف أمام أحد المنازل، ثم تخرج خادمة من الباب مسرعة وتحمل حقيبة سفر ممتلئة.

ويسارع الموظف بدوره، في حمل الحقيبة عنها، ويركضان معا باتجاه سيارة في انتظارهما، وفي ثوانٍ يركبان، وينطلق بهما السائق، وسط أصواتهما التي تعكس تخوفهما من انكشاف أمرهما.

وأثار ذلك الفيديو الرائج، غضبا بين الكويتيين، وهو ما جعل مصدرا مسؤولا في وزارة الخارجية الكويتية، يؤكد “أن التصريحات وتصرفات بعض العاملين في سفارة الفلبين تمثل إخلالا وتجاوزا للأعراف الدبلوماسية التي تحكم علاقات البلدين”، حسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

واستدعت وزارة الخارجية الكويتية، الجمعة 20 أبريل 2018، السفير الفلبيني في الكويت، ريناتو بيدرو أوفيلا، من أجل تسليمه مذكرتي احتجاج، بشأن ما قالت الوزارة إنها تصريحات “مسيئة إلى الكويت” أدلى بها مسؤولون فلبينيون، وفقا لـ”وكالة الأنباء الكويتية”.

وتسبّب العثور على عاملة فلبينية مقتولة ومجمدة في ثلاجة بالكويت، في توتر العلاقات الكويتيتة-الفلبينية، وقالت السلطات إنها كانت تعمل لدى زوجين مقيمين من لبنان وسوريا، غادرا البلاد بعد  قتلها.

وتبع ذلك تصريحات الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، انتقد فيها سوء معاملة عمال المنازل الفلبينيين في الكويت، وكذلك في السعودية وقطر.

وأصدر الرئيس الفلبيني أوامر لوزارة العمل في بلاده، بوقف إرسال العمالة إلى الكويت، وطلب من مواطنيه الذين يعملون في دولة الكويت، مغادرتها مجانا، عبر التواصل مع الخطوط الجوية الفلبينية.

وقالت صحيفة “الراي” الكويتية إن سفير الفلبين أكد في تصريحات له، أن سفارة بلاده تقوم بالفعل بتنفيذ “عمليات خاصة”، تتمثل في “إنقاذ العاملات المنزليات من مخدوميهن خلسة، وانتظارهن أمام المنازل التي يعملن بها؛ ومن ثم نقلهن إما إلى السفارة وإما إلى المستشفى، وفق ما تستدعي الظروف”.

وأشار السفير إلى أن هذا الأمر حدث أكثر من مرة ومع أكثر من حالة، كانت آخرها الجمعة 20 أبريل 2018.

وقالت الصحيفة الكويتية إن “المدهش أكثر في الأمر، أن الموقع المذكور أفاد بأن وزارة الخارجية الفلبينية هي الجهة الرسمية التي أتاحت وأجازت نشر مقطع الفيديو”.

في المقابل، طالب النائب الكويتي، وليد الطبطبائي، مساء السبت، باتخاذ إجراءات خاسمة على ما وصفه بـ”فرق كوماندور” أنشأتها السفارة الفلبينية في الكويت لإنقاذ العاملات في المنازل، وذلك بعد مقطعه فيديو يظهر هروب عاملات إلى سيارات يركبها فلبينيون.

وقال في تغريدة للطبطبائي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “تحملنا افتراءات الرئيس الفلبيني وتطاوله على الكويت لكن أن يصل بسفارة دولة الفلبين العظمى أن تنتهك سيادة دولة الكويت وتنشئ فرق كوماندوز والتباهي بذلك فهذا الأمر يجب أن يكون الرد فيه حاسما والإجراء شديدا مع دولة الموز”.

وبحسب موقع Philstar الفلبيني فإن بيانا صدر عن وزارة الخارجية الفلبينية، قال إن “نحو 26 خادمة فلبينية قد تمَّ إنقاذهن (تهريبهن) بهذه الطريقة منذ تاريخ 7 أبريل/نيسان 2018”

ووفقاً للبيان ذاته، فإنه “لا يتم إبلاغ الشرطة الكويتية الأمر إلا عندما يتم اكتشاف أن الخادمة مصابة؛ ومن ثمَّ يتم اتخاذ اللازم لتسليم الخادمة إلى عهدة السفارة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق