سياسة

صورة| القبض على الضابط السابق والإرهابي الحالي هشام العشماوي

والقبض على زوجة وأبناء إرهابي مصري آخر

المصدر: alwasat

نقلت بوابة “الوسط” الليبية عن الناطق العسكري باسم القوات المسلحة الليبية، العقيد أحمد المسماري، في نبأ عاجل الإثنين، إعلانه إلقاء القبض على الإرهابي هشام عشماوي، المصري الجنسية.

وأوضح البيان أن عشماوي ألقي القبض عليه فجر اليوم، في عملية أمنية في مدينة درنة.

ولم يُذكر المزيد من التفاصيل عن العملية.

وعشماوي متهم رئيسي في تدبير عدد من العمليات الإرهابية في مصر.

اسم هشام العشماوي، ضابط الصاعقة السابق والإرهابي الحالي الذي يبلغ من العمر، 38 عاما، متورط في العديد من العمليات الإرهابية الكبرى التي حدثت داخل مصر.

عشماوي كان يراقب موكب محمد إبراهيم وزير الداخلية السابق، وهو يخرج يوميا من بيته في منطقة مدينة نصر، الذي كان قريبًا جدًا من منزله هو أيضًا، ليضع خطة اغتياله.

كان ذلك في سبتمبر 2013، وكانت هذه أولى عملياته مع جماعة “أنصار بيت المقدس”، لكن منفّذ العملية، ضغط على زر التفجير قبل الموعد المحدد بثوانٍ، فشلت العملية، وبعد يوم واحد، داهمت قوات الأمن منزله، وضبطت الأوراق والأدلة التي تثبت تورطه في محاولة الاغتيال، والزي العسكري الذي كان يستخدمه.

وقتها أُعلن رسميًا وللمرة الأولى أن أحد مُخطّطي العملية هو هشام علي عشماوي، الضابط السابق بسلاح الصاعقة.

واستهدف عشماوي مديرية أمن الدقهلية في ديسمبر 2013، وأسفر عن مقتل 14 وإصابة العشرات، عملية أخرى تورط بها عشماوي وهي الهجوم على مأمورية الأمن الوطني قُبيل مداهمة بؤرة مسلحة عند الكيلو 135 في طريق الواحات، أكتوبر الماضي.

وكشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا آنذاك أن الخلية التي تورطت في الحادث يقودها الإرهابي هشام عشماوي المتورط في استهداف عدد من المنشآت المهمة والحيوية، كان من بينها كمين الفرافرة وتورط في التخطيط لاغتيال عدد من الشخصيات القضائية التي تنظر قضايا الإرهاب و تفجير عدد من المنشآت الحيوية والشرطية والمرافق العامة في محافظات مختلفة.

مذبحة كمين الفرافرة وقعت في يوليو 2014 التي استشهد فيها 28 مجندًا في القوات المسلحة، وأحالته فيها المحكمة العسكرية غيابيًا للمفتي مع 13 متهما.

عمليات تورط بها عشماوي:

سبتمبر 2013 محاولة اغتيال وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم.

ديسمبر 2013 تفجير مديرية أمن الدقهلية واستشهاد 16 تقريبا.

مارس 2014 موقعة عرب شركس.

أكتوبر 2014 استهداف كمين كرم القواديس واستشهد 30 بطلا تقريبا.

يناير 2015 استهداف الكتيبة 101 بالعريش واستشهد 30 بطلا تقريبا.

يونيو 2015 اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات

يوليو 2017 استهداف كمين الفرافرة واستشهد 20 بطلا تقريبا.

مايو 2017 حادث أتوبيس المنيا واستشهد 29 تقريبا

أكتوبر 2017 موقعة الواحات واستشهد 16 بطلا

أغلب ما كان يُقال عن هشام بعد أن صنف كأخطر إرهابي، إنه كان طفلا محبا لكرة القدم ويشاهد المباريات ويسمع الأغاني، ويقرأ الكتب، كما كان زوجًا وأبًا يعيش حياة مستقرة، وكان ضابطًا مميزًا لسنوات “يخشاه المهربون”، ثم تحول فجأة إلى شخص متشدد دينيًا، ثم إلى “أخطر إرهابي مطلوب في مصر”.

وفي نفس العملية التي تم فيها إلقاء القبض على هشام عشماوي الإرهابي المصري، أعلن مكتب المسماري إلقاء القبض أيضا على زوجة الإرهابي المصري رفاعي سرور وأبنائه، والذي تم اغتياله الأسبوع الماضي على يد الجيش الليبي، وبذلك خسر عشماوي أهم مساعديه.

ويعد رفاعي سرور هو المفتي الشرعي لمجلس شورى مجاهدي درنة، الذي أشرف على عدد من العمليات الإرهابية إلى داخل الأراضي المصرية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق