مجتمع

شِبه عُراة.. آلاف اليابانيين “يبحثون عن الحظ” في مهرجان سنوي

يعتقدون بأن ما يحصلون عليه يمنح البلاد الخصوبة لمدة عام

في الذكرى السنوية للمهرجان الذي يعود انطلاقه إلى عصر موروماشي في تاريخ اليابان القديم، يتدافع آلاف اليابانيين شِبه عُراة من أجل الحصول على قطع خشبية “مقدسة”، يعتقدون بأنها تجلب الحظ.

وفي ذكراه الـ510 شارك ما يقرب من 10 آلاف رجل يرتدون إزارا خفيفا شاركوا في الطقوس بمعبد كينريوزان سايدايجي البوذي.

تبدأ الطقوس بغطس آلاف الرجال في مياه نهر يوشي الباردة للتطهر، وبعد الانتهاء تنطفئ الأضواء في الساعة العاشرة ليلا، ويطل كاهن المعبد من النافذة ويلقي على الجموع خشيبتي شينجي، ليبدأ التدافع بين الرجال شبه العراة على أمل كل واحد منهم الحصول على الخشيبة المقدسة.

ويُوصف كل من يجد لوحات الخشب التي يُطلق عليها أقلام شينجي، التي يبلغ طولها 20 سنتيمترًا، بأنه الأكثر حظا خلال العام.

يعود إلى الفترة التي كان فيها المصلون يتنافسون للحصول على أوراق التعويذات التي يلقيها لهم الكهنة في المعابد، أملا منهم في الحصول على الحظ الجيد، إلا أنه تم استبدال أوراق التعويذات بالعصى الخشبية نتيجة للطبيعة الهشة للأوراق.

ويتوّج الفائزان اللذان يحصلان على لوحتي الخشب بلقب الأكثر حظا كما يُعد البحث عن خشيبتي الحظ أكثر طقوس المهرجان أهمية، وفضلاً عن الحظ الذي تجلبه طقوس المهرجان، يُعتقد بأنها تمنح البلاد الخصوبة طوال العام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق