سفارة كندا بالقاهرة توضح حقيقة “تسريع طلبات اللاجئين المصريين”

توضيح من السفارة الكندية حول حقيقة فتح باب اللجوء للمصريين

قالت السفارة الكندية بالقاهرة إنها لاحظت مؤخرًا وجود وتداول العديد من المعلومات الخاطئة وغير الدقيقة حول تغيير في سياسة كندا نحو اللاجئين القادمين من مصر وعدة دول آخري.

وطالبت السفارة في منشور عبر صفحتها على “فيس بوك” بالاعتماد فقط على المعلومات المتواجدة على مواقعها الرسمية، سواء فيما يخص طلبات اللجوء، أو الحصول على التأشيرة لزيارة كندا.

وفي تعديل منشور على موقع مجلس الهجرة واللاجئين بتاريخ 4 مايو 2017، قال المجلس  “بدءًا من 1 يونيو، حدّد  قسم حماية اللاجئين أن اللاجئين من بلدان أفغانستان وبوروندي ومصر واليمن، قابلون للتعامل تحت سياسة “التعجيل بتجهيز طلبات اللجوء التي يقدمها قسم حماية اللاجئين”.

ووفقا للاجراءات الجديدة يتمكن قسم حماية اللاجئين من الوفاء بالتزاماته المتمثلة في تحديد وضع اللاجئ، وقبول طلبه دون الحاجة لجلسات استماع، كما هو الوضع حاليا.

وصدرت هذه السياسة لأول مرة من قبل مجلس الهجرة واللاجئين في كندا، في 18 سبتمبر 2015، واختصت باللاجئين الوافدين من سوريا والعراق وإريتريا.

ويتطلب اللجوء إلى كندا الدخول أولا إلى البلاد من خلال تأشيرة سواء كانت سياحية أو للدراسة أو غيرها من التأشيرات المعتمدة.

وكانت العديد من المواقع قد نقلت خلال الأيام الماضية أن كندا قد ” فتحت باب اللجوء للمواطنين المصريين”، وأنها “صنفت مصر كدولة معادية لحقوق الإنسان”، وهو ما جاء بيان السفارة بالقاهرة لتوضيح إنه غير صحيح..

اقرأ ايضاً :   نصّ تعديل الأحوال الشخصية: الحضانة لزوجة الأب في حالة زواج الأم

Add comment