أخبارترجمات

تشيرنوبيل.. بعد 32 عامًا كيف تبدو مدينة الأشباح؟

قد يستغرق الأمر آلاف السنين قبل أن تصبح المدينة صالحة للسكن

المدينة الأوكرانية بريبيات خارج محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية والتي تحولت إلى مدينة أشباح بعد وقوع كارثة المصنع قبل 32 عاما

Newsweek

ترجمة- غادة قدري

قبل اثنين وثلاثين عاما، شهد العالم أسوأ كارثة نووية مدنية على الإطلاق عندما أطلقت محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية سحابة من الإشعاع في الهواء فوق شمال أوكرانيا.

منذ أبريل عام 1986، تغيرت أمور كثيرة، بما في ذلك الاتحاد السوفييتي السابق نفسه، في ذكرى هذه الكارثة المميتة، إليكم الحقائق التي يجب معرفتها كما وردت في “نيوزويك”:

أين وقعت الكارثة وماذا حدث؟

في يوم 26 أبريل 1986، واجهت محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية في شمال أوكرانيا، بالقرب من مدينة بريبيات، سلسلة من الانفجارات وحرائق تسببت في إطلاق كمية هائلة من الإشعاع في الغلاف الجوي، معظم مكونات الإشعاع من نظائر اليود والسيزيوم.

يشير الخبراء إلى التصميم المعيب في المفاعل بالإضافة إلى التدريب السيئ، وعدم قدرة موظفي محطة الطاقة على التصرف المناسب.

“حدث ذلك كنتيجة مباشرة للعزلة التي صنعتها الحرب الباردة وما نتج عنها من نقص في ثقافة السلامة”، وفقا لمجموعة الدفاع عن الطاقة النووية التابعة للاتحاد العالمي للطاقة النووية.

لا تزال كارثة تشيرنوبيل تعتبر أسوأ حادث نووي في التاريخ، حيث يتعرض مئات الآلاف من الناس لكميات كبيرة من الإشعاع، في بريبيات وما بعدها، مما يؤدي إلى إخلاء هائل في المنطقة المحيطة بالمصنع.

كم شخص مات في تشيرنوبيل؟

توفي بضع عشرات من العمال وهم أول المستجيبين للإصابات والتسمم الإشعاعي في الأسابيع القليلة الأولى، بما في ذلك يوم الكارثة نفسه. كما تمت الإشارة إلى الفقاعة الإشعاعية الصادرة في اتجاه الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من محطة الطاقة كمصدر للسرطانات التي ظهرت بين السكان.

وووفقًا للرابطة النووية العالمية فإن “نسبة كبيرة من حالات سرطان الغدة الدرقية التي تم تشخيصها منذ وقوع الحادث من المرجح أن تكون بسبب تناول تأثير اليود المشع”. هناك جدل حول ما إذا كانت هناك آثار صحية سلبية إضافية أخرى غير سرطان الغدة الدرقية.

كيف تبدو المدينة اليوم؟

تستمر الحياة في مناطق معينة بالقرب من موقع الحادث النووي، حيث تنخفض مستويات الإشعاع في تلك الأحياء ويستمر الناس في العيش والعمل فيها، وفقًا للوكالة الدولية للطاقة الذرية التي ترفع تقاريرها إلى الأمم المتحدة، لكن الحكومة تمنع دخول أي إنسان إلى المنطقة المحيطة بتشيرنوبيل الممتدة لنحو 20 ميلا، على مساحة تبلغ نحو 1000 ميل مربع.

النباتات أو الحيوانات التي تعيش في تلك المنطقة تتعرض إلى أعلى مستويات الإشعاع، ومع ذلك ازدهرت الحياة البرية في غياب المستوطنات البشرية، وتكاثرت المخلوقات مثل الذئاب والطيور والغزلان والجراء وملأت الفراغ حيث كان الناس يسكنون.

متى ستكون تشيرنوبيل قابلة للسكن؟

من الصعب القول متى ستكون منطقة تشيرنوبيل المستبعدة صالحة للسكن مرة أخرى. وبما أن الكارثة تعتبر الأسوأ في التاريخ فلا يوجد شيء يمكن مقارنته بها. ولا تزال السلطات تعمل بجد من أجل الإصلاح بعد أكثر من ثلاثة عقود، قد يستغرق الأمر بضع مئات من السنين قبل أن تنخفض العناصر المشعة بدرجة كافية بحيث تصبح الأرض المحيطة بالمفاعل المتضرر قابلة للعيش مرة أخرى. وقد يستغرق الأمر وقتًا أطول من ذلك بكثير، بعض التقديرات تصل إلى آلاف السنين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق