بنك مصر ينشر إعلانات “فائدة الـ 26%”.. ويغسل يديه منها

إعلانات فائدة 26% من بنك مصر.. والعلاقة مع “طلعت حرب راجع”

بنك مصر

زحمة

نفي بنك مصر إصداره شهادات بعائد يصل إلي 26% ، بعد أن  انتشرت  اليوم على بعض الطرق في القاهرة إعلانات تحمل اسم البنك وتعرض هذا الرقم للفائدة.

وقال البنك في توضيح منشور على صفحته على “فيس بوك” إن “دوره ينحصر في تلقي الاكتتاب الخاص بصندوق النعيم العقاري التابع لشركة النعيم”.

ورغم أن الإعلانات تحمل اسم البنك، إلآ أن  البنك أكد في توضيحه أنه “غير مسئول تمامًا عن تحقيق هذا العائد، وأن هذا العائد مستهدف من الصندوق وليس مضمونا”.

وصندوق النعيم فهو تابع لشركة النعيم القابضة للاستثمارات والتي يتخطي إجمالي استثمارات  الـ300 مليون دولار أمريكي.

ويرأس مجلس إدارة شركة النعيم رجل الأعمال السعودي حسين الشبكشي، ويساهم فيها عدد من رجال الأعمال المصريين والخليجيين.

وأعلنت الشركة في 5 إبريل الماضي عن إطلاق أول صندوق عقاري في مصر، مرخص من هيئة الرقابة المالية بقيمة مليار جنيه كشريحة أولى، على أن يتم طرح شريحة ثانية بمليار جنيه أخرى.

وخلال مؤتمر الإعلان عن إطلاق الصندوق قال يوسف الفار، الرئيس التنفيذي للشركة النعيم القابضة للاستثمار، إن طرح الاكتتاب الخاص على المشروع يمتد لمدة شهر ابتداء بحد أدنى 10 ملايين جنيه.

كما أوضح أن الاكتتاب العام سيطرح قبل رمضان بحد أدنى للأفراد 50 ألف جنيه، مشيرًا إلى أن الصندوق مدته 3 سنوات، يمكن مدها بحد أقصى عامين، بعوائد تصل 26% سنويا، ويعمل الصندوق في العقارات التجارية والمكتبية.

وخلال المؤتمر أيضًا، قال الفار إن “الشركة بدأت العمل منذ عامين، وخلال هذه الفترة قامت بشراء عقارات مناسبة وهذا لحسن الحظ لأنه تم قبل تعويم الجنيه حينما كانت الأسعار أفضل”.

اقرأ ايضاً :   البنك المركزي: الفلوس "في السكة" ..أخبار النهاردة في 30 ثانية

وربط العديد من الأشخاص بين إعلانات الـ26% فائدة، وبين الحملة الإعلانية المنتشرة للبنك والتي تحمل اسم “طلعت حرب راجع”، لكن توضيح البنك  لم يحمل أي إشارة للحملة.

ولكن مصادر من داخل البنك نفت ارتباط إعلانات “صندوق النعيم” بالحملة الإعلانية للبنك “طلعت حرب راجع”، بحسب ما ذكر موقع “مصر العربية”، وأوضح أن الحملة سوف  تركز على الترويج لقطاعات المشروعات الصغيرة والمتوسطة داخل البنك، والتأكيد على دور البنك في دعم جميع المشروعات التنموية في مصر في مختلف القطاعات.

Add comment