أخبار

بعد تحذيرات “الفاو” من “الخطر المدمر”.. الزراعة تستعد لمواجهة الجراد

دعت المنظمة لتعزيز الإجراءات واحتواء التفشي المدمر وحماية المحاصيل

سي إن إنمصراوي

بعد تحذيرات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، أمس الجمعة، من “تفشي خطر مدمر” وانتشاره على جانبي البحر الأحمر، متجها إلى المملكة العربية السعودية ومصر. أعلنت وزارة الزراعة اليوم، عن اتخاذها الإجراءات اللازمة لمكافحة الجراد القادم عبر الحدود، مؤكدة على أن مصر استعدت عبر 54 قاعدة وغرفة عمليات مركزية.

ذكرت “الفاو” أن “الأمطار الغزيرة والأعاصير أدت إلى زيادة أعداد الجراد الصحراوي في الآونة الأخيرة، مسببة تفشيا في السودان وإريتريا، ينتشر بسرعة على امتداد جانبي البحر الأحمر، ليصل إلى المملكة العربية السعودية ومصر”.

ودعت المنظمة جميع البلدان المتضررة إلى “تعزيز إجراءات اليقظة والسيطرة لاحتواء التفشي المدمر وحماية المحاصيل من أخطر الآفات المهاجرة في العالم”.

وأوضحت “الفاو” أن “سقوط الأمطار على امتداد السهول الساحلية للبحر الأحمر في إريتريا والسودان تسبب في تكاثر جيلين من الجراد منذ أكتوبر، مما أدى إلى حدوث زيادة كبيرة في أعداد الجراد وتشكيل أسراب سريعة الحركة”.

كيث كريسمان مسؤول تنبؤات الجراد الصحراوي في “الفاو”، تقول إن “الأشهر الثلاثة المقبلة ستكون حاسمة في السيطرة على حالة الجراد قبل بدء عملية التكاثر في الصيف”.

من جانبه يقول الدكتور محمد القرش المتحدث باسم وزارة الزراعة واستصلاح، إن مصر استعدت عبر 54 قاعدة وغرفة عمليات مركزية.

وأوضح القرش، أن هناك تعاونا بين كل أجهزة الوزارة والإدارة المركزية لمكافحة الآفات، وتوفير كل الاحتياجات للقواعد المنتشرة على الحدود للتصدي لتلك الأسراب القادمة من السودان ومناطق البحر الأحمر.

وكشف الدكتور ممدوح السباعي، رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات بوزارة الزراعة، أن الإدارة المركزية لمكافحة الآفات شكلت لجانا فنية لتكثيف أعمال مكافحة الجراد الصحراوي في 5 مناطق حدودية على الحدود المصرية شمال خط عرض 22 حتى منطقة أبورماد لملاحقة الأسراب المشتتة التي تمت مكافحتها خلال الهجمات الماضية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق