وسجل اللاعب الكرواتي السابق فوكويفيتش، الذي كان يعمل مساعدا للمدرب، شريط فيديو مع المدافع دوماغي فيدا بعد المباراة، وأهديا فيه الانتصار على روسيا إلى أوكرانيا، في إشارة واضحة إلى الصراع السياسي الطويل مع روسيا الذي يديره هذا البلد، في إقليم القرم المتنازع عليه.

وظهر فيدا في مقطع الفيديو أثناء احتفاله بفوز منتخب بلاده على روسيا وبلوغ الدور قبل النهائي قائلا:” حب الشعب الروسي، كان مجرد مزحة”.

وقال الاتحاد الكرواتي لكرة القدم إن “أوغن فوكويفيتش قد أُعفي من مهامه كمساعد لفريق التدريب لمنتخب كراوتيا الوطني بقرار من إدارة الاتحاد”، حسبما أوردت صحيفة الإندبندنت البريطانية.

وأوضح البيان أنه تم إلغاء اعتماد فوكويفيتش في نهائيات كأس العالم لكرة القدم.

وذكر الاتحاد أيضا أن كلا من فوكويفيتش وفيدا اعتذرا عن أقوالهما”التي لا تهدف بأي حال إلى أن يكون لها دلالات سياسية، ولكنها تركت لسوء الحظ مجالًا لمثل هذه التفسيرات”.

ولعب فيدا دور البطولة في مواجهة روسيا التي انتهت في الأوقات الأصلية والإضافية بنتيجة 2-2، وسجل فيدا هدف كرواتيا الثاني والكرة الرابعة لمنتخب بلاده في ركلات الترجيح.

وأثار الفيديو غضبا عارما في روسيا، حيث عرضته عدد من القنوات التلفزيونية والمواقع الإلكترونية، وعبرت عن غضبها من تصرف لاعب كرواتيا واحتجت على إقحام قضايا السياسة في الرياضة.

اقرأ ايضاً :   "القوى الناعمة" تدعو للثقافة من أجل السلام في معرض القاهرة الدولي للكتاب

كما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم بدء تحقيق في الفيديو، وهو ما قد يعرض اللاعب للإيقاف، وبالتالي عدم المشاركة في مباراة نصف النهائي.

ووفقا لقانون الفيفا التأديبي، فإن “أي لاعب يستفز الجماهير بتصرف معين، يتم توقيفه لمبارتين وتغريمه 3800 جنيه إسترليني”.