سياسة

السيسي وبابا الفاتيكان يدينان التفجير.. والإفتاء: سيدنا عمر أعطاهم الأمان

 السيسي وبابا الفاتيكان يدينان التفجير.. والإفتاء: سيدنا عمر أعطاهم الأمان 
FotorCreated m`

أدان الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم الأحد حادث تفجير كنيسة مارجرجس بمدينة طنطا بالغربية الذي وقع صباح اليوم الأحد أثناء قداس أحد السعف للأقباط.

وتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي بخالص العزاء والمواساة لأسر الضحايا ويدعو الله العزيز القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته، وأكد ” أن هذا الإرهاب الغادر إنما يستهدف الوطن بأقباطه ومسلميه، ولن ينال أبداً من عزيمة المصريين وارادتهم الحقيقية في مواجهة قوى الشر، بل سيزيدهم اصراراً على تخطّي المحن والمضي قدماً في مسيرتهم لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية الشاملة.

وقال السيسي إن ” الإرهاب الغادر إنما يستهدف الوطن بأقباطه ومسلميه ولن ينال أبدًا من عزيمة المصرين وإرادتهم الحقيقية في مواجهه قوى الشر بل سيزيدهم إصرارًا على تخطى المحن والمضي قدمًا في مسيرتهم لتحقيق الأمن والاستقرار والتنمية الشاملة”. 

كما وجه السيسي مجلس الوزراء وكافة الأجهزة الأمنية بالتوجه فورًا لموقع التفجير واتخاذ الاجراءات اللازمة لتوفير الرعاية الازمة للمصابين وتكثيف التحقيقات للوصول إلى منفذي الحادث وتقديمهم للعدالة في أسرع وقت ممكن. ودعا مجلس الدفاع الوطني إلى الانعقاد بشكل عاجل اليوم.

وقال اللواء طلعت منصور، سكرتير عام محافظة الغربية، إن السيسي أصدر أوامر عاجلة بفتح مستشفيات القوات المسلحة لاستقبال المصابين.  

بينما قال شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، في أول تصريحات  بعد التفجير، أذاعتها قناة “أون لايف” ” هذا عمل إرهابي أثيم وسنجتث الإرهاب من مصر. وكلنا عزيمة على القضاء على الجماعات الإرهابية”.

كما أدان البابا فرانسيس انفجار طنطا وقال في قداس أحد السعف إن العالم “يعاني من الحروب والإرهاب والنزاعات المسلحة

وتلقى البابا الذي من المقرر أن يزور مصر يومي 28 و29 من إبريل الجاري خبر مقتل 30 مصليًا وإصابة 70 على الأقل في تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا، أثناء ترأسه القداس أمام الآلاف من الزوار. وقال “أصلي من أجل القتلى والمصابين. لعل الرب يهدي قلوب من شهدوا الإرهاب والعنف والموت وحتى قلوب من أنتجوا الأسلحة ونقلوها”.

البابا فرانسيس أثناء أحد السعف بساحة القديس بطرس في الفاتيكان اليوم. رويترز

 كما أدانت دار الإفتاء  التفجيرين الذين استهدفا كنيستين بطنطا والأسكندرية، وأعلنت أن مفتي الجمهورية  يتوجه ” بخالص العزاء لقداسة البابا تواضرس ولأسر الضحايا، متمنيًا الشفاء للمصابين، وأن يحفظ الله مصرنا الغالية من كل مكروه وسوء”.

وأضافت في بيان آخر أن “سيدنا عمر بن الخطاب تعهد  بالأمان لأهل القدس وأعطى لهم حريتهم الدينية والأمان لأنفسهم والسلامة لكنائسهم وكتب لهم بذلك كتابًا جاء فيه “أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ولا يتنقص منها ولا من حيزها ولا من صليبهم ولا من شئ من أموالهم ولا يكرهون على دينهم ولا يضار أحد منهم ” فهذا هو الإسلام الحق”.

وفي منشور آخر قالت إن ” الإرهابيين يصيبهم الجنون والهوس إذا وجدوا تقدمًا للوطن على أرض الواقع فهم أعداء التنمية والتقدم ويحاولون بث الذعر ونشر الفتن بين أبناء الوطن الواحد لكي يحققوا مرادهم وإن شاء الله سيرد الله كيدهم في نحورهم. ودار الإفتاء تربط على قلوب جميع المصريين وتطالبهم بأن يلتفوا حول اللحمة الوطنية، وألا يعطوا الفرصة لأعداء الوطن ليبثوا الفتنة بين أبناء الوطن الواحد، فالخوارج يريدون أن يفتُّوا في عضد الوطن وعلى الجميع التكاتف والتعاون للعبور إلى بر الأمان”.

 Untitled `1

Untitled ,.

Untitled nmmm

ومن جانب آخر، قال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ” الإرهاب يضرب مصر مجددًا، وهذه المرة في يوم أحد السعف”. وأضاف أبو زيد في تغريده على موقع تويتر ” محاولة أخرى بغيضة ولكن فاشلة ضد جميع المصريين.

Untitledbnn

مقالات ذات صلة

إغلاق