مقتل ضابطين في “تفجير الأتوستراد”..والنيابة: العبوة فجّرت عن بعد

عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب طريق الأوتوستراد

No automatic alt text available.

توفي النقيب أحمد عبد الغني متأثرا بجراحه في حادث تفجير عبوة ناسفة في سيارة شرطة على طريق الاوتوستراد فجر اليوم الأحد، ليلحق بزميله الملازم أول علي أحمد شوقي الذي توفي فور الحادث، فضلا عن إصابة ثلاث مجندين ساهم وجوهم في الكابينة الخلفية للسيارة في تخفيف إصاباتهم، وشارك وزير الداخلي ةصباح اليوم في تشييع جنازة الملازم علي شوقي.

وباشرت نيابة جنوب القاهرة الكلية بإشراف المستشار وائل شبل المحامي العام الأول لنيابات جنوب القاهرة، تحقيقاتها في واقعة استهداف سيارة الشرطة التي كانت تقل مجموعة من مجندي الأمن المركزي لتوزيعهم على الخدمات الأمنية، حيث قامت عناصر إرهابية بزرع عبوة ناسفة بجوار الرصيف وقاموا بتفجيرها عن بعد أثناء سير سيارة الشرطة التابعة لقوات الأمن المركزي.

وكانت وزارة الداخلية قد  أعلنت   مقتل ملازم وإصابة 4 آخرين بينهم ضابط، خلال تفجير استهدف سيارة تابعة إلى الأمن المركزي مساء السبت، على طريق الأوتوستراد في منطقة المعادي.

وقالت الوزارة في بيان منشور عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”، إنه “أثناء سير سيارة تابعة إلى قطاع الأمن المركزي تقلّ مجموعة من الضباط والجنود، بطريق الأوتوستراد، دائرة قسم شرطة البساتين، انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق”. 

وأضاف البيان “أسفر الحادث عن استشهاد الملازم أول علي أحمد شوقي عبدالخالق، وإصابة 4 آخرين (ضابط وثلاثة مجندين)”، وأكد البيان على أن الأجهزة الأمنية تكثف جهودها لضبط مرتكبي الواقعة.

الملازم علي أحمد شوقي
اقرأ ايضاً :   تأجيل محاكمة 30 متهمًا من «الإخوان» في «أحداث مكتب الإرشاد» لجلسة 11 فبراير

Add comment