سياسة

“موافقة بالأغلبية”.. تفاصيل جلسة “التنازل” عن تيران وصنافير

التفاصيل الكاملة لجلسة الموافقة على اتفاقية تعيين الحدود البحرية

وافق مجلس النواب اليوم الأربعاء على اتفاقية تعيين الحدود البحرية التي أبرمتها مصر والسعودية العام الماضي والتي تتضمن نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر إلى المملكة، بأغلبية أكثر ثلثي الأعضاء.

وأعلن علي عبد العال رئيس مجلس النواب موافقة البرلمان على الاتفاقية بعد تصويت أجري على عجل.

وصوت النواب على الاتفاقية من خلال الوقوف ورفع الأيدي، بعد تجاهل مطلب نواب كتلة 25/30 المعارضة أن يكون التصويت من خلال النداء على النواب بالاسم.

واعترض بعض النواب على الاتفاقية ورددوا هتاف “مصرية..مصرية”.

واستمرت الجلسة ما يقرب من 37 دقيقة فقط. 

وخلال الجلسة قال المستشار عمر مروان وزير شئون مجلس النواب، إنه ليس في اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية مخالفة للدستور أو ما يعرض أمن البلاد للخطر، بل تحقق المصلحة العليا للبلاد، مضيفًا “لم تأت الاتفاقية بجديد عما ورد بالقرار الجمهوري رقم 27 لسنة 1990 المنشور في الجريدة الرسمية في يناير 1990، والمودع لدى الأمم المتحدة في مايو 1990، وقد تناول النواب الاتفاقية بالفحص والتمحيص وقد ردت الحكومة، حتى يطمئن قلب الجميع ولا يساوره شك”.

كما قال العميد بحرى أشرف العسال، رئيس شعبه المساحة البحرية بالقوات البحرية، إن جزيرتي “تيران وصنافير” ليست أقرب إلي جمهورية مصر العربية، مشيراً إلي أنه بقياس المسافات في ضوء قانون البحار، فإن الشعب المرجانية لجزيرة تيران تبعد عن الساحل المصري 4500 متر، بينما تبعد عن الساحل السعودي بواقع 800 متر.

وأضاف العسال “أن المسافات والجولوجيا، ليستا الحاكم فيما يتعلق بالسيادة، إنما تعد تدقيقاً للمسافات، مشيراً إلي أن أمر السيادة يحدد في ضوء قرارات الدولة بشأن خطوط الأساس”، وتابع “أن مصر حسمت بالقرار الصادر عنها برقم 27 لسنه 1990، خطوط الأساس، ومودع لدي الأمم المتحدة، وليس من بينها تيران وصنافير”.

بينما قال الدكتور على عبد العال رئيس المجلس  إن “القاعدة الحاكمة للقوات المسلحة أن الذي حارب وضحى من أجل الوطن لا يمكن أن يعرف التفريط، تحية إعزاز وإجلال لكل قواتنا المسلحة”.

وبدأ النواب في الحديث عن الاتفاقية، حيث أعلن النائب محمد السويدى، رئيس ائتلاف دعم مصر،  موافقة الائتلاف على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، والمعروفة إعلاميا باتفاقية “تيران وصنافير”، وبدأ السويدي كلمته بآية قرآنية “إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَىٰ أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ۚ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا”.

وقال “لو كانت القوات المسلحة تدرك أن الاتفاقية خاطئة كانت  مش هتصمت على ذلك إطلاقا“، مضيفًا “سنعاني شعبيًا من قرار المجلس بالموافقة لكن المسئولية الوطنية تحتم علينا ذلك”.

كما أعلن النائب علاء عابد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، الموافقة على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين مصر والمملكة العربية السعودية، وقال خلال الجلسة “علينا أن تقول رأينا حتي لا نكون دولة احتلال”، موجهاً حديثة إلي النواب المعترضين علي الاتفاقية، بقوله : ليه عايزين نروح منازعات ومصر اللي بتدافع عن القضية الفلسطية، و كبيرة العرب، تبقي دولة احتلال”.

كذلك أعلن النائب محمد صلاح خليفة عضو حزب النور عن موافقة الحزب على تمرير الاتفاقية، وقال أن اللجنة اطلعت على وجهتي النظر ورجحت سعودية الجزيرتين.

النواب الرافضين للاتفاقية وعددهم 102 نائبًا نشروا طلبًا موقعًا لرئيس المجلس الدكتور على عبد العال، يسجلون فيه موقفهم الرافض للاتفاقية، نظرًا لرفض على عبد العال قبول مطلبهم بالتصويت على الاتفاقية نداء بالاسم.

كما حملت النائبة نشوي الديب -عن دائرة إمبابة- لافتة مكتوب عليها “مصرية” ووقفت بها باكية أمام مكتب الدكتور على عبد العال رئيس المجلس.

///
  • Share:
  • Facebook
  • Twitter
  • Linkedin
  • Google+