أخبار

“TRT World”: اللاجئون السوريون “كنز” للاقتصاد المصري

عاملون لدى سوريين: أصحاب العمل يمنحوننا رعاية خاصة

ترجمة وإعداد: ماري مراد

“يكافح مئات الآلاف من اللاجئين للعيش في مصر، حيث يستحيل في بعض الوقت العثور على وظيفة، لكن القليلين حققوا النجاح” هكذا بدأت قناة “TRT World” تقريرها عن اللاجئين السوريين في مصر، الذي أكدت فيه أن الناجحين منهم يقدمون منافع للمصريين ولاقتصاد البلاد.

في التقرير، تحدثت القناة مع طاهي المعجنات محمد آغا،  القادم من دمشق، الذي أسس مخبزه في مصر. وقال آغا: “المصريين طيبون، يعرفون ماذا يأكلون، يذوقون الطعام قبل شرائه، لكنهم في المرة الثانية يأتون على الفور لشراء ما ذاقوه بالفعل”.

ونجح لاجئون مثل محمد، في بدء تنمية أعمال جديدة رغم التحديات التي يواجهونها مثل رسوم التصريح ومتاعب الحصول على الجنسية وقيود التوظيف.

وتقر الأمم المتحدة بوجود 130 ألف لاجئ سوري مسجل في مصر، وهذا النجاح في هذا المجتمع يتحول إلى فرص للسكان المحليين، إذ يُقال أن اللاجئين السوريين يقدمون منافع للمصريين ويضخون أكثر من 800 مليون دولار في الاقتصاد.

ومن جانبه، قدم أحمد كامل، محاسب مصري، سببًا لهذا إذا قال: “السوريون فتحوا آفاقًا عدة في مصر. أنا متأكد من أن مستويات التوظيف عالية هنا. السوريون يعينون الكثير من العمال المصريين في المصانع، كما أنهم يساعدون الفقراء بينهم”.

القناة تحدثت أيضًا مع أم خالد التي تعمل مشرفة منذ 4 سنوات لدى شركة سورية لعمل الحفاضات، التي عندما حان وقت زواج ابنتها، ساعدتها الشركة بـ100 دولار.

وقالت أم خالد: “أصحاب العمل يمنحوننا رعاية خاصة، يحسنون إلينا، يعطوننا لحوم ودجاج شهريًا، نحن سعداء بالعمل معهم”.

أم خالد

لكن يومًا ما، بحسب التقرير، سيتعين على السوريين الذين يديرون مشاريع في مصر اتخاذ قرار صعب، حينما يكونون على استعداد للرحيل إلى وطنهم. وقال محمود الشامي، صاحب متجر “بهارات شامية”: “إذا اندفعت، ربما أخسر المال ببيع هذه البضاعة سريعًا. أنا تاجر وفي حاجة إلى التصرف بطريقة عقلانية”.

وهذا ربما يعني، وفقًا للتقرير، إما اختيار عمله الناجح في مصر، أو العودة إلى سوريا ليبدأ مجددًا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق