مجتمعمنوعات

9 أشياء يفعلها الشخص العالة

9 أشياء يفعلها الشخص العالة

Psychologyoady- جريجوري إل جانتز

ترجمة دعاء جمال

 

قد  تسأل نفسك، “هل أنا “عالة”؟ هل  لديّ شخصية اعتمادية، أو هل أميل لإظهار سمات الشخصية الاعتمادية؟ إذا كنت تفعل، إذاً فعلى الأرجح ستظهر تلك السمات في علاقاتك بالآخرين.

التالي هي تسعة سمات مصاحبة للشخصية الاعتمادية. ليس من السهل دائماً أن تقرأها وتعرفها، ومن المتفهم صعوبة أن ينظر الناس إلى حقيقتهم. إلا أن كل شخص يصل لمفترق طرق،  يكون عليه فيه  أن يقرر الاستمرار في طريق التحدي لاكتشاف الذات. ومن يجد نفسه معتمداً سواء على الكحول، المخدرات، الطعام، المقامرة، التسوق أو العلاقات، سيصل إلي مفترق الطرق ذاك.

1. الشخص العالة يواجه صعوبة في اتخاذ القرارات اليومية بدون نصيحة وطمأنة.

المفتاح هنا هو القرارات اليومية. إذا كنت ستقوم بتغيير حياتي كبير، بالتأكيد تحتاج لمناقشة قرارك والحصول على آراء من العائلة والأصدقاء. لكن الشخصية العالة تواجه حتى القرارات اليومية العادية بالتردد والخوف. وتأتي الصعوبة في شعورهم بـ ” الفزع” من أن يكونوا  مخطئين.

2. يحتاجون لتولي الآخرين المسؤولية عن الأمور المهمة في حياتهم الخاصة.

طلب المساعدة من شخص آخر في مسألة مهمة في الحياة أمر. وتوقع أن يتولى الشخص الآخر المسئولية عنك، هو أمر آخر. فالشخص العالة يتنازل عن السيطرة على المناطق الأهم في حياته لشخص آخر بسبب الخوف. فتحديات الحياة قد تأخذ أبعادا   لا يمكن التغلب عليها ولهذا يستحيل،كما يبدو لك،  التعامل معها وحدك.

3. هناك صعوبة في الاختلاف مع الآخرين بسبب الخوف.

هل رأيت من قبل هذا التصريح الساخر الذي يقول “للكل الحق في آراءه، طالما تتفق مع رأيي أنا؟” الشخص العالة له تغيير على الجملة” لدي الحق في رأي، طالما يتفق مع رأيك.” لا يشعر الشخص العالة بالحق في التعبير أو امتلاك رأي يختلف عن شخص آخر يحتاج إليه.

4. يعانون لبدأ مشروعات أو القيام بأشياء بأنفسهم

يخاف الشخص العالة من الظهور لأنه قد يتسبب في إدراك الآخرين مدي “عدم قيمته” فعلياً. يخاف من أن يعرض فشله وضعفه علناً. إحدى  الطرق التي يتجنب بها الشخص العالة الفشل هو عدم أخذ المبادرة. لا يضع نفسه أمام الآخرين بأخذه للمبادرة أو بالوعد بنتائج.  ويؤمن بأن مصيره الفشل في كل مهمة، ليس لديه دافع للارتباط بالمهمة؛ هو متحمس لتجنبها.

5. يشعرون بالتوتر أو الأسى وهم وحدهم، أو عند التفكير بشأن كونهم وحدهم.

يتوقع الشخص العالة غالباً الأسوأ. لا يشعر بأنه كفؤ ليعيش حياته بدون الآخرين. أن يكون وحده يعني أن يكون غير محمي وضعيف.  لن يتحمل  ببساطة فكرة أن يكون وحده ليتعايش مع أيا كان “السيء” الذي تلقيه الحياة عليه، . الشخص العالة يؤمن من كل قلبه بقانون مورفي: أي شيء يمكن أن يسوء سيسوء.

6. يجعلون أنفسهم مسئولين عند حدوث أشياء سيئة.

الحياة تحدث؛ الأشياء تحدث. أحياناً تكون تلك الأشياء سيئة. الشخص العالة، الذي لا يحب أو يثق بنفسه بشكل كاف، يكون سريعاً في إسناد اللوم لنفسه على تلك الأشياء السيئة، حتى وإذا كان ذلك الحكم غير منطقي. سيصادر اللوم من الأحداث، الظروف وحتى الأشخاص الآخرين.

7. يشعرون بأنهم مسئولون عن تحقيق توقعات الآخرين.

 يتبنى الشخص العالة توقعات الآخرين كتوقعاته الخاصة. لذلك، عندما يفشل الشخص العالة، لا يعني الفشل في تحقيق توقعات الآخرين فقط، ولكن توقعاته هو شخصياً. كل فشل يقوي الحكم المدمر للشخص العالة على نفسه.

8. لديهم حاجة عالية للحصول على الموافقة و السماح من الآخرين.

يمكن للشخص العالة أن يتوق للموافقة  والسماح  من الآخرين بنفس يأس توق مدمن الكحول لمشروب أو المقامر للعبة الجاكبوت. عندما تحدث الموافقة والمصادقة، ينتظم كل شي ويصبح كل شيء صائباً في عالم الشخص العالة، على الأقل حتى يبدأ الشعور بعدم الأمان. ل

9. ليس لديهم القدرة على خلق أو الدفاع عن الحدود الشخصية.

الحد الوحيد لدي الشخص العالة هو أن يكون في حدود العلاقة المرغوبة. بعيداً عن هذا، كل الحدود الشخصية الآخرى منسابة وقابلة للتفاوض في سبيل الاحتفاظ بالعلاقة المرغوبة. الاستعداد لمناقشة الحدود الشخصية للعلاقة يخلق ضعفاً. وبعض الشخصيات تتطلع لاستغلال هذا النوع من الضعف. فهم مستعدون بشدة ليروا لكم يمكن للشخص العالة أن يتخلى. بالإضافة لبركة الاحتياجات التي لا تلبى أبداً؛ الشخص العالة لا يبدو أنه يعطي ما يكفي لملئها.

تقبل الحقيقة، فعلى الرغم من صعوبتها، هي الطريق للحرية. أمضى الشخص العالة وقتاً وطاقة في محاولة التمسك بعلاقات تهدد باستمرار بالابتعاد. للشفاء، يجب عليهم أن يروا القيمة في إنفاق الوقت والطاقة في بناء علاقات مبنية على الحقيقة.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق