ثقافة و فنمنوعات

70 خصلة إضافية في شعر امرأة فرعونية

اكتُشفت مومياء  امرأة فرعونية مجهولة الاسم استخدمت 70 خصلة شعر إضافية

livescience- أوين جاريس

ترجمة –  دعاء جمال

في مدينة مصرية  قديم قبل أكثر من 3300 سنة مضت ،   ُدفنت امرأة ذات تصفيفة شعر معقدة  بالعديد من الخصلات الإضافية، لم يتم تحنيطها، ولكنها ببساطة لفت فى حصيرة، وعند اكتشاف العلماء لبقاياها، وجدوها بتسريحة شعر معقدة جدا، بالإضافة إلى 70 خصلة ثبتت فى طبقات وأطوال مختلفة فى الدماغ، حسبما كتبت “جولاندا بوس” عالمة الآثار التي تعمل بمشروع ” تل العمارنة”، في  مقالة نشرت مؤخرا فى مجلة “الاثار المصرية”.

لا يعرف الباحثون اسمها، أو سنها، أو حرفتها، ولكنها واحدة من بين عديدين  لم تمس  تصفيفات شعورهم، ممن دفنوا فى مقبرة قريبة من مدينة قديمة تدعى   “تل العمارنة”

بنيت كعاصمة جديدة لمصر على يد ” إخناتون، 1353-1335 قبل الميلاد”، أحد الفراعنة الذى قاموا  بثورة دينية على الإله “أتون” “الذي تمثل في  شكل  قرص الشمس، ، أمر إخناتون ببناء   ” تل العمارنة” فى الصحراء، وبتدمير الآلهة الآخرين في مصر، تم هجر مدينة “العمارنة” بعد وفاة “إخناتون” بفترة قصيرة، واليوم يتحرى علماء الاثار بدعم صندوق العمارنة من كل أوجه المدينة القديمة، بما فيها التصفيفات الدارجة أنذاك.

وتقود “بوس”  بحث تصفيفات الشعر، ولا تزال المرأة ذات ال70 خصلة إضافية تحيرها، حيث تقول “لازلنا لا نعرف إذا ما كانت حصلت علىهذه التصفيفة لطقوس دفنها فقط ، فقد تكون التصفيفة بعد الوفاة   قبل دفن الشخص، ولكن من المرجح أيضا، أن هذه التصفيفات كانت تستخدم فى الحياة اليومية  فى ” تل العمارنة”.

حللت “بوس” مجموعة من 100 رأس مستخرجة ” 28 من ضمنها لاتزال تحتفظ  بشعرها”، من مقبرة “تل العمارنة”، ولاحظت أن الاشخاص الذين عاشوا فى المدينة القديمة كانت لديهم أنواع مختلفة من الشعر، تتراوح بين ” شعر أسود مجعد، إلى شعر بنى متوسط مستقيم، وهو ما أوضحته فى مقالتها، مشيرة إلى كون ذلك  يعكس درجة من التنوع العرقى.

الجماجم ذات الشعر البنى، غالبا ما تحمل حلقات او لفائف حول أذنها، وهو شكل متعارف عليه فى ” تل العمارنة”،   وكانوا يحتفظون بشعرهم قصيرا، ولكنهم كانوا مولعين بالضفائر التي  تصل إلى 20 سم، لتنتهي عند الكتف، وأطول شعر وجد كان مكونا  من عدة خصلات إضافية، بطول 30 سم، كما استخدموا الدهون في عمل تصفيفات الشعر، وهو ما ساعد على احتفاظه بشكله بعد الموت، ووجدت قطعة قماش على كل جمجمة والتى من المرجح كانت تستخدم لتغطية جزء من الرأس.

وكانت هناك حالة واحدة لامرأة لديها شعر رمادى مغطى بالون البرتقالى الأحمر، ومن المرجح أنها لونته بالحناء لنفس أسباب استخدامنا للحناء فى الوقت المعاصر وهو تغطية الشيب .

مقالات ذات صلة

إغلاق