حياتنا

7 دروس لن تتعلمها قبل تجربة حب فاشلة

لن تهمل إشارات التحذير الحمراء

businessinsider

إنهاء العلاقة العاطفية مع حبيب -أساء إليك- هو من الأمور البالغة الصعوبة، سوف تشعر بالارتباك والصدمة لبعض الوقت، ويمكن أن يستغرق التعافي الكامل من أثر العلاقة شهورا عديدة، أو حتى سنوات، ولكن هذا لا يعني أنه مستحيل، لحسن الحظ فإن تلك الصدمة ليست مصيبة كبيرة، الانفصال قد يعلمك تدريجيا أن تكون أقوى.

فالفكرة الشائعة حول الانتقال من علاقة مسيئة هي أن الصدمة ستبقى معك مدى الحياة، فكرة خاطئة، وحتى لو كانت العلاقة التي خضتها عظيمة، لا يمكنك أن تبقى معلقا بما مضى.

تقول طبيببة علم النفس بيربيتوا نيو وهي خبيرة استطاعت أن تساعد النساء على الشفاء من العلاقات السامة، إذا كنت ترغب في التخلص من ألم الانفصال، حاول أن تكتشف ما الذي يجذبك إلى شخص سيئ ويسحرك؟

ستشعر بالعذاب لفترة لأن جسدك أدمَن الحب المتقطع الذي حصلت عليه من الحبيب السابق. ولكن في الوقت المناسب، ستشعر أنك أقوى بكثير وأكثر مرونة وقادر على إيجاد شخص لن يتجاهلك مرة أخرى.

نعرض لكم 7 دروس نشرها موقع “businessinsider“8 من نصائح الطبيبة النقسية بيربيتوا نيو يمكنها أن تساعدك على تجاوز علاقة حب سامة مع شخص أساء إليك:

1- لا تتعاطف طوال الوقت

تعاطفك مع الآخرين يمكن أن تقدمه كهدية لهم في بعض الأوقات، لكن الإسراف في التعاطف على حساب نفسك طوال الوقت يعني أنك تهمل في رعاية نفسك.

تقول نيو: “ننسى أننا بحاجة إلى تغذية أنفسنا قبل كل شيء، وقبل الآخرين”.

2- المسافات صحية

وتقول نيو، كلما مر الوقت أدرك الشخص حجم الضرر الذي وقع عليه من العلاقة التي تخلص منها، كلما مر الوقت ستكون قادرا على اكتشاف قيمتك ومن الذي يستحقها.

وتضيف: أحيانا نشعر بأننا عاجزون عن التوقف عن رؤية الأشخاص الذين يتسببون في الأذى، لكن بعد فترة سنكتشف أننا في الواقع تعلمنا أن نكون واضحين جدا حول ما هو غير مقبول.

3- نظرة جديدة نحو الذات

الخروج من علاقة مسيئة يمكن أن يعطيك نظرة جديدة حول تقييمك للأمور في الماضي، حينما كنت تعتقد أنك واثق من الحب في حياتك.

في المستقبل عندما تلتقي شخصا تعتقد أنه قد يضر بك، أو يتصرف بطريقة تجعلك غير مرتاح، ستكون أكثر قدرة على اتخاذ موقف، كما قالت نيو.

4- تعامل أسهل مع الآخرين

تعيين حدودك الخاصة في علاقاتك الرومانسية يساعدك على تجاوز صعوبات أخرى في الحياة، عليك أن تكون قادرا على وضع خطوط حمراء لا يتجاوزها الآخرون في حياتك، سواء كانوا في عائلتك، أو أصدقائك، وحتى زملاء العمل.

تقول نيو: “إن صوتنا هو إحساسنا بالحكم الذاتي إذا لم تتمكن من التعبير عن ما تريده فإنك لن تصبح صلبا”.

5- ستصبح أكثر مرونة

كونك مع شخص سام ومسيء يمكن أن يجعلك تشعر كأنه يتم كسرك لمرات متتالية، لكن عيش هذا النوع من الحياة سوف يعلمك المرونة، ويكشف لك عن قوتك التي لا تعرفها في ما بعد.

إنها القدرة على الارتداد من المحنة أو الأحداث الصعبة، وعندما يتعلق الأمر بالصدمة أحيانا يعتقد الناس بأنهم سيعانون بقية حياتهم، لكنك ترتد وتستعيد وتصبح نسخة أقوى من نفسك.

إن تجربة مؤلمة مثل علاقة مسيئة ستغيرك، كما قال نيو، وسوف تشعر بالكسر تماما لفترة من الوقت. ولكن بمجرد أن يمر الوقت ستشعر أنك أقوى.

6- زيادة الرغبة في مساعدة الآخرين

وقالت نيو: ستنفد طاقتك بشكل مفاجئ وتجد نفسك لا تركز سوى على آلامك، لكن عليك أن تبدأ في إدراك أنك لست وحدك. أنت لست أول شخص يتم استغلاله، ولن تكون آخر شخص، هؤلاء الذين استغلوك يبحثون عن ضحايا جدد مرارا وتكرارا.

عندما تفهم هذا ستكون قادرا على مساعدة نفسك والآخرين، فبدلا من أن تكون حزينا، ستحصل على عقد جديد من الحياة، وكما قالت نيو سترغب في نشر رسالتك. وستدرك مدى أهمية قصتك للأشخاص الذين قد يمرون بنفس الشيء. قد تتمكن حتى من منع حدوثه لشخص آخر.

7- لن تهمل إشارات التحذير الحمراء

عندما ترتبط بشخص سيئ، ستكون هناك إشارات تحذيرية تخبرك بأنه ليس الشخص المناسب، مثل السلوك الوقح، لكنها مع الأسف إشارات خفية قد تظهر بصعوبة وفي مواقف قليلة عليك أن تنتبه لها.

النظر في علاقة ضارة مررت بها يساعدك على تحديد الصفات التي وضعتك في طريق هذا الشخص فتتجنب تكرار الخطأ. ربما كانت شخصية الحبيب غامضة وآسرة، وانتهى بك المطاف لتجده شخصا نرجسيا، في المرة المقبلة ستذكرك الإشارات الحمراء بذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق