منوعات

7 أمور تساعدنا على فهم الحياة بشكل أفضل

7 أمور تساعدنا على فهم الحياة بشكل أفضل

tm-pilbox.global.ssl.fastly.net

Themuse- نيكولاس كول

ترجمة دعاء جمال

سبعة أمور تحتاج إلى أن تعرفها لتفهم حياتك بشكل أفضل

1. إذا رغبت في “القيام بما تحب”، عليك العمل ثلاثة أضعاف الجميع

لا يتمكن الجميع من قضاء حياتهم في القيام بما يحبون. بدلًا من ذلك، يقومون بما يقال لهم أن عليهم فعله، أو ما اقترح أهلهم، أصدقاؤهم، بلدتهم أو أقرانهم أن يفعلوه. أو يسعون ببساطة لشيء بعيد كل البعد عن شغفهم.

لكن إذا رغبت في القيام بما يثير شغفك، عليك رؤية الأمر كامتياز ليس كتوقع. هؤلاء الأشخاص ليسوا بالأغلبية. فإذا كان هذا ما ترغب فيه حقًا، عليك البدأ بالعمل الآن.

2. الغضب يكمن وراءه الخوف

مثلما يقال في الحكمة “الخوف يؤدي للغضب، الغضب يؤي للكره، الكره يؤدي للمعاناة.”

عندما نعاني، بالأخص لفترات طويلة، في البداية نؤمن أن السبب شيء خارج عنا، أحيانًا نكره. وإذا تخطينا هذه المشاعر، نجد تحت هذا الكره طنين غضب، وبالتأكيد شيء تمسكنا به لفترة طويلة للغاية.

لكن تحت كل هذا يكون هنالك خوف. خوف من الخسارة. خوف من الضعف. خوف من التخلي. لكن إذا وصلنا لنقطة الاعتراف بالخوف، ستتمكن من المضي قدمًا.

3. عاداتنا اليومية تكوِّن شخصيتنا المستقبلية

ما تفعله اليوم هو ما سيشكل ما ستكون عليه غدًا. عندما تكررهذا الفعل على مدار الأسبوع، تبدأ في خدش سطح التغيير. عندما تكرره على مدار شهر، تبدأ في ملاحظة اختلاف بسيط. وعندما تكرره لعام أو اثنين أو خمسة أعوام، قد لا تتعرف على نفسك بعدها، ستكون قد تغيرت تمامًا بتلك الطريقة المحددة.

لا تقلل من قوة كل عادة صغيرة تقوم بها على مدار الوقت. تحدد عاداتك من ستصبح عليه في النهاية.

4. مشاعرك تتطلب ممارسة

عندما نفكر في التمرن، نتحدث عادةً عما يتعلق بالمهارات. تتمرن على البيانو، أو لعب الهوكي. لكن الأمر هو أن من تكونه على المستوى العاطفي يتطلب ممارسة. يمكنك التدرب على التواضع أو التسامح. يمكنك التدرب على فهم الذات والفكاهة، بنفس سهولة الغضب، الاستياء، الدراما والصراع.

من تكون عاطفيًا هو انعكاس للأشياء التي تعمل عليها بوعي أو لاوعي. لم “تولد” مستاءً. تمرنت بالكاد على هذا الشعور كما فعلت مع شعور مثل الفرح.

5. لكل شخص أهدافه الخاصة

هي عبارة مبتذلة للغاية، وعادةً تقال في سياق سلبي.

لكنني أستخدمها بشكل مختلف: لدينا جميعًا أحلامنا، أهدافنا، طموحاتنا، عائلاتنا، أصدقاؤنا المقربون وشركاؤنا العاطفيون، ونرغب جميعنا في الأشياء الأساسية نفسها.

هناك من يمكنك الوثوق فيهم بالتأكيد، إلا أن أفضل طريقة لتحافظ على طريقك وتكون مرتاحًا، هو أن تعلم أن لكل شخص أهدافه الخاصة. لا يمكنك التحكم في الآخرين. ولا يمكنك أن تتوقع منهم أن يضعوك قبل أنفسهم.

6. لن يكون الإنجاز محققا مثل الرحلة

أن تضع هدفًا وتدرج مساعدة الآخرين لتحقيقه يختلف تمامًا عن التضحية بسلامتك، وسلامة من حولك لتحقيق هذا الهدف. مهما بلغ علو الهدف (النهاية) لن يستحق أبدًا الضغط العاطفي الذي يحتاجه للوصول إليه. إذا لم تتمكن من التمتع بالرحلة مع من حولك، سيصبح الهدف النهائي بلا معنى.

7. العمل بجد وضحك ليس به تعارض

تكملة للنقطة السابقة، لم أتفهم أبدا إحساس الناس تجاه الضحك كعدم تعامل مع الشأن الراهن بجدية. أفضل أن تأتي الأفكار بطريقة بسيطة، أن يبدأ التواصل البشري بضحكة، وأن تضحك أثناء العمل أو عند حل مشكلة فهو أمر يجعلك منفتحًا على الاحتمالات.

بعض الأشخاص لا يتعلمون هذا أبدًا، لكن الحياة هي المرح. والمرح لا يعني، بمعناه الأصلي، بأنك لا تنجز أي شيء. على العكس، يمكنك الاستمتاع وتحقيق أكثر مما تتخيل.

مقالات ذات صلة

إغلاق