سياسة

7 أشياء لا ينبغي أن تتوقعها من الآخرين

لا تتوقع من الآخرين أن يمنحوك هذه الأشياء السبعة

The-open-mind- جاد سمول

ترجمة دعاء جمال

” لست فى هذا العالم لأجيب توقعاتك ولست فى هذا العالم لتجيب توقعاتى” –بروس لى

أكثر الإحباطات التى نتعرض لها في حياتنا تحدث عادة نتيجة توقعات فى غير محلها. خاصة عندما يتعلق الأمر بعلاقاتنا وتفاعلنا مع الأخرين. لذا فإن التقليل من حجم توقعاتك عن الاخرين سيقلل في حياتك وحياة الاخرين الإحباطات غير الضرورية والمعاناة. كما سيساعدك على التركيز على الأمور المهمة.

مما يعنى أن الوقت قد حان لـ ..

1. توقف عن توقع اتفاقهم معك

تستحق أن تكون سعيداً. تستحق أن تعيش حياة تتحمس بشأنها. لا تسمح لآراء الأخرين أن تنسيك ذلك. لست فى هذا العالم لتعيش وفقاً لتوقعات الأخرين، ولا يجب عليك ايضاً الشعور بأن الأخرين هنا ليعيشوا وفقاً لتوقعاتك. فى الواقع، كلما تقبلت قراراتك فى الحياة، كلما قل احتياجك لموافقة الأخرين.

عليك أن تتجرأ وتكون نفسك، وأن تتبع غريزتك، بغض النظر عن الخوف والغرابة التى قد تشعر بما. لا تقارن نفسك بالأخرين. لا تحبط بمدى تقدم ونجاح الأخرين. اتبع طريقك الخاص وكن مخلصاً لهدفك. فالنجاح يعني في النهاية أن تعيش حياتك سعيدا بالطريقة التى تريدها.

2. تتوقف عن توقع احترامهم لك أكثر مما تحترم نفسك

القوة الحقيقية فى النفس والروح، وليس العضلات. وأن تؤمن وتثق في نفسك، وتمتلك الإرادة كي تتصرف وفقا لذلك. قرر فى هذه اللحظة ألا تتسول من أحد الحب، والاحترام والاهتمام الذى يجب أن تظهره أنت لنفسك.

من المهم أن تكون لطيفاً مع الأخرين، لكن أيضاً من الضرورى أن تكون لطيفاً مع نفسك. عندما تتمرن على حب النفس واحترامها، ستعطى لنفسك الفرصة لتسعد. وعندما تسعد، تصبح صديقاً أفضل، وعضواً أفضل فى العائلة.

3. توقف عن توقع إعجابهم بك

قد تشعر بأنك غير مرغوب ولا تساوى شيئاً لشخص ما، لكنك لا تقدر بثمن بالنسبة لشخص أخر. لا تنس قيمتك أبداً. اقض الوقت مع من يقدرك. مهما كنت جيداً مع الناس، سيكون هناك  دائماً شخص سلبي ينتقدك. ابتسم، تجاهلهم، وامضى قدماً.

فى هذا العالم الجنونى الذى يحاول أن يجعلك تحب كل الأخرين، أصعب معركة ستضطر لخوضها ابداً هى أن تكون نفسك. وبينما تقاوم، لن يحبك الجميع. أحياناً سيطلق عليك الناس ألقاباً لأنك “مختلف”. لكن لابأس بهذا. الأشياء التى تجعلك مختلفاً هى ما تجعلك أنت، والأشخاص الصائبين سيحبونك لأجلها.

4. توقف عن توقع أنهم يشبهون ما تعتقده عنهم 

حب واحترام الأخرين يعنى السماح لهم بأن يكونواعلى طبيعتهم. عندما تتوقف عن الاعتقاد أن الناس يجب أن يكونوا بطريقة معينة، ستتمكن من البدء فى تقديرهم.

انتبه جيداً، وإحترم الناس لطبيعتهم وليس لما تريدهم أن يكونوا. لا نعرف الناس ولو حتى بنصف القدر الذى نظن أننا نعرفهم؛ ومعرفة شخص يشكل جزء كبيرا مما يجعلهم رائعين. كل إنسان مميز وجميل؛ يحتاج الأمر فقط لأعين صبورة لترى ذلك. كلما ازدادت معرفتك بشخص، كلما ستتمكن من النظر لما وراء مظهره وترى جماله.

5. توقف عن افتراض معرفتهم بما تفكر فيه

لا يستطيع الناس قراءة العقول. لن يعلموا ما تشعر به إلا إذا اخبرتهم. رئيسك؟ نعم، لا يعلم أنك تتمنى ترقية لأنك لم تخبره بعد. هذا الرجل اللطيف لم يتحدث معك لأنك خجولة للغاية؟ نعم، خمنتيها، لم يعطيك اهتماما ببساطة لأنك لم تعطيه أي اهتمام.

فى الحياة، عليك التواصل مع الأخرين بصورة مستمرة وفعالة. وعادة، عليك استخدام أحبالك الصوتية والبدء بالحديث. عليك إخبار الناس بما تفكر. الأمر بهذه البساطة.

6. تتوقف عن توقع تغيرهم فجأة           

إذا كان هناك سلوك محدد لدى شخص تهتم لأمره وتتمنى أن يختفى مع الوقت، على الأرجح لن يحدث. إذا أردتهم حقاً أن يغيروا شيئاً، كن صادقاً وصريحاً ليعرف هذا الشخص كيف تشعر وما تريده أن يفعل.

 ومع ذلك فغالباً، لا يمكنك تغيير الناس وعليك عدم المحاولة. إما أن تتقبلهم كما هم أو تختار العيش بدونهم. قد يبدو الأمر قاسياً، لكنه ليس كذلك. عندما تحاول تغيير الناس، عادة يظلوا كما هم، لكن عندما لا تحاول تغييرهم، وعندما تدعمهم وتسمح لهم بالحرية ليظلوا كما هم، يتغيرون تدريجياً بأجمل الطرق الممكنة. لأن ما يتغير حقاً هو الطريقة التى تراهم بها.

7. تتوقف عن توقع أنهم بحالة جيدة 

من الضرورى أن تكون ألطف، لأن كل شخص تقابله يحارب معركة ما، مثلك تماماً. كل ابتسامة أو علامة على القوة تخفى صراعا داخليا معقدا وغير اعتيادي بكل أجزائه مثل صراعك الخاص.

تذكر أن تبني الإيجابيات لا يعني تجاهل السلبيات. نقاس بقدرتنا على تخطى المحن والشعور بعدم الأمان، وليس بتجنبهم. الدعم، والمشاركة وتقديم بمساهمات للأشخاص الأخرين أحد أعظم مكافأت الحياة. يحدث هذا طبيعياً إذا سمحنا له أن يحدث، لأننا جميعاً نتقاسم أحلاما متشابهه، واحتياجات وصراعات. بمجرد تقبلنا لهذا، يصبح العالم حينها مكاناً يمكننا فيه النظر لعين شخص أخر وان نقول: “أنا تائه وأعانى فى هذه اللحظة”، ويمكنهم الإماءة والقول:”أنا أيضاً” وهذا لا بأس به. ألا تكون بحالة جيدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق