حياتنا

7 أخطاء تجعل الآخرين يفقدون الثقة بك

أشياء أبسط مما تتوقع قد تفقد الآخرين الثقة بك

يمكنك أن تفقد ثقة شخص ما بسرعة كبيرة، كل ما يتطلبه الأمر التأخر عن موعد نهائي في تقديم أوراق معينة، أو تعبير وجه غريب أو شعور بأنك لم تفهم من يحاورك.

علماء الاجتماع وخبراء آخرون أمضوا الكثير من الوقت في التفكير والتحدث عن جميع الطرق التي تجعل الأشخاص لا يثقون بك، ونشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية 7 من هذه الطرق الأكثر شيوعا:

الفجوة الكبيرة بين كلماتك وأفعالك:

مؤلفو كتاب “Spark” أطلقوا على هذه النقطة “فجوة القول والفعل”، ويقصد بها الفجوة بين كلماتك وأفعالك، فكلما زادت هذه الفجوة، تبدو كأنك أقل جدارة بالثقة.

فعلى سبيل المثال، إذا قلت إنك ستسلم مشروعا يوم الجمعة، ونسيت أن لديك تكليفا كبيرا آخر من المفترض أن يتم تسليمه الخميس، فإنك ستحتاج إلى تسليم هذا المشروع بحلول الجمعة على أي حال، وأعلم جيدا، أنك إن لم تبقَ مسؤولا فأنت بذلك تخاطر بإيذاء سمعتك.

عدم وضوح توقعاتك للآخرين:

مؤلفو “Spark” قالوا إن القادة يتعين عليهم تقديم تقارير دقيقة لما يريدون إنجازه لإثبات الجدارة بالثقة، مشيرين إلى وجود احتمالات جيدة تشير إلى أن الأداء الضعيف لأحد الأشخاص هو نتيجة لشيء لم تفعله أنت مقابل شيء فعله زميلك في العمل.

ومع ذلك، ذكر المؤلفان أنه من الأفضل توصيل ما تريد تحقيقه بدلا من كيفية تحقيقه، لإلهام حل المشكلات الإبداعي.

إظهار ابتسامة ضيقة:

وجدت دراسة عام 2016 أن بعض تعبيرات الوجه يُنظر إليها على أنها علامات على عدم الجدارة بالثقة، حتى إن لم تكن كذلك، على سبيل المثال، اعتقد المشاركون في الدراسة الذين لعبوا دولا في مداولات ثنائية، أن الابتسامات المصطنعة كانت علامات على عدم الجدارة بالثقة.

عدم فهم ما يقدره الآخرون:

يقترح عميل مكافحة التجسس روبن دريك، استخدام القاعدة البلاتينية لجعل الناس يثقون بك، فبدلا من أن تتعامل مع الآخرين كما تريد أن يعاملوك (القاعدة الذهبية)، عاملهم كما يريدون أن يتعامل معهم، وبطريقة أخرى، تحدث بالنظر إلى ما هو مهم بالنسبة للآخرين، بطريقة يمكنهم فهمها بسهولة وسيكونون أكثر ميلاً لإعطائك ما تريد.

مدح الإدارة أكثر من اللازم:

المدير التنفيذي ومؤسس منصة “HighGround”، فيب ساندهير، قال إن هناك دائما زميلا في العمل ظاهريا لم يفعل شيئا خطأ، وفي حين يبدو هذا الموظف مثاليا على الورق، فيبدو أن هذا الأمر مخادع، مشيرا إلى أن هذا الشخص سيفعل كل ما يتطلبه الأمر ليحصل على ترقية، الأمر الذي يمكن أن يخلق في نهاية المطاف مشاكل ثقة كبيرة بين أعضاء الفريق.

لغة غير قوية:

حينما تقول لمديرك “أعتقد بأنني فعلت..” ستجعله يثق بك أقل، فهذا مثال على اللغة غير القوية المترددة التي ذكرتها لين تيلور خبيرة في مكان العمل ومؤلفة كتاب

“How to Manage Childish Boss Behaviour and Thrive in Your Job” أو “كيف تدير سلوك مديرك الطفولي وتزدهر في عملك”، وهناك أمثلة أخرى على شاكلة”لا أعدك بأن.. “سأحاول”، فحاول تجنّبها قدر الإمكان.

عدم الثقة في الآخرين:

هايدي غرانت هالفورسون، أستاذة في جامعة كولومبيا ومؤلفة كتاب “No One Understands You And What To Do About It”  أو “لا أحد يفهمك وماذا تفعل حيال ذلك”، قالت إن الثقة غالباً ما تكون متبادلة، فإذا كنت حذرًا بشكل مفرط، فيستصرف الآخر معك بالمثل.

لذا، تنصحك هايدي بالثقة في أشخاص مع منحهم تفاصيل شخصية محددة عن حياتك، ففي هذه الحالة سيدركون أن هذه الدعوة إلى الحميمية تشير إلى أنكما في نفس الفريق، لافتة إلى أن هذا النوع من الإفصاح الذاتي التدريجي هو أيضًا طريقة رائعة لتكوين الصداقات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق