مجتمع

6 أحاديث يجب خوضها قبل الزواج

6 أحاديث يجب خوضها قبل الزواج

التعامل مع الأمور الصعبة من البداية قد ينقذ زواجكما في النهاية

shutterstock_220537465

Psychologytoday- بيج ستريب

ترجمة دعاء جمال

ليس هناك طريق لـ”زواج بلا طلاق”، لكن القدرة على تحسين التواصل الفكري والعاطفي هو أقرب ما قد تصلان إليه. أجريا محادثات حقيقية بشأن المواضيع المهمة لتكونا على الطريق الذي ترغبا فيه.

إليكما توصياتي بالأحاديث الـ6 التي يحب على كل الأزواج إجراءها قبل الزواج، بناءً على أبحاث حول الزواج والطلاق:

1. المال

هذا أمر لا يرغب أحد في التحدث بشأنه لأنه يبدو فجًا وغير رومانسي وربما سطحي حتى. نشأ أغلبنا على أن التعامل مع الشؤون المالية أمر شخصي ولا يتشارك مع أحدهم أبدًا. بقول هذا، أظهر أحد الأبحاث أن الاختلاف على الماليات هو السبب الرئيسي للطلاق، حتى إنه تفوق على الخيانة. المال حقيقي ورمزي، وقد لا تفكران في هذا عند خطبتكما وكل منكما لديه حسابه البنكي الخاص. فقد تلاحظ أن شريكك له سلوك مختلف تجاه المال عنك. قد يكون أكثر احتياطا أو تبذيرًا عنكِ، أو قد تكوني مستهترة قليلا ومستدانة أكثر من الحد الصحي في اعتقادك، لكن هذا يصبح مشكلة مشتركة فقط بعد زواجكما. التحدث بشأن المال يتضمن نقاشا بشأن من سيجني المال وكيف ستُتخذ القرارات في ما يتعلق بإنفاق المال، استكشاف السلوك تجاه الاستدانة والادخار، وما ستفعلانه إذا تغيّر وضعكما، إذا فقد أحدكما وظيفته أو قرر اكتساب مهارات جديدة والعودة للدراسة، أو إذا بقي شخص في المنزل مع الطفل. من الهام أن تتمكنا من الاتفاق على الأهداف المالية أيضًا.

اكتشف الباحث جيفري ديو وزملاؤه أن أهمية التحدث بشأن المال قد تعكس كيفية شعور كلا الشريكين تجاه السلطة، الالتزام، الاحترام والعدل في العلاقة. يشير بحث ديو إلى أن النقاش بشأن المال أسهل من معالجة الصراعات والإحباطات في قلب الزواج الفاشل.

2. كيف تتناقشان

لا يتعلق الأمر بإذا كنتما ستتجادلان أو لا، لكن ما يهم هو كيفية نقاشكما، ويؤكد هذا الكثير من الأبحاث. من الهام للغاية أن تكونا واعيين ومدركين لأنماط نقاشكما. عليكما الانتباه في حالة وجود أحد الأنماط السامة. يتصف هذا النمط بسيناريو حيث يقوم شخص بالطلب وينسحب الشخص الآخر، حرفيًا وعاطفيًا.

المشكلة في هذا النمط هو التصعيد الذي يبنى عليه. ومن المرجح أن تقوم أو يقوم أحدكما برفع الصوت. هذا في المقابل، سيجعل أحدكما أكثر ميلًا للانسحاب وربما يصبح أكثر عدوانية وسخرية، ثم يشير كل منكما إلى أن الآخر يضطهده بصورة ما.

حدد جوتمان ما سماه “الفرسان الأربعة لنهاية العالم”، وهي السلوكيات المحتم لها القضاء على زواجكما، فيجب عليكما معرفة هذا؛ النقد، أو الهجوم على أساسيات الشخصية أو صفاتها؛ الاحتقار، أو الإساءة أو الإهانة المتعمدة للشريك؛ الدفاعية، والتي قد تتضمن رفض تحمل المسؤولية، الانسحاب، أو مقاطعة حديث الشخص أو تكرار نفسك؛ والمماطلة، والتي تعد مكونًا من نمط الطلب/ الانسحاب.

3. كيفية تفهمكما للشخصية

تلك أقل وضوحًا إلا أنها مهمة. تمر كل زيجة بأوقات ضغط وفترات حيث تتغير احتياجات أو أهداف أحدكما، أو يرغب في النمو في طرق لا يرغب الآخر فيها. أو ربما وببساطة أحدكما غير سعيد بالحالة الراهنة للعلاقة ويرغب في تغيير الأمور. كشف بحث كارول ديوك وآخرون أن اعتقادك بشأن الشخصية، سواء تؤمن أنها ثابتة وغير قابلة للتغير أو قابلة للتطبيع والتغير، هو مفتاح التحرك من فترات التوتر هذه. وهذا ليس مخالفًا للبديهية أبدًا: كلما آمنت أن الشخصية، السلوك والصفات مرنين، ستكون أفضل في تخطي الأوقات التي تتطلب تغيرًا. ستكون مستعدًا للتعلم والتجربة، بذل جهد، مخاطبة الفشل وزيادة التفهم. أما الأشخاص ممن يؤمنون أن الشخصية ثابتة لن يبذلوا الكثير من الجهد أو يضعوا إيمانًا في التغيير، ويمكن لهذا أن يكون مفسدًا للأمور.

4. أفكارك عن الشراكة

الزواج شراكة يمكنها أن تأخذ العديد من الأشكال المختلفة اعتمادًا على الاحتياجات العاطفية للأشخاص داخلها. الشيء المهم هو توضيح وتعريف رؤيتكما لزواجكما: هل سيميل للزيجات التقليدية، بتركيز أحدكما على الأمور المالية والآخر على إدارة شؤون المنزل، حتى إذا كان لدى كل منكما وظيفته؟ أم هل تبحثان عن علاقة متساوية؟ كيف ستوازنان بين احتياجاتك واحتياجات شريكك للاستقلالية مع الاحتفاظ بالحميمية بينكما؟ يقوم بعض الأشخاص ببضعة تغييرات عن حياة العذوبية بعد الزواج، ما زال لديهم حياة اجتماعية مع أصدقائهم ويحتفظون بمالهم منفصلًا عن أزواجهم، وسعداء للعيش في مسارات متوازية تتواصل أحيانًا. يرغب آخرون في العمل كأزواج بخلط اهتماماتهم، أصدقائهم وممتلكاتهم لتصبح واحدة. أن تكون واضحًا بشأن احتياجاتك، رغباتك للحميمية، استقلاليتك للدعم، يجب أن تتحدثا قبل الزواج.

هناك مفارقة عليك التفكير بشأنها: على عكس المتعارف عليه، معرفة إمكانياتك الاعتماد على شخص تجعلك فعليًا أكثر اعتماداً على ذاتك، وأكثر استعدادًا للمجازفة، أكثر مرونة إذا فشل المجهود الأساسي، وأكثر اهتمامًا لاكتشاف الفرص.

5. تجارب طفولتك

لا أتحدث بشأن الأمور العادية مثل الألعاب التي ملكتها أو لعبتها. فعلى الأرجح سمع شريكك تلك القصص أو على الأقل شاهد الصور والفيديوهات. لكني أتحدث بشأن الأمور الصعبة، بالأخص إذا كانت طفولتك بعيدة عن المثالية. يميل الناس للخجل من تلك النقاشات للعديد من الأسباب، إلا أنها جزء مهم لفهم سبب كون شريكك بهذا الحال. إذا لاحظت أن قراءتك لردود أفعال الأشخاص أو حالاتهم العاطفية مختلف، قد يكمن السبب في طرقك المختلفة للربط، والتي ترجع لطفولتك.

6. تربية الأولاد

لا يتعلق الأمر فقط بالأطفال الرائعين الذين ستنجبونهما معًا يومًا ما، لكن النقاش الحقيقي سيكون بشأن تربيتهم. لأننا نفكر في الزواج من الناحية الرومانسية فلا نركز عادةً على نوع الأب أو الأم الذي سيكونه الشريك أو الشريكة التي اخترناها لأنفسنا. ولا أعتقد أنني بحاجة لتذكير أي شخص أن الخلافات بشأن تربية الأطفال من الأسباب الرائدة للطلاق. يجب أن تلي هذه المحادثة نقاشكما بشأن طفولتكما. هل أنت مرجح لنسخ الطريقة التي نشأت بها في ما يتعلق بالانضباط، التوقعات والمعاملة، أم هل أنت متمرد تمامًا؟ اكتشف إذا كنت ستفضل سياسة عدم التدخل، أو إذا كنت ستصبح من الآباء الذين يقررون الأفضل لأطفالهم، أو إذا كنت ستفضل التربية المشتركة بأفضل طرق ممكنة متخليين عن الأدوار التقليدية. إذا كنتما تملكان منظورات مختلفة بشأن كيفية تربية الطفل، فهذا أمر يستحق الاهتمام بشأنه.

مقالات ذات صلة

إغلاق