منوعات

5 ممارسات تدمر العلاقات العائلية

5 ممارسات تدمر العلاقات العائلية

habits-destroy-families

Unisoultheory- روبن ريسش

ترجمة دعاء جمال

كتب أنتوني ليكوني “يحتاج الجميع لمنزل يعيشون فيه، لكن العائلة المتماسكة هي من تبني المنزل”. مُنحنا غريزة موروثة تجعلنا نُقدّر ونحمي أفراد عائلتنا. لماذا إذًا تعيش الكثير من العائلات في فوضى؟ لماذ الانفصال مآساة شائعة؟ لماذا الاجتماعات العائلية مكروهة غالبًا؟ لماذا نخشى الأشخاص الذين تربطنا بهم روابط بيولوجية؟

تتفكك العائلات لأننا نسمح بذلك. نتعامل مع من نحبهم كأنهم مسَلّمات. نتعامل مع الصراعات بغضب، بدلًا من التسامح. بغض النظر عن مدى كراهية أو جنون أقاربك، هناك فرصة كبيرة لمساهمة سلوكك في طريقة تعاملهم هذه. العلاقات الصعبة نادرًا ما تكون ذات اتجاه واحد. غالبًا، تحدث في حلقات. ألقي نظرة صادقة على الأنماط بالأسفل. هل يحدث أيً منها في عائلتك؟

إليك خمسة سلوكيات شائعة تدمر العلاقات العائلية:

الفشل في التسامح

لا يوجد إنسان كامل. ندرك هذا عند تحدثنا مع أصدقائنا، لكننا نطلب الكمال من عائلتنا، بالأخص والدينا. في المرة القادمة التي يخطئ معك أحد أفراد عائلتك، اختر أن تتسامح وامض قدمًا في علاقتك معهم. يمكن للعلاقات العائلية أن تكون عميقة وأن تستمر لمدى الحياة. لا تتخلى عن تلك الرابطة بناءً على قرار واحد سييء. لا تدع كبرياءك تحرمك من دفء عائلتك. كما قال غاندي ذات مرة “الضعيف لا يمكنه المسامحة أبدًا. التسامح من سمات الأقوياء.”

رفض الاعتذار

إذا أدركت أنك قمت بأمر سيئ أخبرهم. أظهر لهم ندمك. عوضهم بالقيام بشيء لطيف لأجلهم. كن صادقًا بشأن أخطائك وأظهر بعض التواضع. تحدث لأفراد عائلتك عما يعنيه لك حبهم. سيكون ردهم على الأرجح أكثر دفئًا مما تعتقد.

عدم التسامح مع اختيارات الحياة المختلفة 

غالبًا، يحب أحد أعضاء العائلة الآخر للغاية بحيث يشعر بأنه مجبر على فرض معتقداته عليه. يشعرون أنه لو اختار أقاربهم أن يعيشوا حياتهم بطريقة معينة سيكونون أفضل حالًا. وأغلب ما يحدث هو عدم موافقة الآباء على قرارات ابنهم. أفراد عائلتك مسؤولون عن حياتهم الخاصة. اختياراتهم ليست هجومًا على اختياراتك. الأفضل لشخص نادرًا ما يكون الأفضل للجميع. جميعنا مختلفون كثيرًا، ونحتاج للحياة بطرق مختلفة.

افتقاد الأمانة

تأتي افتقاد الأمانة في الحديث عادةً ردًا على عدم التسامح أو الانتقاد أو الخزي من شيء ما. رغم كون الأكاذيب الصارخة شكلًا لهذا، لكن قرار إخفاء المعلومات قد يكون بنفس القدر من الإيذاء. كتب آندريان ريتش “يكون الكذب بالكلمات وأيضًا بالصمت”. عندما لا تكون صادقًا مع عائلتك، لا تمنحهم فرصة ليحبوك دون شروط. تسلبهم فرصة تكوين علاقة مقربة معك.

النميمة والإقصاء

قد تبدو النميمة كطريقة سريعة وسهلة للترابط مع العائلة. إلا أن ضررها قد يكون عميقًا. النميمة طريقة أكيدة لإقصاء أفراد العائلة وخلق بيئة عائلية عدائية. والأكثر ضررًا هو إقصاء أكثر من فرد في العائلة لفرد آخر. قد يذهبون لعطلة ويتركون أختًا خلفهم. قد يدعون الكل لموعد ما عدا ابنة عم واحدة. مما يرسل رسالة باردة ومؤذية لعضو العائلة الذي تم إقصاؤه.

مقالات ذات صلة

إغلاق