مجتمع

5 طرق واقعية لإنهاء مزيد من العمل في وقت أقل

خمس طرق واقعية لإنهاء مزيد من العمل في وقت أقل

Why-Working-Less-Can-Help-You-Get-More-Done-980x735

بيزنس إنسيدر- Alp Mimaroglu

ترجمة- فاطمة لطفي

المساء يقترب، لكنه ليس ميعاد عودتك إلى البيت بعد، ستكون محظوظًا إذا استطعت إنهاء كل شيء قبل السادسة مساءً، أو السادسة والنصف مساءً، في أقرب وقت ممكن قبل ميعاد رحيلك. وعندما تأتي الساعة الثامنة مساءً تضع رأسك على الكيبورد لأنك لم تنهِ مهام عملك بعد، هل يبدو هذا مألوفًا؟

ماذا إذا كانت هناك وسيلة لجعلك تستطيع أن تعمل أكثر في وقت أقل، حتى تستطيع أن تفسح مجالًا وإيجاد وقت لعائلتك، وممارسة هوياتك، وللراحة والنوم أيضًا؟

إليك خمس طرق واقعية، ومدعومة دراسيا وقابلة للتنفيذ لتصبح أكثر إنتاجية في العمل:

1- توقف عن نظام “تعدد المهام”

نحو ما يقرب من ثلثي الأمريكيين يملكون هواتف ذكية، ورغم أن هذه الوسائل سهلت من عملية التواصل فإنها أيضًا أسفرت عن جيل يؤمن أن تعدد المهام هو ميزة حقيقية. العديد من الناس يؤمنون أن هذا هو أنسب وأنجح وسيلة للقيام بالأشياء، لكن العلماء لا يؤيدون ذلك.

كشفت دراسة حديثة في ستانفورد أن “تعدد المهام” هو ما يجعل منك أقل إنتاجية أكثر من القيام بالمهم واحدا تلو الآخر، فالناس الذين يزعمون أنهم أفضل في تعدد المهام في الواقع هم أسوأ من ذلك، وأظهرت الدراسات أيضًا أن تعدد المهام يسهم في خفض معدل الذكاء.

ما الحل إذن، فبدلًا من القيام بثلاث مهام في وقت واحد، ضع تركيزك في واحدة منها، امنحها الوقت اللازم، وستجد أنك ستنهي المزيد من المهام بهذه الطريقة.

2- خذ استراحة.. ومارس التأمل بشكل يومي

بالضبط كما يخفض الإنتاجية معدل الذكاء، فإن القيام بالعكس تمامًا يمكنه أن يزيد من كليهما.

أُثبت أن ممارسة التأمل يعمل على تعزيز مستوى الذكاء وتحسين الذاكرة. وكشفت دراسة في جامعة كنتاكي أن التأمل قد يجدد الوصلات العصبية والتي لا تسهم بشكل جيد في عمل الذاكرة، والعمليات المنطقية وهو ما يمكن أن يبطئ عملية التقدم في العمر والشيخوخة نفسها.

3- لا تسمح للعمل أن يسيطر على حياتك

هل كنت تعلم أن الناس الأكثر إنتاجية في عملهم هم هؤلاء من لا يضعون تركيزهم في العمل طوال الوقت؟

يبدو هذا غير منطقي، أليس كذلك؟ إلا أن الناس الذين يوازنون بين وقت العمل والحياة وممارسة هواياتهم هم أكثر إنتاجية وأكثر نجاحًا أكثر ممن لا يقومون بهذا.

هذا ليس مفاجئًا، فحتى أعظم مدمني العمل يحتاجون إلى أن يعيدوا شحن طاقاتهم لبعض الوقت، أي توفير بعض الوقت لأشياء أخرى غير العمل.

4- اعرف أي وقت من اليوم تعمل فيه بشكل أفضل

هل أنت من هؤلاء ممن يعملون بشكل أفضل في الصباح الباكر، أم من يؤدون أفضل ما عندهم في الليل؟ وفقًا للعلم، إجابة هذا التساؤل هامة للغاية. وجزء كبير منها له علاقة بدرجة حرارة جسمك.

وكما اتضح، فإن الناس يميلون إلى أن يعملوا بشكل أفضل عندما تكون درجة حرارة أجسادهم مرتفعة.

كيف يمكن لشيء كهذا أن يساعدك؟ لا تفرط في الفترات التي تكون فيها إنتاجيتك في أعلى حالاتها، ووفر هذه الأوقات للتركيز في العمل فقط.

5- استمتع.. سواء في أثناء العمل أو خارجه

جميعنا نشعر بالملل في أثناء العمل، وننسى تمامًا أنه يمكننا أن نستمتع في أثناء ما نقوم به.

كشفت الدراسات أن الاستمتاع في أثناء العمل وخارج المكتب لا يؤدي فقط إلى إنتاجية أكبر وتحفيز أعلى، لكن أيضًا إلى تحسين حس الإبداع، بل الأمر أكثر عمقًا من ذلك، حيث يثق الناس عادة في هؤلاء ممن يريدون أن يقضوا أوقاتًا طيبة. وأشارت دراسة حديثة إلى أن 84% من الناس يعتقدون بأن العاملين ذوي الحس المرح يقومون بعملهم على نحو أفضل.

ما المطلوب منك إذن؟

اذهب واستمتع بحياتك عندما تنهي عملك اليوم، لا تنتظر أن تصل إلى مرحلة أن تكون مضغوطًا لدرجة الانفجار، هذا سيساعدك أن تبلي بلاءً حسنًا في عملك.

مقالات ذات صلة

إغلاق