سياسةمنوعات

5 طُرق لزيادة إنتاج الكولاجين في البشرة

يساعد على حماية البشرة وتأخير ظهور التجاعيد

المصدر: healthonline

هناك مجموعة من الطرق التي يمكن بها زيادة إنتاج الكولاجين في البشرة، لكن ما هو الكولاجين وما هي أهميته التي تستدعي العمل على زيادته والحفاظ عليه!

ما هو الكولاجين؟

الكولاجين هو أحد أنواع البروتين الليفي، وبه مجموعة من الأحماض الأمينية المصنّعة داخل الجسم، ويدخل الكولاجين في تركيب غالبية الأنسجة، وهو أكثر أنواع البروتين وفرة في الجسم، إلا أنه مع تقدّم العمر يقل إنتاجه وهو ما ينعكس سلبًا على قدرة الجسم لإصلاح وتجديد نفسه، وبالتالي ظهور التجاعيد والتغير في مظهر ومرونة الجسم وكذلك القوة والوظائف المختلفة.

وهناك 5 طرق يمكن من خلالها زيادة إنتاج الكولاجين:

الألوفيرا:

يستخدم الألوفيرا لعلاج الجروح وتهدئتها، حيث إنه يساعد على زيادة إنتاج الكولاجين سواء باستخدامه موضعيًا أو عن طريق الفم، لذلك فمن الممكن الحصول على الكولاجين عن طريق دهن الطبقة الخارجية للجلد، أو عن طريق تناول المنتجات التي تحتوي عليه.

فيتامين “ج” و”سي”:

تناول الأطعمة الغنية بفيتامين “ج” يساعد على تحفيز نمو الكولاجين، مثل السبانخ واللفت والفلفل الأحمر، حيث إنه بالإضافة إلى أن هذه الأطعمة تعمل على تحفيز الكولاجين فإنها تمنع أيضًا وصول نشاط السموم إليه.

كما أن تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين “سي” يعمل على زيادة حمض الهيالورونيك والكولاجين في الجسم، وكلاهما مهم للبشرة.

الجنسنج:

يساعد الجنسنج على تحفيز نمو الكولاجين، حيث يمتصه الجلد بسهولة دون أي آثار جانبية، كما أنه يعمل على الحفاظ على البشرة من الأشعة فوق البنفسجية، فضلًا عن دوره في حماية الخلايا السليمة والمساهمة في توهج البشرة عند تناوله عن طريق “شاي الجنسنج”.

الكزبرة:

تحتوي على فيتامين سي، ذي التأثير على زيادة إنتاج الكولاجين، وتناول الكزبرة عن طريق الفم يساعد على طرد السموم.

النباتات البحرية “الطحالب”:

حيث إن هذا النوع من النباتات له دوره في البروتين الخاص بجمال البشرة ونضارتها، فهي تعمل على تحفيز الكولاجين ومنع الأكسدة وبالتالي الحفاظ على البشرة.

ويمكن الحصول على المكمّلات الغذائية التي تعتمد على الطحالب من مراكز البيع الخاصة بذلك.

ومثلما توجد عناصر غذائية يجب تناولها لتحفيز الكولاجين هناك أشياء يجب الابتعاد عنها للحفاظ على البشرة منها: عدم التعرض المباشر للشمس دون استخدام الواقي المخصّص والمناسب للبشرة، والتدخين حيث يساعد على زيادة عمر الجلد.

لكن من الضروري عدم الإفراط في تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الكولاجين إذا كان الجسم لديه حساسية من تناول الأشياء التي تحتوي عليها سواء التي تحتوي على الطحالب أو منتجات اللحوم.

في النهاية فإن صحة البشرة ونضارتها تعتمدان في الأساس على صحة الجسم، ومن الأفضل اتّباع النظام الغذائي الصحي الذي يحافظ على البشرة في مراحل متقدمة لينعكس ذلك عليها مع تقدّم العمر.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق