ترجماتحياتنا

5 خرافات حول الصحة الجنسية للمرأة.. العناية بنفسكِ أبسط من ذلك

"الغسولات الخاصة" تضر بالتوازن الطبيعي للمناطق الحساسة

المصدر:HELTH

ترجمة: نهال نبيل

في منطقة مُحرمة مثل الصحة الجنسية والعناية بالمناطق الحساسة لدى المرأة، تظهر الكثير جدًا من الشائعات في ظل غياب المعلومات الموثوقة والتثقيف الأسري والمجتمعي، لذا تبالغ الكثيرات في العناية بتلك المناطق وتبذل من وقتها ومالها الكثير، في حين أنها لا تحتاج كل هذه التعقيدات لأن المناطق الحساسة غالبًا ما تحتاج إلى عناية بسيطة وتتكفل بعناية نفسها تلقائيًا.

د. أليسا دويك، الطبيبة الأمريكية الحاصلة على الدكتوراة في مجال طب النساء، ومؤلفة كتاب The Complete A to Z for Your V كدليل للعناية بمنطقة المهبل تحديدًا، توضح لموقع Health الأمريكي: “طوال الوقت أتلقى أسئلة من نوعية (هل سيتمدد مهبلي بالكامل حين ألِد؟)، (هل تستطيع الأنواع الخاصة من الصابون الحفاظ على المهبل نظيفًا؟)، (هل تمتلك جميع النساء البقعة جي التي تثير شهوة جنسية قوية؟)”.

هنا اتجه الموقع إلى سؤال بعض الأطباء الكبار بمجال طب النساء حول أهم الشائعات المُتداولة حول صحة المهبل، والتي سمعوها من مريضاتهم وتبيّن لهم خطؤها، ليصل في النهاية إلى 5 خرافات هي الأكثر تأثيرًا في النساء.

  1. عليكِ استخدام غسولات خاصة للحماية من الجراثيم

توضح د. أليسا أن هذا العضو من جسد المرأة لديه آلياته للتنظيف الذاتي والوقاية من البكتيريا والميكروبات الضارة، في حين يحفظ البكتيريا النافعة؛ لذا فلا حاجة إلى استخدام غسول الجسم أو الصابون ذي العطور أو الغسولات الخاصة السائلة، بل إن هذه المنتجات قد تضر بتوازن الحموضة في المهبل مما يسمح بتكاثر الجراثيم الضارة.

كل ما تحتاجينه لتنظيف مهبلكِ هو بعض الرغوة من صابون بلا روائح أو صابون لطيف، واستخدام قطعة قماش على يديكِ أثناء الغسل، ثم الشطف بمياه نظيفة. الغسل بمعدل مرة أو مرتين يوميًا أمر جيد، مع الغسل بعد التعرض للتعرق الشديد (مثلًا بعد ممارسة الرياضة)، واحرصي على ألا تتركي العرق يجف على جسدكِ فهذا يهدد بالإصابة بعدوى فطرية مثل عدوى الخميرة.

  1. الإفرازات التي تسبب حكة شديدة تنتج عن عدوى الخميرة

صحيحٌ أن عدوى الخميرة شديدة الشيوع بين السيدات، وأن الحكة العنيفة والاحمرار والإفرازات التي تبدو متخثرة علامات على هذه العدوى، فقد تكون أعراضًا لأمراض نسائية أخرى أيضًا. من الخطأ افتراض حتمية إصابتكِ بعدوى الخميرة والإسراع باستخدام علاج مضاد لها، لأن هذا قد يعني تضييع الوقت الضي يمكن أن تقضيه في علاج فعلي؛ وربما تزداد المشكلة سوءًا بسبب استخدام علاج غير صحيح.

تؤكد د. أليسا الحل الصحيح هنا هو التوجه سريعًا إلى طبيب أمراض النساء. وتتضمن الحالات المرضية الشبيهة بعدوى الخميرة رد الفعل التحسسي لاستخدام منتجات عطرية عند المهبل، أو داء المشعِرات المنقول جنسيًا، أو التهاب المهبل البكتيري الذي يحدث نتيجة نمو زائد للبكتيريا الضارة على المهبل.

  1. سيتمدد مهبلكِ للأبد بعد الولادة

يتغير شكل مهبلكِ بعد أن تلِدي، لكنه لا يتأثر كرباط مطاطي يفقد تأثيره بعد كثرة الاستخدام! يعتمد مدى تمدد المهبل على عدة عوامل، منها مدة عملية الولادة وحجم مولودكِ. د. لينا ناثان، الحاصلة على الدكتوراة في الطب بمجال طب النساء والتوليد، تشير إلى أن “تتمدد عضلات المهبل بالفعل بعد الولادة، لكنها عادةً ما تعود إلى طبيعتها مع الوقت. وإذا أردتِ الإسراع من تعافي عضلات مهبلكِ فستكون تمارين كيجل الرياضية مفيدة في هذه الحالة”.

  1. “بقعة جي” هي محض وهم

لطالما خضعت “بقعة جي” إلى الكثير من الجدال حول صحة وجودها فعليًا من عدمها. يصفها الأطباء والنساء اللائي توجد لديهم بأنها “منطقة صغيرة إسفنجية تقع في مقدمة جدار المهبل، في منتصف الطريق بين فتحة المهبل وعنق الرحم”. لكن دراسةً نُشرت في دورية “الطب الجنسي” العلمية في 2012 انتهت إلى أن “القياسات الموضوعية فشلت في تقديم دليل قوي وثابت على وجود بقعة تشريحية ترتبط بما يُعرف باسم البقعة جي”.

د. لينا توضح أنه لا يوجد عضو قائم بذاته يُسمى “البقعة جي” ويشكّل ما يشبه “زرًا” يشعل شهوة المرأة أثناء العلاقة الجنسية؛ لكن توجد بقعة من هذا النوع داخل المهبل وتتكون من “حزم من الألياف العصبية” التي يمكنها بلا شك أن تزيد السعادة الجنسية. وسواءً تمكنت الأنثى من تحديد حجم السعادة التي تنتجها هذه البقعة أم لا، يبدو أن حجم هذه السعادة يتعلق بمدى حساسية الجسد والتي تختلف من جسد لآخر.

  1. ارتداء سراويل اليوجا الضيقة أثناء الخروج قد يصيبكِ بالعدوى

ربما تنبع هذه الخرافة من حقيقة أن الجلوس بملابس متعرّقة بعد أداء التمارين الرياضية، لا سيما إذا كانت هذه الملابس مصنوعة من الأقمشة الصناعية “المُفضلة لدى البكتيريا”، ليس أمرًا جيدًا لصحة المهبل. لكن لا شيء خاص يتعلق بسراويل اليوجا يجعلها أكثر قابلية لإثارة نمو متزايد للبكتيريا أو فطريات الخميرة التي تنتِج العدوى.

ببساطة تغطية جسدكِ بأقمشة صناعية ضيقة تجعلكِ تشعرين بالحكة بشكل أكبر من ارتداء ملابس واسعة نوعًا ما، حيث تضيف د. أليسا أنه من المهم للفرج والمهبل أن يتنفسا وألا تخنقهما الأقمشة طوال الوقت، لذا تنصحكِ بخلع الملابس الرياضية الضيقة بمجرد أن تنتهي من التمارين، وتجربة النوم بملابس واسعة دون ملابس داخلية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق