ترجمات

5 حقائق تاريخية عن الملكة كليوباترا

سحرت الناس بحكمتها واحترمت الدين والثقافة المصرية

 

howstuffworks

ترجمة- غادة قدري

في مقال نشر في موقع howstuffworks حول حياة الملكة الجميلة كليوباترا، يقول برودنس جونس  أستاذ التاريخ في جامعة ولاية مونتكلير ومؤلف كتاب “كليوباترا.. الكتاب المرجعي” أن هناك 5 حقائق ينبغي توضيحها عن الملكة كليوباترا السابعة:

كليوباترا لم تكن مصرية

يؤكد جونز، أن كليوباترا لم تكن مصرية، وهي الملكة الأخيرة في سلسلة طويلة من الملوك والملكات اليونانيين المقدونيين الذين حكموا مصر بدءًا من غزو الإسكندر الأكبر، وبعد وفاة الإسكندر، تم تنصيب الجنرال بطليموس الأول ملكًا لمصر، كأول ملوك الفراعنة البطالمة ومؤسس الأسرة البطلمية بالإسكندرية، وفعل كما فعل الإسكندر من ولاء وإيمان بمقدسات المصرين فنُصب فرعونا وأحبه المصريون.

وعلى الرغم من أن كليوباترا لم تكن مصرية، إلا أنها احترمت أيضًا الدين والثقافة المصرية، مثل تعريف نفسها بالإلهة إيزيس. كانت كليوباترا أيضًا أول ملكة في الأسرة البطلمية التي استمرت قرون واهتمت بتعلم اللغة المصرية.

 

كليوباترا سحرت الناس بعقلها وليس جمالها

سعى الأعداء الرومان لمصر إلى تشويه سمعة كليوباترا من خلال رسمها على أنها ملكة زانية سحرت رجالاً عظماء مثل يوليوس قيصر ومارك أنتوني بجمالها البدني وحده، لكن المؤرخ الروماني بلوتارخ، الذي كتب بعد قرن من وفاة كليوباترا، قال إن كليوباترا لا تضاهى.

وكتب بلوتارخ: “كان للمحادثة معها سحر لا يقاوم،  لديها قدرة على الإقناع وكانت هناك حلاوة أيضًا في نغمات صوتها الذي كان يشبه آلة موسيقية وترية، يتحول بسهولة إلى نغمات، وفي مقابلاتها مع البرابرة كانت نادراً ما تحتاج إلى مترجم فوري”

فبالإضافة إلى التحدث باليونانية والمصرية، كانت كليوباترا تجيد بطلاقة ست لغات أخرى على الأقل، وبصفتها امرأة متعلمة تعليماً عالياً نشرت نصين معروفين، أحدهما عن رعاية الجسد، والآخر عن أوزان ومقاييس تتعلق بالطب والتجارة.

يقال إن “مقارنةً بأنتوني ذي العقلية العسكرية، اشتهرت كليوباترا بفكرها.”

 

علاقة حبها مع يوليوس قيصر مجرد تحالف استراتيجي

ويقول جوبز، لم تكن كليوباترا كما وصفها  الشاعر الروماني لوكان المرأة التي تحكمها عواطفها، كان لديها شريكان رومانسيان فقط في حياتها القصيرة البالغة 39 عامًا، وكانت كلتا العلاقتين سياسية وشخصية.

كانت المملكة المصرية مضطربة عندما تولت كليوباترا في سن 18، كانت روما القوة الصاعدة في البحر الأبيض المتوسط ​​وكان استقلال مصر تحت التهديد، ومما زاد الأمر تعقيدا، أن شقيقها الأصغر وحاكمها (وزوجها) في نفس الوقت كان يحاول طردها.

عندما جاء يوليوس قيصر إلى مصر سعياً وراء منافسه بومبي، رأت كليوباترا فرصة للفوز بحليف روماني قوي، وفقًا لرواية بلوتارخ الشهيرة، وضع القيصر وكان في منتصف العمر عينيه على كليوباترا عندما هربت إليه في سلة غسيل!

فازت كليوباترا الصغيرة بمشاعر قيصر، واستعادت العرش ، وأنجبت مولودها الأول.

علاقتها بأنتوني

لقد خلد شكسبير علاقة كليوباترا اللاحقة مع مارك أنتوني في مسرحية “أنتوني وكليوباترا” باعتبارها واحدة من أكثر قصص الحب الأسطورية والمأساوية في التاريخ ، لكنها أيضًا خدمت غرضًا سياسيًا في المقام الأول.

تمتعت مصر بثروة وموارد كبيرة، لكن بعد اغتيال قيصر، أدركت كليوباترا أن مملكتها كانت لا تزال في يد روما، القوة العظمى الحاكمة.

يقول جونز: “كانت كليوباترا تدرك جيدًا أنه لكي تبقى مصر مستقلة على الإطلاق، فإنها تحتاج إلى حامي قوي”.

تركت وفاة يوليوس قيصر فراغًا في السلطة في روما وكان رجلان بارزان – وريث قيصر المختار أوكتافيان، وأنتوني، السياسي الطموح والجنرال – يخوضان حربًا أهلية ضد بعضهما لحكم مصر. حصل أوكتافيان على الدعم المالي من مجلس الشيوخ، لكن أنتوني كان في أمس الحاجة إلى المال لدفع قواته مرة أخرى”.

في اللقاء الأول بين أنتوني وكليوباترا ، رسم بلوتارخ صورة لكليوباترا الأقدم والأكثر حكمة عازمة على الفوز بجائزة:

التقت أنتوني في مرحلة النضج الكامل، لقد استعدت جيدًا لرحلتها بالمال  والهدايا  والزخارف ذات القيمة، وأحضرت معها آمالها الأكيدة في فنونها السحرية وسحرها .

كليوباترا لم تكن بحاجة إلى السحر على الإطلاق، يقول جونز إن أنتوني بحاجة إلى المال وأن كليوباترا كانت أغنى امرأة في العالم، في مقابل دعمها المالي ، أصبح أنتوني قيصر مصر ومدافعه ضد التعدي الروماني ومنحته كليوباترا (التي تزوجها في النهاية) ثلاثة ورثة آخرين.

الانتحار بسم الأفعى

أدى انتحار أنتوني وكليوباترا المزدوج الواقعي، كما سجلته بلوتارخ، إلى وضع نهاية مأساوية مناسبة لمسرحية شكسبير. لكن ربما ليس كما كتبه شكسبير تمامًا.

تناولت كليوباترا السم بعد أن وصلتها أخبار عن موت أنطوني في معركة بحرية فاشلة ضد أوكتافيان، لكنه بقي على قيد الحياة وتوفي في نهاية المطاف بين ذراعي كليوباترا جريحًا، لقد فضلت كليوباترا الموت لأنها لم تكن ترغب في أن تسير ويتم الاستعراض بها في شوارع روما كأسيرة حرب.

“يقال أن هناك روايات مختلفة عن وفاة كليوباترا وأن “حقيقة الأمر لا يعرفها أحد ويقال أيضًا إن كليوباترا حملت السم في مشط أجوف وأبقت المشط مخفيًا في شعرها.”

ويقول مؤرخون معاصرون عن انتحار كليوباترا من المحتمل أن قصة انتحارها تضمنت ثعبان لتكون أكثر دراماتيكية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق