مجتمع

5 أسباب لتأخرك الدائم عن موعدك

5 أسباب لتأخرك في الوصول إلى موعدك

Themuse- جيسيكا ستيلمان

ترجمة دعاء جمال

 

لماذا يعاني الكثير منا في أمر الوصول في الموعد المحدد؟

هذا سؤال رائع عرضه مقال حديث على باسيفيك ستاندرد. مثل الكثيرين، يعرف الكاتب ريك بولاس الكثير من الأشخاص ممن يحبهم إلا أنهم لسبب ما لا يمكنهم الحضور في مواعيدهم أبدا. شجعته حيرته وإحباطه على البحث عن شرح لهذا السلوك المحبط.

وقد حدد بولاس الأسباب التي تكون وراء عدم وصولك في الموعد المحدد، بالإضافة لنصائح بشأن كيفية علاج كل سبب لهذا التأخر المزمن:

1. إنه عقلك

يمضي الوقت أبطأ لبعض الناس. عام 2001، أجرى جيف كونت، أستاذ علم نفس بجامعة ولاية سان ديجو، تجربة، حيث فصل المشاركون لفئات وفقا للنوع التقليدي “أ” (طموح، تنافسي، متسلق مراكز) والنوع “ب” (إبداعي، تأملي، استكشافي). ثم طلب من المشاركين في كل الفئات الحكم، دون ساعات، أن يحددوا كم من وقت يمر لمضي دقيقة، فوجد أن المشاركين من المجموعة “أ” شعروا بانقضاء الدقيقة بعد انقضاء حوالي 58 ثانية، وشعر النوع “ب” بانقضائها بعد 77 ثانية.

بالتأكيد ليس هناك ما بإمكانك القيام به بشأن الساعة الداخلية البطيئة، لكن مجرد المعرفة بشأن الظاهرة قد تشجعك للانتباه لساعة الحائط والتي تحتفظ بوقت يعتمد عليه.

2. تحب المهام المتعددة

تعدد المهام يعد أمرا رهيبا للإنتاج ولعقلك. كما أنه يجعلك متأخرا، وفقاً لدراسة أخرى لكونت. حيث وجد أنه “إذا كنت شخصا محبا لتعدد المهام، فأنت أكثر أرجحية للتأخر على العمل”، الحل هنا بسيط، توقف!

3. تتشتت بسهولة

لست أكثر الأشخاص تركيزا بين من تعرفهم، كونك سهل التشتت قد يكون الملام عندما يتعلق الأمر بالتأخر المزمن، لكن “الأخبار الجيدة” أن ما يقوله العلم حول أن القابلية للتشتت تميل أن تكون مؤشرًا على أنك أكثر إبداعاً. الاستعداد صباحا ممل، كما أشار رون هيلبمان، المعالج النفسي في المقال، لذلك كلما كنت سهل التشتت عليك أن تركز على الأشياء التي تجددها أكثر جاذبية في هذه اللحظة، سيساعد هذا في إزالة التشتت، كما أن هناك الحل القديم وهو أن تضع لنفسك روتينا حازما.

4. أنت مهذب للغاية

يقدم المقال كمثال “إذا كنت شخصاً تعمل على أن يكون الناس راضين عنك، فإنهم قد يستغلونك”. لا تشعر بالسوء، قول لا صعب على الكثيرين. مزية هذا الواقع هو وجود العديد من النصائح لكيفية الاستقواء ووضع حدود أفضل.

5. تعاني الحرمان من النوم

تلك لا تحتاج إلى كثير من الشرح، إذا كنت دوماً متأخراً في الصباح، قد يكون السهر لوقت متأخر هو ما يجعل من الصعب مقاومة زر تأجيل المنبه. مجددا، إنها شكوى شائعة، هناك الكثير من المعلومات المتاحة لكيفية تحويل نفسك لشخص صباحي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق