رياضة

بلاتر استقال: دخلت الانتخابات فقط لمصلحة كرة القدم

عاجل: استقالة جوزيف بلاتر من رئاسة الفيفا “الاتحاد الدولي لكرة القدم”

وكالات
أعلن السويسري جوزيف بلاتر استقالته من رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، خلال مؤتمر صحفي مفاجئ، دعا إليه في مقر المنظمة في زوريخ الثلاثاء 2 يونيو.

وقال بلاتر “أحب الفيفا أكثر من أي شيء آخر، وقررت أن أدخل الانتخابات مرة أخرى لمصلحة كرة القدم فقط”.

ودعا بلاتر إلى اجتماع غير عادي لإجراء انتخابات جديدة لرئاسة المنظمة، بعد فوزه يوم الجمعة الماضي 29 مايو/أيار بولاية خامسة في رئاسة المنظمة.

وأضاف بلاتر “سوف ننظم مؤتمرا استثنائيا لانتخاب رئيس جديد. نحن بحاجة إلى وجود قيود على مدة الولايات (في الرئاسة)، قاتلت من أجل هذه التغيرات ولكن تم التصدي لجهودي”.

التيليجراف: بعد الاستمرار في منصبه كأقوى رجل في عالم كرة القدم تقدم التيليجراف أربعة طرق يمكن من خلالها إبعاد بلاتر عن مركزه

التيليجراف – بين رامسبي – ترجمة: محمد الصباغ

هناك أربعة طرق من خلالها يمكن للعبة الأشهر في العالم أن تبعد بلاتر عن منصبه كرئيس للفيفا:

التحقيقات الجنائية

بالرغم من إصراره يوم السبت على أنه لا يمتلك ”أي مخاوف“ تجاه التحقيقات التي أثارت أكبر أزمة في تاريخ الفيفا، إلا أن بلاتر لن يكون بشراً لو لم يشعر بالخوف بعد تعاون الشرطة الأمريكية (FBI) و النائب العام السويسري في يوم الأربعاء  في المداهمات و عمليات القبض.

حذر المحققون الأمريكيون يوم الجمعة من ”دائرة اتهامات جديدة“، و لو كان بلاتر من بين هؤلاء المتهمين، فإن أمره سيكون منتهياً. الأمر يبدو كبيراً لأنه خلال رئاسته للفيفا لمدة 17 عاماً، لم تكن هناك أدلة مؤكدة قد تسقط السويسري. و سيتطلب تغيير هذا الأمر أدلة من خلال شهادات زملاؤه السابقين مثل الموصوم جاك وارنر و تشاك بلازر.

يتطلب عادة التحقيق الناجح في الفساد أدلة إلكترونية أو دليل موثق لفعل الفساد، أو الكثير من تصريحات الشهود (و من يدري ما  قد يدلي به جيفري ويب، رئيس اتحاد الكونكاكاف و الذي وجهت له تهماً بالفساد).

مقاطعة كأس العالم

 أثار رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ميشيل بلاتيني، من احتمالية الرد النهائي على اعادة انتخاب بلاتر لفترة خامسة يوم الجمعة. تحدث أيضاً جريج دايك رئيس اتحاد كرة القدم الانجليزي، بقوة صباح الجمعة قبل العودة في ذلك عقب ظهور النتائج.

المقاطعة بشكل واسع من جانب الاتحاد الأوروبي ممكنة، فدول مثل فرنسا، و إسبانيا و روسيا التي ستستضيف كأس العالم، يعتقد أنهم لم يصوتوا لصالح بلاتر مما يعني أن هناك حلاً ”نووياً“ قد يضمن تدمير الفيفا و الويفا (الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) بتشكيلهم الحالي.

انسحاب الاتحاد الانجليزي وحده من الفيفا لن يعني سوى عدم وجود كرة قدم دولية لانجلترا و منع للاعبين الأجانب من اللعب في الدوري الانجليزي الممتاز. طرحت اتحادات أوروبية من قبل فكرة استضافة منتخبات مثل البرازيل و الأرجنتين للعب في البطولات الأوروبية كضيوف، أو فكرة تكون دوري للمنتخبات من أجل تحدي سيادة كأس العالم. هل يمكن متابعة ذلك؟

ضغط اللاعبين

يعتقد لاعب كرة القدم الانجليزي السابق و كاتب المقالات في التيليجراف، جاري نيفيل، أن السبيل الوحيد للتخلص من بلاتر يمكن أن يتمثل في أن يثور اللاعبون بشكل كبير و يرفضون المشاركة في كأس العالم. قد يكون لذلك بالفعل التأثير المطلوب. لكن ذلك قد يكون أقل من مقاطعة الاتحادات الوطنية و هو ما يتطلب تنسيق غير مسبوق و على نطاق واسع من الدول التي تملك الكثير لتخسره من عدم مشاركتها في الحدث الرياضي الأكبر.

يعتبر المشاركة في كأس العالم هو قمة تاريخ اللاعبين المهني و خطوة في سمعتهم الكروية يمكن صنعها في يوم و ليلة و بالطبع الكثير من الأموال. مثلما حدث مع بول جاكسوين في عام 1990 و مايكل أوين عام 1998 أو خاميس روجريجيز في بطولة العام الماضي.

و هل هناك عدد كاف من اللاعبين يهتمون بمن يدير الفيفا و سيتخذون موقفاً؟ بأسى الإجابة هي لا. و أيضاً ينافي قوانين الفيفا أن يرفض لاعباً استدعاء منتخب بلاده من أجل المباريات.

ضغط الرعاة

 كان هناك تغيير كبير قسري يشمل الرئيس في اللجنة الأوليمبية الدولية منذ 15 عاماً بسبب فضيحة فساد. يعد شركاء الفيفا التجاريين خبراء في إصدار بيانات الاستنكار، كما في أزمات عديدة خلال رئاسة بلاتر. شهدت أحداث الأيام الأخيرة أقوى إدانة إلى الآن، و خصوصاً من (فيزا – Visa) و التي هددت بقطع علاقتها مع المنظمة.

الحقيقة أن فيزا و نظرائها مثل كوكاكولا و أديداس لم يذهبوا بعيداً و يشيروا إلى أن،بالرغم من كل شئ،  فشراكتهم مع الفياف لم تدمر أرباحهم. لكن بزيادة الوعي حول أهميتهم جعلتهم يبدون كأهداف، وخصوصاً على الإنترنت، حيث تم تعديل شعاراتهم و ربطها بفساد الفيفا. و بدأ الإدراك بأن أصحاب حقوق البث يدفعون أكثر من الرعاة و مؤسسات كبي بي سي و ITV  قد يجدوا أنفسهم عرضة للضغط القادم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق