سياسة

3 ضربات في أمريكا: 37 جريحًا بعد انفجارين وعملية طعن

3 ضربات في أمريكا: 37 جريحا بعد انفجارين وعملية طعن

زحمة- الفرنسية- رويترز

شهدت الولايات المتحدة أمس انفجارا في ولاية نيويورك وعملية طعن بمينيسوتا، وتسبب الأول في إصابة 29 شخصا على الأقل في حين قتلت السلطات منفذ هجوم مينيسوتا بعد إصابته ثمانية أفراد.

الانفجار ضرب حي تشيلسي بمنطقة مانهاتن في نيويورك مساء السبت وقالت السلطات إنها تحقق في الأمر باعتباره عملا إجراميا ليس له صلة حتى الآن بأي تنظيم إرهابي، وقال بيل دي بلازيو رئيس بلدية نيويورك ومسؤولون آخرون بالمدينة إن المحققين استبعدوا فرضية تسرب غار طبيعي لكنهم أحجموا عن تحديد سبب الانفجار.

وذكرت الشرطة أن تمشيطا للحي بعد الانفجار أسفر عن العثور على “عبوة أخرى” محتملة على مسافة قريبة.

وقالت قناة “سي.إن.إن” نقلا عن مصادر في أجهزة إنفاذ القانون، إن العبوة كانت في ما يبدو إناء طهي بالضغط موصلا عن طريق أسلاك بما قد يكون هاتفا محمولا. وأضافت أنه تم العثور على ورقة عليها كتابة في مكان قريب.

وبدا دي بلازيو متحفظا بشأن طبيعة الانفجار وقال إن المؤشرات الأولى تقول إنه “عمل متعمد”. وأضاف أنه يجرى التعامل مع مكان الانفجار في شارع رئيسي بمنطقة راقية في نيويورك على أنه مسرح للجريمة.

وتابع في مؤتمر صحفي بعد نحو ثلاث ساعات من الانفجار “لا دليل حتى الآن على وجود صلة بالإرهاب.. لا يوجد أي تهديد محدد له مصداقية لمدينة نيويورك من أي تنظيم إرهابي حتى الآن.”

وقال إن المحققين لا يرون أن هناك صلة بانفجار قنبلة أنبوبية يوم السبت ببلدة سيسايد بارك في ولاية نيوجيرسي. ولم ترد أنباء عن إصابات نتيجة لهذا الانفجار الذي وقع في سلة بلاستيكية للقمامة في مسار سباق خيري للعدْو. وقالت السلطات إنها تعتقد أن الانفجار عمل متعمد.

كانت قنبلة صغيرة في مدينة ساحلية بولاية نيوجيرسي الأمريكية قد انفجرت على طريق كان مخصصا لإقامة سباق صباح السبت دون أن تسفر عن إصابات لكنها دفعت السلطات لإلغاء السباق وإخلاء العشرات من المنازل لدى بحثها عن المزيد من العبوات الناسفة.

وعلى الرغم من عدم وقوع قتلى أو مصابين أو أضرار أعاد الانفجار إلى الأذهان ذكرى التفجيرات التي وقعت عند نهاية ماراثون بوسطن عام 2013 وقتل فيها ثلاثة أشخاص وأصيب 260 آخرين.

وكان السباق الخيري قد نظم لصالح قدامى محاربي الجيش وأسر من قتلوا في الخدمة العسكرية.

وقالت محطة محلية تابعة لشبكة (إن.بي.سي) إن نحو 5000 شخص كان من المقرر أن يشاركوا في السباق الذي كان من المقرر أن يبدأ في التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي لكنه تأجل بسبب تأخر عمليات تسجيل الدخول ثم ألغي عقب الانفجار وفقا للمحطة.

وقال مفوض الإطفاء بمدينة نيويورك دانيال نيجرو إن 29 شخصا أصيبوا في انفجار تشلسي بينهم 24 مصابا نقلوا إلى مستشفيات المنطقة ومنهم مصاب وصفت حالته بالحرجة. وأضاف أن الباقين أصيبوا بجروح مختلفة وسحجات وإصابات أخرى طفيفة نتيجة لتناثر الزجاج والركام.

ووصف أحد سكان المنطقة الانفجار بأنه “كان يصم الآذان” وقال إنه وقع أمام منشأة توفر السكن والتدريب وخدمات أخرى للمكفوفين.

من جانب آخر، أقدم رجل “نطق بعبارة تضمنت كلمة الله”، وفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، على طعن ثمانية أشخاص وإصابتهم بجروح في مركز للتسوق في ولاية مينيسوتا ليل السبت قبل أن تطلق عليه الشرطة النار وتقتله، بحسب الشرطة.

وصرح بلير أندرسون قائد شرطة مدينة سانت كلاود (مئة كلم تقريبا شمال غرب منيابوليس) للصحفيين بأن المهاجم “سأل شخصا واحدا على الأقل ما إذا كان مسلما قبل أن يهاجمه”.

إلا أنه أكد على أن دوافع المهاجم لا تزال غير واضحة وقال “لا أستطيع القول الآن ما إذا كان الأمر يتعلق بهجوم إرهابي أم لا، لأنني لا أعلم”.

وقال أندرسون إن المسلح دخل إلى مركز “كروس رودز سنتر” للتسوق في سانت كلاود التي يبلغ عدد سكانها 67 ألف نسمة، وهاجم ثمانية أشخاص على الأقل.

وأشار إلى أنه كان يرتدي زي حارس أمن خاص وكان يحمل سكينا واحدا على الأقل “وقال عبارة تشتمل على كلمة الله”.

وأضاف أن “ضابط شرطة لم يكن مناوبا واجه المسلح وأطلق عليه النار وقتله”.

وأشار إلى أن الجرحى الثمانية نقلوا إلى المستشفى حيث يتوقع أن يمكث واحد منهم في المستشفى للعلاج.

وقال أندرسون إن المشتبه به له سجل في مخالفات مرورية صغيرة، مضيفا أن الشرطة ليس لديها سبب يدفعها إلى الاعتقاد حاليا بأن الهجوم مرتبط بأي هجوم آخر.

وأغلق مركز التسوق عقب الهجوم، وذكر الإعلام المحلي أنه تم السماح للأشخاص داخله بالمغادرة في وقت متأخر من السبت، بينما سيظل المركز مغلقا في ما تواصل الشرطة تحقيقاتها.

وقال أندرسون “إنه يوم فظيع (..) وابتداءً من الغد لن تعود الأمور كما كانت عليه في السابق”.

مقالات ذات صلة

إغلاق