منوعات

3 خطوات للتعامل مع المدير السيئ

يمكن للمدير السيئ أن يجعل الوظيفة الجيدة "بؤس"

المصدر:  psychology todayVictor Lipman

ترجمة: ماري مراد

الإدارة ليست بالشيء السهل، فهي تتطلب مزيجًا من المهارات المعقدة.

لكن نظرًا لصعوبتها، فمن السهل تنفيذها بشكل سيئ، ما يساعد على تفسير سبب استمرار وجود مستويات مشاركة للموظفين تصل إلى 30٪، وفقًا لمؤسسة “Gallup”، ما يعني أن 70٪ من الموظفين ليس لديهم التزام عاطفي تجاه منظماتهم.

حسنا، دعنا نقول إن مديرك يمثل مشكلة بالنسبة لك، وعلاقتك معه في خطر شديد. فماذا يمكنك أن تفعل حيال هذا؟ ما هي التحركات التي بإمكانك اتخاذها لتحسين الوضع كثيرًا؟ لا تفكر كثيرًا.. إليك 3 خطوات يمكنها مساعدتك على جعل هذا الوضع منطقيًا وليس عاطفيًا، إنها وسيلة منظمة لجلب النظام للفوضى التي أصابت العلاقة السيئة بين المدير والموظف.

انظر إلى الأشياء بأعين الآخرين: بطريقة أخرى، أفعل ما في وسعك لفهم مشاكل مديرك في مكان العمل، مثل ضغط العمل والضغوط التي يشعر بها ولماذا يكون صعب الإرضاء. كلما اكتسبت الاستبصار والفطنة بشأن التفاصيل الأولية لوضع عمله، ربما تُصبح ضغوطه منطقية بالنسبة لك. التمرين يستحق المحاولة لأنه ربما يعطي منظورًا قيمًا لسلوكها.

اجعل نفسك لا غنى عنك: إذا كانت لديك فرصة لإنقاذ العلاقة، اجعل نفسك قيمًا للغاية.

الحقيقة هي أن الموظفين الرئيسيين عادة لا يعاملون بشكل سيئ، وفي حين أنه لا يوجد ضمان بأن أفضل أداء سيغير اللعبة، فإن هذا التصرف سيكون خطوة جيدة. وربما تمثل هذه الخطوة أفضل فرصك لتحويل ديناميكيات العلاقة الصعبة.

اعرف متى يطفح الكيل: لا توجد أي فائدة من أن تكون ضحية للمهنة، وإذا كنت بعد القيام بأفضل ما لديك لفهم الضغوط التي يشعر بها رئيسك، وجعل نفسك أكثر قيمة قدر الإمكان بالنسبة له، واتضح دون شك أن هذه العلاقة لن تعمل أبدًا، من الأفضل بكثير اتخاذ إجراءات بناءة أكثر من المعاناة في صمت، فأعرب عن عدم رضاك إذا كان عليك فعل هذا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق