سياسة

مرسي في رسالة للشعب: اختُطفت منذ 2 يوليو.. وما حدث «انقلاب مستوف الأركان»

مرسي في القفص

وجه الرئيس المعزول محمد مرسي، رسالة إلى الشعب، قرأها محمد الدماطي، المتحدث باسم هيئة الدفاع عن مرسي، في مؤتمر صحفي عقدته هيئة الدفاع، الأربعاء.

وقال مرسي في رسالته: «أيها الشعب الكريم، أتيحت الفرصة لي كي أضعكم في صورة ما حدث منذ 30 يونيو وحتى الأن، ما حدث انقلاب عسكري مستوف الأركان، ومعالمه واضحة».

واعتبر مرسي، بحسب الرسالة، أنه «يجب لتحقيق استقرار الوطن والمصالحة بين أبناءه أن يقف الشعب على أن هذا الانقلاب جريمة وخيانة، لمخالفته القوانين الخاصة للقوات المسلحة، وخيانة لله ورسوله للحنث بالقسم الذي أقسمه وزير الدفاع، والذي زج بالجيش في أمور السياسية ودوامتها، كما أنه خيانة للأمة أوقعت الفرقة بين أبناءها، ولن تستعيد مصر عافيتها إلا بزوال كل ما ترتب على الانقلاب وإلغاء أثاره ومحاسبة مريقي الدماء الغالية».

وبحسب صحيفة المصري اليوم أوضح مرسي في رسالته للشعب إن «الدماء التي أريقت بعد 30 يونيو لا يملك المسؤولون العفو عنها، ولن تشفى نفوس العائلات المصابة إلا بالقصاص العادل الذي يرضي ربنا».

وقال محمد الدماطي، عضو الهيئة القانونية للدفاع عن الرئيس المعزول محمد مرسي، إن الرئيس المعزول «مازال صامدًا» ويؤكد أن «رقبته فداء للشرعية» التي يتمسك بها، كما طالب هيئة المحاكمة التي يمثل أمامها بألا تكون «غطاءً للانقلاب».

وبحسب صحيفة المصري اليوم قال الدماطي في مؤتمر صحفي عقدته، الأربعاء، هيئة الدفاع بمقر حزب «العمل الجديد» إن الزيارة استغرقت ساعتين وأكثر قضيت في مناقشات مع مرسي، مؤكدًا أن الأخير «كان كعادته صلبًا شامخًا يستمد ذلك من زخم الشارع». قصة الاختطاف؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق