سياسة

20 غارة روسية في سوريا خلال 24 ساعة.. غضب بريطاني..وأوباما يحذر بوتين

طائرات السوخوي نفذت 20 غارة فوق سورياخلال 24 ساعة

Su-47

 

رويترز

نقلت وكالات أنباء روسية عن مسؤول بوزارة الدفاع قوله يوم السبت إن القوات الجوية الروسية نفذت أكثر من 20 طلعة جوية في الساعات الأربع والعشرين المنصرمة وقصفت تسعة أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المسؤول الدفاعي إيجور كوناشينكوف إن طائرات سوخوي-34 وسوخوي-24 إم شاركت في الضربات.

 

وقال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون يوم السبت إن ضربة جوية واحدة بين كل 20 ضربة روسية في سوريا تستهدف تنظيم الدولة الإسلامية محذرا من أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقتل المدنيين دعما للرئيس السوري بشار الأسد.

وشنت روسيا ضربات في سوريا يوم الجمعة لليوم الثالث على التوالي واستهدفت مناطق خاضعة لسيطرة جماعات لمقاتلي المعارضة وليس لمقاتلين تابعين للدولة الإسلامية قالت إنها تستهدفهم مما أدى إلى رد غاضب من الغرب.

وقال فالون في مقابلة مع صحيفة (صن) إن الغالبية العظمى من الضربات الجوية الروسية لا تستهدف التنظيم المتشدد على الإطلاق.

وأضاف “تشير أدلتنا إلى أنهم يسقطون ذخيرة غير موجهة في مناطق مدنية ويقتلون مدنيين… إنهم يسقطونها على قوات الجيش السوري الحر التي تقاتل الأسد.”

وذكر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أنه يجد مبررا قويا لشن ضربات جوية بريطانية ضد الدولة الإسلامية في سوريا لكنه يرغب في التأكد من أن لديه الدعم الكافي في البرلمان.

وخسر كاميرون تصويتا برلمانيا على استخدام القوة في سوريا عام 2013. واقتصر القصف البريطاني حتى الآن على أهداف الدولة الإسلامية في العراق.

وقال فالون إن تصرفات بوتين عقدت الموقف في سوريا لكن الحكومة البريطانية حققت تقدما في إقناع نواب من حزب العمال المعارض بدعم الضربات في سوريا. وأضاف أن عدم شن ضربات سيكون أمرا خاطئا من الناحية الأخلاقية.

وتابع “لا يمكننا أن ندع للطائرات الفرنسية والأسترالية والأمريكية مهمة إبقاء شوارع بريطانيا آمنة.”

ومثل قرار بوتين شن ضربات في سوريا تصعيدا كبيرا في التدخل الأجنبي في حرب أهلية اندلعت قبل أكثر من أربع سنوات في سوريا.

أوباما يحذر

وحذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما روسيا يوم الجمعة من أن حملة القصف الجوي التي تشنها لدعم الرئيس السوري بشار الأسد ستجر موسكو إلى “مستنقع” يصعب الخروج منه.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض “محاولة روسيا وإيران دعم الأسد ومحاولة تهدئة السكان ستؤدي إلى انزلاقهما إلى مستنقع ولن ينجح الأمر.”

وأضاف أن روسيا لا تفرق بين تنظيم الدولة الإسلامية وجماعات المعارضة المعتدلة في سوريا.

وقال “من وجهة نظرهم هم جميعا إرهابيون. وهذا سيؤدي إلى كارثة

 


 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق