ثقافة و فن

15 مسرحية تعيد الحياة للحركة الفنية في مصر

أشرف عبد الشافي

بعد تجمد الحياة المسرحية في مصر طوال السنوات الخمس الماضية، بدأ عدد من الفنانين التفكير في تقديم أعمال جديدة يعيدون بها الفن الأول، لاسيما في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها صناعة السينما في مصر، وتراجع بعض جهات الإنتاج وبخاصة المملوكة للدولة، عن تقديم أعمال درامية.

وهو ما دفع بالكثير من المنتجين إلى محاولة إعادة الروح من جديد إلى المسرح، لجذب الأُسر والعائلات، بعد أن فشلت محاولات جذبهم إلى السينما بسبب الأفلام الهابطة، التي قدمت مؤخراً وأثارت استياء العديد من الفئات في المجتمع.

وبحسب موقع شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقا سيبدأ من الشهر المقبل ستشهد الحركة المسرحية في مصر رواجاً ملحوظاً، حيث من المقرر عرض أكثر من 15 مسرحية، تجري بروفاتها حالياً، لنجوم ونجمات كبار، وهي محاولة مدعومة من بعض الفنانين أنفسهم وكذلك المنتجين، بالإضافة إلى جهود مكثفة تبذلها وزارة الثقافة، وهوما يؤشر بشكل كبير على بدء عودة الحياة في مصر إلى طبيعتها، بعد سلسلة من الاضطرابات السياسية والأمنية على مدار السنوات الماضية.

ومن أبرز الأعمال التي يتم التجهيز لها حالياً، “لما الشعب يفلسع”، وهو عمل كوميدي يغلب عليه الطابع السياسي، بطولة أحمد بدير، ورانيا فريد شوقي، وإنتاج وزارة الثقافة بالتعاون مع شركة إنتاج خاصة، ومن المقرر أن يُزاح الستار عنه في النصف الثاني من الشهر المقبل.

أما حنان شوقي، التي غابت عن الفن لأكثر من 15 عاما، قررت العودة من جديد من خلال المسرح، حيث تعكف حالياً على إجراء بروفات مسرحيتها “خط أحمر”، وهي من إخراج أسامة فوزي، وتأليف يسري الفخراني.

وهناك أيضاً “اللي بنى مصر” بطولة محمود الجندي، ومحمد ثروت، وهو عمل سياسي، ومن المقرر عرضه في الأسبوع الأول من الشهر المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق