أخبار

13 قتيل في الناصرية الجنوبية.. والسلطات العراقية تفرض حظر التجوال

فرض حظر التجوال في مدينة ذي قار

قتل 13 شخصا على الأقل، وأصيب سبعون آخرون الخميس بعد إطلاق قوات الأمن النار على المتظاهرين لتفريقهم في مدينة الناصرية الجنوبية، باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وكانت السلطات تحاول إبعاد المتظاهرين عن جسرين رئيسيين في المدينة سيطروا عليهما وأغلقوهما، كما سيطروا على بعض شوارعها.

وتظهر مقاطع الفيديو التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، بعض المحتجين وهم يلقون الحجارة، ويستخدمون المقاليع في إطلاق مقذوفات على قوات الأمن على أحد الجسرين.

ومازالت الحكومة تحاول القضاء على الاحتجاجات المتواصلة على مدى شهرين والمطالبة بإنهاء الفساد، وتوفير وظائف للعاطلين عن العمل.

وفي سياق متصل، أعلن مصدر محلي عراقي بمحافظة ذي قار، صباح الخميس، بأنه تم فرض حظر للتجوال في المحافظة.

وقال المصدر في تصريح لقناة «السومرية نيوز»، إن «القوات الأمنية فرضت حظرًا شاملا على التجوال في ذي قار حتى إشعار آخر، مشيرًا إلى أن ذلك جاء على خلفية المصادمات التي وقعت بين المتظاهرين والقوات الأمنية والتي أدت إلى وقوع إصابات بين الجانبين».

وتشهد مدينة ذي قار أحداث عنف بين المتظاهرين وقوات الأمن، وشهدت خلال الأيام الماضية مقتل العشرات.

وذكرت تقارير إعلامية، الخميس، أن قوات الأمن العراقية انتشرت بكثافة في مدينة النجف، وذلك بعد ساعات من إحراق عدد من المحتجين للقنصلية الإيرانية أمس الأربعاء.

وسط المحافظة قطع محتجون طريق المدينة، وطريق كربلاء، ونفق العسكريين عبر حرق الإطارات.

وأعلن أصحاب المحلات التجارية في إضراباً كبيراً اليوم، حيث قرروا إغلاق محلاتهم تحت شعار “سحب الثقة عن الحكومة والأحزاب”.

كانت احتجاجات عراقية خرجت بداية أكتوبر الماضي للمطالبة للمطالبة بتحسين أوضاع المعيشة وتوفير فرص عمل للعاطلين ومحاربة الفساد، وقتل ما يزيد عن 300 عراقي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق