مجتمعمنوعات

12 نصيحة لتنشئة أطفال واثقين

12 نصيحة لتنشئة أطفال واثقين

Businessinsider- ناتالي والترز- جاكلسن سميث

ترجمة دعاء جمال

الثقة واحدة من أعظم الهدايا التي يمكن للوالد إعطائها لطفله.

 child

يقول كارل بيكهارت، طبيب نفسي ومؤلف لـ15 كتاب عن التربية، أن الطفل الذي يفتقد للثقة سيتردد في تجربة أشياء جديد أو بها تحدي ما لخوفه من الفشل أو إحباط الآخرين. ويمكن لهذا أن يتسبب في تعطيلهم لاحقاً في حياتهم ومنعهم من الحصول على مهنة ناجحة.

يقول “أعداء الثقة هم التثبيط والخوف”. ومن واجبك تشجيع ودعم طفلك أثناء محاولته تخطي المهام الصعبة.

إليك 12 نصيحة لتربية طفل يتحلى بالثقة:

1. قدر مجهوده بغض النظر عن تحقيقه الفوز أو الخسارة.

أثناء نموك، تكون الرحلة أهم من الهدف النهائي. لذلك، سواء سدّد طفلك هدف الفوز لفريقه أو ضرب الكرة خارجاً، شجع مجهوده. لا يجب أن يشعر أبداً بالحرج لمحاولته. ويشرح بيكهارت”على المدى الطويل، المحاولة الجادة المستمرة تبني ثقة أكثر من العمل جيداً بشكل متقطع.”

2. شجعه على التمرن حتى يصبح متمكنًا.

شجع طفلك على التمرن على أياً كان ما يهتم به، لكن قم بهذا بدون الضغط عليه.

أخبرت هارموني شو، عازفة بيانو، إلين دي جينيريس، بأنها بدأت بالتمرن عندما كانت تبلغ 3 أعوام فقط.

ويشرح بيكهاردت ” يستثمر التمرن جهداً في الوصول إلى التوقعات الواثقة والتي سيتبعها بالتالي تحسنًا  ملحوظًا.”

3. دعه يحل المشكله بنفسه.

إذا قمت بالعمل الصعب لطفلك، حينها، لن يطور أبداً القدرات أو الثقة على حل المشكلات بنفسه. يقول “يمكن لمساعدة الآباء أن تمنع الثقة النابعة من مساعدة الذات وحل الطفل للمشكلة بنفسه”. بكلمات أخرى، من الأفضل أن يحصل طفلك على عدة درجات جيدة وسيئة بدلاً من امتياز دائماً، طالما أنه يتعلم فعلياً كيفية حل المشاكل والقيام بالعمل.

4. شجع الفضول.

أحياناً تكون سلسلة الأسئلة التي لا تنتهي للطفل متعبة، إلا أنه يجب تشجيعها. أخبر بول هاريس من جامعة هارفارد، صحيفة ذا جارديان، أن طرح الأسئلة يعد تمرين مساعد لتطوير الطفل لأنه يعني إدراكهم لـ “وجود أشياء لا يعرفونها.. بأن هناك عوالم خفية من المعرفة لم يذهبوا إليها من قبل.”

عند بدء الأطفال للمدرسة، يكون لدي الأطفال الذين نشأوا في منازل شجعت على الأسئلة الفضولية، ميزة عن بقية زملائهم بالفصل لأنهم تمرنوا على أخذ المعلومات من والديهم، ويترجم هذا في طريقة استقبالهم للمعلومات من معلميهم. بعبارات أخرى، يعرفون كيفية التعلم أفضل وأسرع.

5. أعطهم تحديات.

أظهر لطفلك تمكنه من تحقيق أهداف صغيرة للوصول إلى إنجاز كبير، مثل ركوب الدراجة بدون عجلات تعلم. يقول بيكهارت “يمكن للآباء تغذية الثقة عبر زيادة المسؤوليات التي يجب تنفيذها.”

6. لا تنتقد أداء طفلك أبداً.

لن يثبط شيء من عزيمة طفلك أكثر من انتقادك لمجهوده. إعداد رد فعل مفيد وتقديم اقتراحات أمراً مقبولاً، لكن إياك أن تخبره بأنه لا يقوم بعمل جيد.

إذا كان طفلك خائفاً من الفشل لخوفه من إثارة غضبك أو إحباطك، لن يجرب شيئاً جديداً أبداً. يقول بيكهارت “غالباً، يقلل انتقاد الآباء من تقييم الطفل لنفسه وحافزه الشخصي.”

7. تعامل مع الأخطاء كخطوات في طريق التعلم.

يقول بيكهارت “التعلم من الأخطاء يبني الثقة”، إلا أن هذا يحدث فقط عندما تقوم أنت، كوالد، بالتعامل مع الأخطاء كفرص للتعلم والنمو.

لا تبالغ في حماية طفلك. واسمح له بأن يخطي من وقت لآخر، وساعده على فهم كيفية تعامله بشكل أفضل في المرة التالية.

يجب أن ينظر الآباء للحظات “الخطأ” كفرصة لتعليم الطفل وعدم الخوف من الفشل.

8. افتح الباب للتجارب الجديدة.

يقول بيكهارت، أنت، كوالد، لديك مسئولية لـ “زيادة تجارب الحياة حتى التي يتعرض لها طفلك حتى يتمكن من التعايش مع عالم أكبر.”

تعريض طفلك لأشياء جديدة يعلمه بأنه بغض النظر عن مدى الرعب والاختلاف الذي يبدو عليه شيئاً ما، فإنه يستطيع هزيمة هذا الشيء.

9. علمهم ما يمكنك القيام به.

أنت بطل طفلك، على الأقل حتى يصبح مراهقاً.

استخدم تلك القوة لتعليم طفلك ما تعرفه بشأن كيفية التفكير،التصرف والتحدث. أسس مثالاً جيداً وكن مثالاً يحتذي به.

يقول بيكهارت أن مشاهدة أطفالك لك وأنت تنجح سيساعدهم على أن يصبح أكثر ثقة وأن بإمكانهم أن يقوموا بمثل ما قمت به.

10. أثن عليه لتعامله مع المحنة.

 يقول بيكهارت أن الحياة ليست عادلة. إنها صعبة، وسيكون على كل طفل تعلم هذا في مرحلة ما. وعندما يواجه الصعوبات، فأن على الآباء الإشارة إلى كيفية زيادة تلك التحديات لمرونتهم.

 من الهام للغاية تذكير الطفل بأن كل طريق للنجاح مليء بالعقبات.

11. امتدح شجاعتهم على تجربة شيء جديد.

سواء كانت محاولتهم الانضمام لفريق السلة، أو ركوبهم أول لعبة خطرة، يقول بيكهارت أن على الآباء الإشادة بأطفالهم لتجربتهم شيئاً جديداً وببساطة مثل “أنت شجاع لتجربتك هذا!”

يقول “تأتي الراحة من التضامن مع العائلة؛ التشجيع مرغوب لتحدي الأشياء الجديدة والمختلفة.”

12. شجع متعة للتعلم.

ينظر الأطفال لآبائهم لمعرفة كيفية تفاعلهم مع الأشياء. لذا، إذا تحمست لتعلمه كيفية السباحة أو تحدث لغة جديدة، عندها سيتحمس من أجل تلك الأشياء أيضاً.

ينصح بيكهارت “التعلم عمل جاد وعند تحقيقه يخلق ثقة لتعلم المزيد، لذلك، احتفي بهذا الاستعداد على النمو.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق