أخبار

11 عامًا سجنًا بعد اعتراف وزير “النشوة” الإسرائيلي بالتجسّس لصالح إيران

رفضته غينيا الاستوائية بسبب سجله الجنائي

المصدر: CNNhaaretz

قالت وزارة العدل الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، إن وزير الطاقة السابق، جونين سيجيف، سيسجن 11 عاما بعد اعترافه بالتجسس وتمرير معلومات لصالح إيران.

وذكرت هيئة الإذاعة الإسرائيلية أنه “تم توقيع صفقة بين الادعاء العام ووكلاء دفاع الوزير السابق جونين سيجيف، وسيعترف الأخير في إطار هذه الصفقة بالتجسس الخطير وبنقل معلومات إلى العدو، إلا أنه لن يتهم بمساعدة العدو”.

واتفق الجانبان على أن تفرض على الوزير السابق عقوبة السجن الفعلي لمدة 11 عاما.

وطرحت هذه الصفقة على المحكمة المركزية في القدس لإقرارها، وجلسة المرافعات ستعقد في 11 من فبراير المقبل.

اعْتُقل سابقا..

ذكرت الهيئة الإسرائيلية أن الوزير السابق “اعتقل العام الماضي بشبهة التخابر مع عملاء إيرانيين وإيفائهم بمعلومات بهدف المساس بأمن الدولة، وأُفيد أن جونين سيجيف اجتمع مع مشغليه الإيرانيين عدة مرات في دول أجنبية حيث سلمهم معلومات عن أجهزة الأمن الإسرائيلية ومعلومات حصل عليها عندما شغل منصب وزير الطاقة قبل 20 عاما”.

ونقل تقرير الهيئة على لسان مصادر في جهاز الأمن العام الإسرائيلي أن “المعلومات التي كانت بحوزة الوزير السابق كانت قديمة إلا أنه حاول الحصول على معلومات آنية مستخدما علاقاته مع شخصيات اعتبارية في البلاد”.

وقالت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أن سيجيف، وهو طبيب، كان عمل وزيرا للطاقة والبنية التحتية من 1992 إلى 1995، تم سجنه لمدة خمس سنوات في العام 2005 لمحاولته تهريب أكثر من 30000 حبة من أقراص الإكستاسي “حبوب نشوة” إلى إسرائيل من هولندا.

وأشارت الصحيفة إلى محاولة تزوير قام بها سيجيف للحصول على جواز سفر دبلوماسي، وأطلق سراحه في عام 2007.

سجييف، عاش في نيجيريا في السنوات الأخيرة، وانتقل إلى غينيا الاستوائية في مايو الماضي، وقامت الشرطة المحلية في غينيا بتسليمه إلى إسرائيل، وذلك بعد رفضها الاعتراف به في البلاد استنادا إلى سجله الجنائي، ثم ألقي القبض عليه في إسرائيل وأفاد بأنه تم القبض عليه في إسرائيل استنادا إلى معلومات تفيد باتصالات له مع الاستخبارات الإيرانية ومساعدتهم في نشاطاتهم ضد إسرائيل.

قال وكيل سيجيف المحامي، موشيه مازور: “تم شطب تهمة الخيانة العظمى من لائحة الاتهام، وأن سيجيف لم يقم بالاتصالات مع الإيرانيين بهدف مساعدة العدو”، وفقا إلى تقرير هيئة الإذاعة الإسرائيلية، أما المحامية جؤولا كوهين من النيابة العامة فقالت: “ما اعترف به المتهم يعدّ تهما خطيرة، وأنه سيقضي محكومية 11 عاما، وبعد إقرار المحكمة للصفقة سيسمح بنشر تفاصيل أوفى عن هذا الملف”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق